الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال 5 متهمين بشاحنة ملغومة متجهة إلى سوريا


بيروت - 'الاتحاد' والوكالات: أوقفت القوى الأمنية اللبنانية عدداً من المشتبه بهم في البقاع بعدما ضبطت ليل الجمعة - السبت في بلدة القاع البقاعية شاحنة تحمل متفجرات بزنة 50 كلغ من مادة الـ'تي· ان· تي' إضافة إلى أسلحة كانت مخبأة تحت صناديق الخضار، وذكر مصدر أمني انه تم توقيف خمسة متورطين في هذه العملية، وقال إن هذه الشاحنة كانت متجهة الى الأراضي السورية عبر منطقة البقاع - الجويس الحدودية·
واكد وزير الدولة اللبناني ألبير منصور أمس أن الشاحنة الصغيرة مفخخة باربعين كلغ من المتفجرات وكانت متوجهة الى سوريا· وصرح الوزير في مقابلة تلفزيونية أن 'الشاحنة المحشوة بالمتفجرات كانت متوجهة الى سوريا وفق ما علمنا من الاجهزة المكلفة التحقيق'· وقد ضبطت الشاحنة في منطقة الهرمل في أقصى شمال شرق لبنان بينما كانت على بعد ثلاثة كليومترات من الحدود السورية·
وأوضحت قوى الأمن أنه تم توقيف السائق موفق إبراهيم من حوش حالا القريبة من مدينة زحلة، المركز الإداري لمنطقة البقاع، وأن أجهزة الأمن اللبنانية بدأت سلسلة من عمليات التفتيش اوقفت خلالها ايضا فلسطينيا ،لم تكشف هويته· وكانت وكالة الأنباء الكويتية أمس قد نسبت إلى مصدر امني لبناني قوله انه قد القي القبض على عشرة اشخاص يشكلون شبكة لنقل المتفجرات من منطقة البقاع الى مدينة بيروت معظمهم من الفلسطينيين· وكانت قد ألقيت الليلة قبل الماضية قنبلة صوتية على بنك 'اس ·اج· ال' في الشوير بجبل لبنان·
ومن جانب آخر واصلت القوات العربية السورية أمس - ولليوم الثالث على التوالي - انسحابها من منطقة البقاع اللبنانية المحاذية للحدود السورية في اطار المرحلة الاخيرة من عودتها الى بلادها بعدما أنهت مهمتها في لبنان·وغادرت فجر امس حوالي مئة شاحنة عسكرية سورية في قافلة واحدة تحمل قوات وعتاداً من سهل البقاع باتجاه نقطة المصنع الحدودية، كما أخليت عدة مواقع ، وشوهدت أرتال الشاحنات والآليات العسكرية تغادر الاراضي اللبنانية طوال يوم امس باتجاه الاراضي السورية·
وأفادت مصادر عسكرية لبنانية ان الجيش السوري أنهى إخلاء جميع مواقعه في منطقة ضهور الشوير وضهر البيدر والمديرج وضهور فالوغا في المتن الاعلى، وقام وفد من الامم المتحدة بجولة على المواقع التي تم اخلاؤها للتأكد من ان عملية الانسحاب تتم وفق ما تم الاعلان عنه بين قيادتي الجيشين اللبناني والسوري·
وذكر شهود عيان ان بلدية فالوغا أحضرت جراراً عمل على ازالة المواقع العسكرية التي أخليت من القوات السورية في البلدة ودعت أصحاب المنازل التي كانت تشغلها هذه القوات الى استلامها·
وأوضحت مصادر أمنية لبنانية ان القوات السورية نفذت ليل الجمعة - السبت أوسع وأكبر عملية انسحاب من البقاع، شملت مناطق ضهر البيدر، قب الياس، تل الاخضر، رياق، مجدل عنجر، وتسلم الجيش اللبناني حاجز التفتيش الذي أخلته القوات السورية في بلدة علي النهري قرب رياق· وأشارت المصادر الى ان قافلة ضمت 35 شاحنة عسكرية جرّت خلفها مدافع هاون ومضادات للطائرات ورشاشات ارضية مزدوجة الفوهات، اضافة الى 50 شاحنة اخرى محملة بالاعتدة والجنود، غادرت الى سوريا·
وكانت رافعات كبيرة وجرافات وقاطرات عسكرية قد عملت طوال يوم امس على رفع منشآت عسكرية على شكل دهاليز تحت الارض لنقلها الى سوريا من موقع الرادار في منطقة ضهور العيرون، وتحول موقع عسكري للمدرعات السورية في قرية الاشوريين قرب عنجر الى ملعب للاطفال، بعدما خلا من شاغليه السوريين·

اقرأ أيضا

داعش يتبنى هجوماً على الجيش النيجري قتل فيه العشرات