الاتحاد

دنيا

مصر بلا دراما دينية أو تاريخية في رمضان المقبل

سلاف فواخرجي وفتحي عبدالوهاب في مسلسل «كليوباترا»

سلاف فواخرجي وفتحي عبدالوهاب في مسلسل «كليوباترا»

يخلو رمضان وللمرة الأولى منذ أكثر من 40 عاماً من الدراما المصرية الدينية والتاريخية التي كانت ضيفاً دائماً على جمهور الشهر الكريم، وسبباً في معرفة قطاع عريض منه بشخصيات تاريخية وإسلامية كبيرة، إلى جانب العديد من الأحداث والغزوات والفتوحات. وكل ذلك بسبب عدم وضوح الرؤية التسويقية للمسلسلات، للظروف الراهنة وغير المستقرة. التي تسببت في تأجيل معظم المسلسلات إلى العام المقبل.

يحدث هذا بعد أن تأجل تصوير عدد من الأعمال لأسباب مالية وتسويقية يمر بها التلفزيون المصري، وفي مقدمتها مسلسل “الشيماء” الذي يتناول قصة حياة الشيماء وكان مرشحاً لبطولته قمر خلف، وغسان مسعود ويوسف شعبان وعبدالرحمن آل رشي وأشرف عبدالغفور ومجدي كامل وياسر المصري ومادلين طبر وتأليف محيي الدين مرعي وإخراج عصام شعبان، والقصة قدمت في فيلم سينمائي شهير لعبت بطولته سميرة أحمد وأحمد مظهر وغسان مطر وأخرجه حسام الدين مصطفى.
وقال مخرج العمل عصام شعبان إن المشاكل الإنتاجية وعدم وضوح الرؤية التسويقية للمسلسل، تسببا في تأجيله إلى العام المقبل، خصوصاً أنه كان يتطلب التصوير في العديد من الدول العربية.
كما تأجل تصوير مسلسل “ذات النطاقين” من تأليف الدكتور بهاء الدين إبراهيم، ورشحت لبطولته صابرين ومن إخراج هاني إسماعيل، وتم تأجيله بسبب انصراف قطاع الإنتاج في التلفزيون المصري وهو الجهة التي كانت ستتولى إنتاجه عن تقديم أي مسلسلات لهذا العام، نتيجة الأزمة المالية.
وقال المؤلف بهاء الدين إبراهيم إن المسلسل عن قصة حياة السيدة أسماء بنت أبي بكر التي عاشت مئة عام، عاصرت هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم وخلافة أبيها أبي بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وانتهاءً بعصر عبدالملك بن مروان.
شجرة الدر
وخرج من السباق مسلسل “شجرة الدر” من تأليف يسري الجندي، وبطولة سلاف فواخرجي وإخراج محمد عزيزية. وقال الجندي إن المسلسل تأجل بسبب الأزمة المالية في قطاع الإنتاج، وإنه وافق على استبدال عزيزية بالمخرج مجدي أبوعميرة، نزولاً على رغبة المسؤولين بدعوى إتاحة الفرصة للمخرجين المصريين، ومع خروج المسلسل من سباق رمضان وعدم وضوح الرؤية بالنسبة لإنتاجه قرر سحبه من التلفزيون المصري، على أن يتشارك مع إحدى الجهات الإنتاجية في تقديمه لرمضان 2012، ويعود عزيزية لإخراجه بعد ارتباط أبو عميرة بمسلسلات أخرى.
مسلسلات خالدة
ورغم أن الدراما الدينية والتاريخية تراجعت بصورة لافتة في الأعوام الأخيرة واقتصرت على مسلسلين أو مسلسل واحد في العام، مثلما حدث في رمضان الماضي حين عرض مسلسل وحيد هو “كليوباترا” لسلاف فواخرجي ومحيي إسماعيل ويوسف شعبان وفتحي عبدالوهاب، وإخراج فراس إبراهيم، فإنها كانت حاضرة بقوة في الأعوام العشرين الماضية وتحديداً حين اتجه لإخراجها حسام الدين مصطفى وأحمد توفيق، ولكتابتها عبدالسلام أمين وبهاء الدين إبراهيم وعايد الرباط ومحمد أبو الخير وسامي غنيم وآخرون. حيث أخرج حسام الدين مصطفى مسلسلات “الفرسان” لأحمد عبدالعزيز وجمال عبدالناصر ومادلين طبر ونوال أبو الفتوح وشيرين وعبدالله محمود وكريمة مختار وتأليف سامي غنيم، و”أبو حنيفة النعمان” لمحمود ياسين وتأليف بهاء الدين إبراهيم، و”الأبطال” لحسين فهمي وتأليف سامي غنيم، و”عصر الأئمة” لإبراهيم يسري وأحمد ماهر وفايزة كمال وحمدي غيث وتأليف بهاء الدين إبراهيم الذي تعاون معه أيضاً في مسلسل “ابن حزم” لمحمد رياض، وأخرج حسام أيضاً مسلسل “نسر الشرق” الذي تناول قصة حياة صلاح الدين الأيوبي ولعب بطولته حلمي فودة ومن تأليف أبو العلا السلاموني.
