الاتحاد

عربي ودولي

طهران تنفي بشدة وسوريا تقر بمصافحة الاسد لكاتساف


عواصم - وكالات الانباء : نفى الرئيس الايراني محمد خاتمي 'بشدة ادعاءات' وسائل الاعلام الاسرائيلية التي قالت انه صافح الرئيس الاسرائيلي موشي كاتساف وتحدث اليه خلال جنازة البابا يوحنا بولس الثاني في الفاتيكان· ونقلت الوكالة عن خاتمي قوله بعد عودته الى طهران 'لم التق مطلقا ايا من المسؤولين في الكيان الصهيوني'· وبعد ان اشار خاتمي الى ان ايران لا تعترف باسرائيل 'لسبب اخلاقي ومنطقي'، اوضح خاتمي ان هذه 'الادعاءات لا اساس لها من الصحة مثل جميع ادعاءات الكيان الصهيوني (···) الذي بني على اساس الارهاب والاحتلال'·
وكانت الاذاعة الاسرائيلية العامة ذكرت الجمعة ان الرئيس الاسرائيلي الايراني الاصل صافح للمرة الاولى خاتمي· واضافت ان الرئيسين تحدثا باللغة الفارسية عن مدينة يزد وسط ايران التي ولدا فيها· واوضح خاتمي ان 'الاعتراف باسرائيل يعني الاعتراف بشرعية الاحتلال بالقوة ويسبب الما لكل الانسانية'·
الا ان دمشق اقرت بحدوث مصافحة بين الرئيس السوري بشار الاسد والرئيس الاسرائيلي لكنها وصفتها بانها 'عرضية' و'ليس لها اي مغزى سياسي'·وقالت وكالة الانباء السورية نقلا عن مصدر اعلامي انه 'اثناء تأبين البابا اقتضت المراسم والشعائر المتبعة ان يصافح المشاركون بعضهم بعضا مصافحة شكلية وقد التفت موشيه كاتساف الى الرئيس بشار الاسد الذي كان واقفا وسط القادة والرؤساء ومد يده مصافحا الرئيس الاسد، من دون تبادل اي عبارات'· واضافت 'لقد جاء هذا في اطار حالة عرضية وليس له اي مغزى سياسي كما انه لا يغير في موقف سوريا المستند الى الثوابت المعروفة والمعلنة'·
من جانبه استبعد وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم امس فرص حدوث اي تقارب مع ايران وسوريا بعد المصافحة التي تمت في الفاتيكان · ونقلت صحيفة 'لا ستامبا' الايطالية عن شالوم قوله 'كنت اود لو استطعت التحدث عن بداية جديدة· ولكن وبصراحة اشك في ذلك'· ووصف شالوم الذي كان ضمن الوفد الذي حضر الجنازة، خاتمي والاسد بانهما 'متطرفان'· وقال شالوم للصحيفة انه 'لا نستطيع التغاضي عن الحقيقة···يجب على السوريين ان يوقفوا الارهاب من لبنان وينهوا احتلالهم لذلك البلد'· واضاف 'ويجب على الايرانيين وقف برنامجهم للاسلحة النووية الذي يشكل تهديدا مباشرا لنا'·

اقرأ أيضا

العراق: لا توجد موافقة على بقاء القوات الأميركية القادمة من سوريا