صحيفة الاتحاد

الرياضي

رسالة وفاء

البطولة تفتح أبوابها أمام المواهب الصاعدة

البطولة تفتح أبوابها أمام المواهب الصاعدة

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن اتحاد الجو جيتسو استكمال الاستعدادات اللازمة لانطلاق النسخة الثالثة من بطولة الشهيد يومي الجمعة والسبت المقبلين في «مبادلة أرينا» ضمن أجندة الموسم الرياضي 2017 – 2018، للمساهمة في تكريس ذكرى الشهداء، وتخليد تضحياتهم، وفاءً وعرفاناً لعطائهم وبذلهم.
وتفتح البطولة أبوابها أمام المواهب الصاعدة من أبناء وبنات الوطن تحت سن 18 سنة للتسجيل في مختلف الفئات العمرية من البراعم والأطفال والأشبال والناشئين، حيث سيتم تخصيص اليوم الأول من البطولة حصرياً للاعبات من الفتيات، بينما سيتمكن اللاعبون البنين من المنافسة خلال ثاني أيام البطولة. وسيجري تتويج الفائزين بعد نهاية المنافسات الخاصة بكل فئة لتكريم أصحاب المراكز الأولى، حيث تسعى البطولة إلى تسليط الضوء على المواهب الصاعدة ومنحهم الفرصة اللازمة لاكتساب الخبرة وتطوير أدائهم.
وشهدت البطولة منذ فتح باب التسجيل مطلع أكتوبر الماضي إقبالاً غير مسبوق من اللاعبين واللاعبات من أبناء الدولة، الأمر الذي يعكس حرصاً شديداً على المشاركة, لما تحمله هذه الفعالية من قيم وطنية تتضمن الولاء والاعتزاز والفخر.
وأكد عبدالمنعم السيد الهاشمي، رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للجو جيتسو، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، أن بطولة الشهيد تتخطى كونها مجرد فعالية رياضية، فهي احتفاء بأبنائنا الذين جادوا بأرواحهم في سبيل رفعة وطننا الغالي، وبأسرهم الذين لم يبخلوا بحياة أبنائهم للحفاظ على أمن واستقرار الدولة، وكانوا ولا يزالون رمزاً ودليلاً على المعدن الأصيل لأبناء الإمارات.
وأضاف الهاشمي: «يضع الاتحاد المشاركة الفاعلة بكل المناسبات الوطنية على رأس أولوياته، فيما يولي اهتماماً خاصاً بمناسبة يوم الشهيد، نظراً لما ترمز له من قيم ومعانٍ نسعى إلى المساهمة في غرسها في نفوس أجيالنا الصاعدة. فالرياضة تعتبر أحد أهم القطاعات في الدولة، ونحرص دائماً على أن يقدم كافة الأبطال مثالاً يحتذى به لبقية أبناء جيلهم».
وأشار الهاشمي إلى أنه مهما فعلنا فلن نوفي الشهداء وأسرهم حقهم علينا، ولكننا نحرص كل عام على تنظيم هذه البطولة التي تتصدر أولويات الموسم الرياضي للاتحاد، كونها أبرز حدث رياضي في الدولة يخلد هذه الذكرى الطيبة.
من جهته، أكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد أن تضحيات شهداء الوطن الأبرار لا يمكن أن يسهو عنها أحد، وأن ذكراهم وشجاعتهم محفورة في أذهان وقلوب الجميع، وقال: «نسعى من خلال بطولة الشهيد إلى تقديم تحية إجلال وتقدير لأبطالنا الذين ضحوا بأغلى ما يملكون لتظل راية هذا الوطن شامخة، ولا يسعنا إلا أن نعمل بجد لترسيخ مشاعر الاعتزاز بهم في نفوس الأجيال الجديدة، الأمر الذي يتناغم مع قيم لعبة الجو جيتسو التي ترتكز على الشجاعة والتفاني والولاء، والقدرة على الدفاع عن النفس وعن الآخرين».
وأضاف: بطولة الشهيد تأتي في إطار مهمة الاتحاد الأساسية التي تسعى إلى بناء جيل قوي وصناعة أبطال عالميين قادرين على رفع اسم دولة الإمارات عالياً في كافة المحافل الرياضية الدولية.
ومن جانبه، أكد فهد علي الشامسي عضو مجلس الإدارة، المدير التنفيذي للاتحاد «أن تنظيم بطولة الشهيد تعتبر بمثابة مناسبة للتعبير عن فخرنا بشهدائنا الأبرار، وتخليد ذكراهم العطرة، وهو ما لمسناه من خلال الإقبال المتزايد من أبنائنا وبناتنا للمشاركة في المنافسات والفوز بهذا اللقب المشرف والغالي على قلوبنا جميعاً».
وأضاف:«البطولة تؤكد اهتمامنا المستمر في لعب دور مجتمعي مسؤول على جميع المستويات، وذلك عبر التواجد في جميع المناسبات الوطنية، وتثقيف الأجيال بقيمنا، وهو ما نجحنا فيه من خلال دخولنا إلى جميع البيوت في الدولة، وانتشار ثقافة الجو جيتسو بين مختلف فئات وأفراد المجتمع، لتصبح اليوم مهمة يشترك في تنفيذها جميع أبناء الوطن من لاعبين ومسؤولين وجمهور تحت مظلة قيادتنا الرشيدة».
وتهدف هذه البطولة إلى توسيع دائرة المشاركة والاستفادة من رياضة الجو جيتسو بين الأجيال الصاعدة، حيث تنعكس نتائجها على الكثير من نواحي الحياة، ومن بينها اتباع أسلوب حياة أكثر انضباطاً وصحة، وذلك بما ينسجم مع رؤية الاتحاد الرامية إلى بناء نماذج ملهمة تكون قدوة للأجيال ضمن مجتمع يقدر أهمية الرياضة.