صحيفة الاتحاد

الرياضي

الهلال السعودي يكتفي بالتعادل أمام أوروا الياباني

خريبين يجري فرحاً بهدفه لكنه لم يكن كافياً (أ ف ب)

خريبين يجري فرحاً بهدفه لكنه لم يكن كافياً (أ ف ب)

الرياض (د ب أ)

سقط فريق الهلال السعودي في فخ التعادل 1/1 أمام ضيفه أوروا ريد دايموندز الياباني، أمس في ذهاب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا.
تقدم أوروا ريد دايموندز بهدف سجله رافايل دا سيلفا في الدقيقة السابعة، وتعادل السوري عمر خريبين للهلال في الدقيقة 37.
وبهذه النتيجة، سيحسم بطل هذه النسخة في مباراة الإياب التي ستقام باستاد سايتاما 2002 يوم السبت المقبل، حيث يحتاج الهلال للفوز بأي نتيجة أو التعادل بأكثر من هدف، فيما يحتاج أوروا للتعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة ليحصد اللقب.
يذكر أن الفائز باللقب سيشارك في بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في أبوظبي الشهر المقبل، حيث يواجه بطل آسيا الفائز من مباراة الجزيرة الإماراتي وأوكلاند سيتي، يوم 9 ديسمبر.
وكان الهلال تأهل لهذا الدور، بعدما تصدر المجموعة الرابعة، ثم واجه استقلال خوزستان في دور الستة عشر وتغلب عليه 4 / 2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ثم واجه العين الإماراتي في دور الثمانية وتغلب عليه 3 / صفر في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ثم فاز على بيروزي الإيراني 6 / 2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في الدور قبل النهائي.
فيما تأهل فريق أوروا لهذا الدور بعدما احتل صدارة المجموعة السادسة، ثم تغلب على جيجيو يونايتد الكوري الجنوبي 3 / 2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب لدور الستة عشر، ثم فاز على كاواساكي فرونتل الياباني 5 / 4 في مجموع مباراتي الذهاب والغياب لدور الثمانية، ثم تغلب على شنغهاي الصيني 2 / 1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب في الدور قبل النهائي.
جاءت بداية الشوط الأول قوية من جانب الهلال الذي بادر بشن هجمات متتالية على مرمى فريق أوروا ريد دياموندز الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.
وفي الدقيقة السابعة، وعلى عكس سير اللعب، افتتح فريق أوروا ريد دياموندز التسجيل عندما توغل دا سيلفا من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية، أبعدها سلمان الفرج، ليعود دا سيلفا مرة أخرى وضغط على محمد جحفلي الذي سدد الكرة في محاولة لإبعادها، لكنها اصطدمت بقدم دا سيلفا وسكنت المرمى.
كثف الهلال من هجماته بحثاً عن تعديل النتيجة، وكاد أن يتحقق هذا في الدقيقة 17 عندما لعبت كرة طولية في الجانب الأيمن داخل منطقة جزاء الفريق الياباني، هيأها محمد البريك برأسه إلى سالم الدوسري الذي قابلها بتسديدة على الطائر، لكنه كرته مرت بجوار القائم الأيسر للحارس شوساكو نيشيكاوا.
بعدها بدقيقة، أجرى الهلال تبديلاً اضطرارياً بإشراك نواف العابد بدلاً من كارلوس إدورادو الذي غادر الملعب مصاباً.
وأهدر الهلال فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 23 عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي الفريق الياباني، مررها مباشرة محمد البريك بعرض الملعب، ليقابلها عمر خربين بتسديدة قوية من داخل منطقة الست ياردات، لكن الحارس نيشيكاوا تألق وتصدى للكرة على مرتين.
وأضاع خريبين هدفاً مؤكداً للهلال في الدقيقة 33، عندما سدد سلمان الفرج تسديدة أرضية ضعيفة، تسلمها خريبين داخل منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية، لكن الحارس نيشيكاوا تصدى لها على مرتين.
وفي الدقيقة 37، استطاع الهلال تعديل النتيجة عندما لعبت كرة طولية خلف مدافع الفريق الياباني، وصلت للبريك الذي لعبها بعرض الملعب برأسه لتصل إلى سالم الدوسري الذي سدد كرة ضعيفة، تسلمها خريبين داخل منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية مرت من بين قدمي الحارس نيشيكاوا إلى داخل المرمى.
وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ضاعت فرصة هدف ثانٍ مؤكد للهلال عندما لعب سلمان الفرج كرة عرضية قابلها خريبين من داخل منطقة الست ياردات بضربة رأس، لتمر من أمام المرمى، لتجد ياسر الشهراني الذي لعبها لتمر أمام خط المرمى، وحاول سالم الدوسري وضعها داخل المرمى لكنه فشل، ليبعد الدفاع الخطورة قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضاً التعادل 1/1 بين الفريقين.
ومع بداية الشوط الثاني، كثف فريق الهلال من هجماته بحثاً عن تسجيل هدف التقدم، وتوالت الكرات العرضية داخل منطقة جزاء الفريق الياباني، لكن مهاجمي الهلال فشلوا في التعامل معها، وتسابقوا على إضاعة الفرص السهلة أمام المرمى.
في المقابل، تراجع فريق أوروا لوسط ملعبه، وأغلق الطرق المؤدية كافة لمرماه للحفاظ على النتيجة، واعتمد في الوقت نفسه على شن الهجمات المرتدة بحثاً عن تسجيل هدف ثانٍ.
واستمرت محاولات الهلال الهجومية، لكنه لم يشكل أي خطورة تذكر على المرمى، لينحصر اللعب في وسط الملعب.
وبعد أن وجد الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني للهلال تراجعاً في أداء فريقه وفشله في اختراق دفاع الفريق الياباني، حاول تنشيط فريقه هجومياً، ودفع بالثنائي مختار فلاتة ومحمد كانو بدلاً من عبد الله عطيف ونيكولا ميليسي، ولكن تبديلاته لم تحدث أي جديد، ليظل اللعب منحصراً في وسط الملعب.
وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 83، والتي شهدت تسديدة قوية من ياسر الشهراني من على حدود منطقة الجزاء، لكن الحارس نيشيكاوا تألق وحولها لركلة ركنية لكنها لم تستغل.
وكاد الفريق الياباني أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة 88 عندما سدد تسوكاسا أوميساكي كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيمن للحارس عبد الله المعيوف بسنتيميترات قليلة.
ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط من دون جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بالتعادل 1/1 بين الفريقين.