أما أحمد توفيق فتولى إخراج مسلسلي “هارون الرشيد” و”عمر بن عبدالعزيز” من تأليف عبدالسلام أمين ولعب بطولتيهما نور الشريف، وحقق من خلالهما نجاحاً قبل أن يتلقى صدمة كبيرة حين جسد شخصية عمرو بن العاص في مسلسل “رجل الأقدار” من تأليف سامي غنيم وإخراج وفيق وجدي.
ولعب محمود ياسين بطولة مسلسل شارك في تأليفه أيضاً هو “رياح الشرق” من إخراج خالد بهجت، وكان قد قدم عدداً من المسلسلات التاريخية منها “غريب الديار” أمام ليلى طاهر وأحمد راتب وعبدالرحمن أبو زهرة وأخرجه مصطفى الشال، و”كنوز لا تضيع” أمام أشرف عبد الغفور وعبدالرحمن أبو زهرة ومحمد وفيق ومحمود الحديني وإخراج عبدالله الشيخ.
كما كتب عبد السلام أمين مسلسل “سيف الدولة الحمداني” لأحمد عبد العزيز وميرنا وليد وإخراج ممدوح مراد، و”ذو النون المصري” لممدوح عبد العليم.
وكتب محمد أبو الخير 9 أجزاء من مسلسل “القضاء في الإسلام” وشارك في بطولته يحيى شاهين وأحمد مظهر وعبدالله غيث وشكري سرحان وزهرة العلا وأشرف عبدالغفور ومحسن سرحان وحمدي أحمد ومحمد وفيق ومحمد الدفراوي، كما قدم 3 أجزاء من “المرأة في الإسلام” لمنى عبدالغني وعفاف شعيب وليلى طاهر ومنال سلامة وعبير الشرقاوي.
وقدم بهاء الدين إبراهيم إلى جانب “أبوحنيفة” و”عصر الأئمة” و”ابن حزم” مسلسلات “الفتح المبين” عن حياة عقبة بن نافع لأحمد ماهر وطارق دسوقي وتيسير فهمي ومنال سلامة وإخراج شيرين قاسم، و”الشيخ الشعراوي” لحسن يوسف ومحمد الدفراوي وعفاف شعيب وحمدي أحمد ومنال سلامة وإخراج مصطفى الشال، و”الإمام الشافعي” لإيمان البحر درويش ومنى عبدالغني وفايزة كمال وعبير الشرقاوي وإخراج شيرين قاسم.
وقدم عايد الرباط عام 1982 مسلسل “البخاري وصحيحه الجامع” من بطولة أشرف عبدالغفور وأمينة رزق وأحمد مرعي وصفاء السبع وإخراج تيسير عبود، و”فرسان بلا طبول” لعمر الحريري وأحمد مرعي وليلي طاهر وحمدي غيث وإخراج محمد عبدالسلام، و”الإمام مسلم” لأحمد عبدالعزيز وسميحة أيوب وإخراج أحمد طنطاوي، و”الإمام الترمذي” لمحمد رياض وأحمد راتب وفايزة كمال وإخراج أحمد طنطاوي، و”الليث بن سعد” لأشرف عبدالغفور وكمال أبورية وتيسير فهمي وإخراج مصطفى الشال، و”الحسن البصري” لعزت العلايلي وتيسير فهمي وإخراج أحمد توفيق، و”ابن ماجة” لحسن يوسف ومنى عبدالغني ومادلين طبر وأخرجه مصطفى الشال الذي أخرج أيضاً “الإمام النسائي” لحسن يوسف وأحمد ماهر.
أما يسري الجندي الذي اهتم في مسلسلاته بالتراث والتاريخ فقدم مسلسلات “السيرة الهلالية” في ثلاثة أجزاء لعب بطولتها أحمد عبدالعزيز وجمال عبدالناصر ورياض الخولي، وأخرجها مجدي أبو عميرة وهاني إسماعيل، و”الطارق” لممدوح عبدالعليم وجومانة مراد وإخراج أحمد صقر، و”جحا المصري” ليحيى الفخراني وسعاد نصر ومنى زكي وإخراج مجدي أبو عميرة.

اقرأ أيضا