الاتحاد

الاقتصادي

معرض جلفوود يسلط الضوء على قطاع المشروبات

تسارع تنفيذ البنية التحية في

تسارع تنفيذ البنية التحية في

يسعى معرض جلفوود ،2008 الذي يُقام في مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات، إلى تسليط الذوء على نمو قطاع المشروبات بالمنطقة حيث سيتخلل المعرض إطلاق مجموعة جديدة من ورش العمل حول الفرص غير المستغلة في قطاع المشروبات، إضافة إلى استحداث قسم خاص بالمشروبات ومعدات الشراب·
وحسب بيان صحفي للمركز يواصل قطاع المشروبات في الشرق الأوسط تطوره بصورة تصاعدية، مما يخلق فرصاً جديدة لمنتجي وموزعي المياه المعبأة، والمشروبات الخفيفة، ومنتجات الشاي والقهوة، وذلك وفقًا لدراسة أعدتها شركة ''زينيث إنترناشيونال''·
وستقوم شركة ''زينيث إنترناشيونال''، المتخصصة في قطاع المشروبات خلال المعرض -الذي يقام في الفترة ما بين 24 إلى 27 فبراير 2008- بتنظيم سلسلة ورش العمل على هامش المعرض لتسليط الضوء على الفرص غير المستغلة لقطاع المشروبات في المنطقة·
وستركز الجلسات على الأبحاث الجديدة ودراسات الحالة التي تلقي الضوء على الوسائل الجديدة للارتقاء بقطاع المشروبات في الشرق الأوسط·
وفي هذا السياق، قالت تريكسي لوه، مدير عام المعارض لدى مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض جلفوود: ''أضحت منطقة الشرق الأوسط سوقاً رئيسية لمنتجي المشروبات نظراً لاعتماد المنطقة على كميات ضخمة من المشروبات المستوردة، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة في استحواذ الشركات المحلية والإقليمية على حصة كبيرة من هذه السوق، وساهمت في الانتشار عبر أسواق جديدة· وفي ضوء هذا التطور المستمر والنطاق الهائل للفرص الاقتصادية التي أنشأها هذا الوضع، شعرنا أنه من الملائم زيادة التركيز على قطاع المشروبات في معرض جلفوود''·
وتوفر منطقة الشرق الأوسط والمنطقة المحيطة، نظراً لاستحواذها على أعلى نسبة من استهلاك السوائل للفرد الواحد في العالم، فرصاً كبيرة للشركات العاملة في قطاع المشروبات·
وقد وصلت الإمارات العربية المتحدة إلى أعلى مستويات الاستهلاك للفرد الواحد بمقدار 635 لتراً في العام، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي يقدر بحوالي 197 لتراً في العام ·2006 وقد ساهمت ظروف المناخ الحارة والمغبرة، إضافة إلى أعداد السكان المتزايدة والطلب المتزايد على المشروبات ''الخاصة'' في نمو السوق·
ووفقًا للدراسة الصادرة عن ''زينيث إنترناشيونال''، فقد تضاعفت مبيعات المياه المعبأة في الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس الماضية· وكان النمو في عدد من الدول مذهلاً، لدرجة أصبحت بعض الدول تنافس الشركات العالمية·
كما تُوفر المنطقة مدخلاً للأسواق الأسيوية الناشئة التي لديها إمكانيات كبيرة مثل الهند وباكستان لتحقيق النمو المستدام، نظراً لعدد سكانها الكبير ومعدلات انخفاض المياه المعبأة فيها· هذا بالإضافة إلى أن مجالات التخصص الأخرى توفر فرصاً إضافية للعلامات الجديدة للفوز بحصة كبيرة من السوق·
وقال ريتشارد هول، رئيس مجلس إدارة ''زينيث إنترناشيونال'': '' يشهد العام 2008 نمواً غير مسبوق في قطاع المشروبات في المنطقة، والفضل في ذلك يعود إلى النمو القوي في أسواق المنطقة والإمكانيات الكبيرة في المنتجات الناشئة''·
وحسب البيان حُجزت مساحات العرض في معرض جلفوود بأكملها مسجلاً زيادة بلغت 20 بالمائة في مساحة المعرض، إذ من المُقرر أن يستضيف المعرض أكثر من 2,500 شركة متخصصة في قطاع الأغذية والضيافة· ونظراً للنجاح الدولي المبهر الذي حققه المعرض، فإن ما يزيد عن 86 في المائة من هذه الشركات الموردة الرائدة هي من خارج الإمارات العربية المتحدة·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل