الثلاثاء 28 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
للعلم وبالعلم هذه رسالتنا
للعلم وبالعلم هذه رسالتنا
17 أكتوبر 2018 02:49

بجهود القيادة الحكيمة وببصيرتها النافذة، صارت الإمارات مركزاً متميزاً في المنطقة لنشر العلم عبر تبني أحدث تطبيقاته لترسيخ دوره في المجتمع، باعتباره رافعة أساسية للنهضة، وجسراً تعبره الأجيال صوب المستقبل.
و«مدرسة»، المنصة الجديدة التي أطلقها، أمس، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حلقة جديدة في سلسلة المبادرات التي تطرحها القيادة من أجل مستقبل أفضل للشعوب العربية.
فالمادة العلمية التي توفرها «مدرسة»، بما تشمله من علوم مختلفة لجميع المراحل الدراسية، إضافة هائلة ونوعية للجهود المبذولة لتقديم تعليم عصري متميز بطريقة سلسة جذابة، في المنطقة.
إنها خدمة إنسانية راقية، تفيد أجيالاً متعاقبة من الطلبة العرب الذين قد لا يتوافر لكثير منهم، المستوى التعليمي الذي يطمحون إليه أو لا يقدرون على تكاليفه أو لا يتوافر بمحيطهم الجغرافي.
لكن الآن، بفضل «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، ستتوافر مجاناً على مدار الساعة للملايين من أبناء لغة الضاد، أرقى المناهج الدراسية في العالم عبر المنصة الجديدة التي تسد نقصاً كبيراً في المحتوى العربي على «الإنترنت»، خاصة في علوم مهمة تمثل قاعدة أساسية وضرورية لتمكين المجتمعات العربية من بناء اقتصاد مستدام، ومنظومة فعالة للابتكار.
وبذلك، تسهم الإمارات، كعادتها، بطرق خلاقة، في صياغة المستقبل العربي، بالاستفادة من التكنولوجيا، لنشر نور العلم والحداثة وقيم الاعتدال والتسامح والتعايش في مواجهة ظلام التطرف والإرهاب.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©