صحيفة الاتحاد

الرياضي

«تحدي دبي للياقة» يودع الفعاليات بـ99 ساعة

فعاليات متنوعة جذبت الجماهير في ختام مهرجان دبي للياقة البدنية (تصوير خالد نوفل)

فعاليات متنوعة جذبت الجماهير في ختام مهرجان دبي للياقة البدنية (تصوير خالد نوفل)

رضا سليم (دبي)

أسدل الستار عن مبادرة «تحدي دبي للياقة» التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، على مدار شهر، في خطوة تهدف إلى جعل دبي إحدى أكثر المدن نشاطاً وممارسةً للرياضة على مستوى العالم، وهي المبادرة التي تفاعلت معها جميع الجنسيات المقيمة على أرض الدولة، كما تفاعلت معها جميع إمارات الدولة وأقامت الأنشطة والفعاليات في المدارس والدوائر الحكومية والخاصة والأندية.
ولم يكن أمس ختام التحدي، بل بداية حقيقية لممارسة الأفراد والعائلات للنشاط البدني بشكل يومي، حيث كان المغزى من المبادرة، الاستمرار في ممارسة الرياضة في كل الألعاب، وأيضاً التمرينات البدنية، والحرص على حياة صحية دون مشاكل، وهو ما نجحت فيه المبادرة على مدار 30 يوماً، ووصلت الرسالة إلى جميع البيوت داخل المجتمع الإماراتي، وبات الأب والأم يمارسان الرياضة مع أولادهما، وشهدت المبادرة على مدار شهر 99 ساعة من الفعاليات في 5 مهرجانات، حيث أقيمت على مدار 11 يوماً بمعدل يومين في كل مهرجان وكل يوم 9 ساعات من الفعاليات، باستثناء المهرجان الرابع في برج بارك الذي زاد يوماً خصص للسيدات.
وشهد يوم أمس ختام المهرجان الخامس والأخير من المبادرة، بمنطقة دبي فستيفال سيتي، حيث تفاعل الجمهور مع الأنشطة الممتعة، بما في ذلك الزومبا، وعرض مهارات كرة القدم الحرة «فري ستايل»، وعروض الباليه، واليوجا، وكرة الطاولة، والتدريبات الرياضية، وجلسات تدريبية خاصة، كما تفاعل الجمهور على المسرح الرئيس مع جميع الفقرات التي قدمها المشاركون، واستمتع الأطفال بممارسة اللياقة البدنية في منطقة الألعاب بجانب سباق الدراجات للصغار، وتحولت منطقة فستيفال ستي إلى ملتقى عائلي كبير لممارسة اللياقة البدنية.
وامتدت الفعاليات على مدار 9 ساعات، ليودع الجمهور التحدي الذي استمر على مدار شهر وتنقل بين مناطق دبي، وكانت له ردود فعل في مختلف إمارات الدولة، ومارس الجمهور عدداً كبيراً من الألعاب، منها الكريكيت الشاطئية، وركوب الدراجات، وكرة القدم، والرياضات الجماعية، والمشي، واليوجا، وغيرها الكثير.
كما شهد المسرح الرئيس في دبي فستيفال سيتي عدداً من الفعاليات الرئيسة، في مقدمتها فقرة أنطوني جوشوا، بطل العالم في الملاكمة للوزن الثقيل، ضيف شرف التحدي، والذي ظهر على المسرح لمشاركة الجمهور في أداء التمرينات الرياضية، وكان الختام مبهراً بالألعاب النارية التي أطلقت في سماء دبي، معلنة انتهاء شهر من تحدي اللياقة البدنية.
ووجّه سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على هذه المبادرة التي لاقت صدى كبيراً على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وتجاوب معها الشارع الإماراتي بصورة كبيرة، وشاركت جميع فئات المجتمع فيها، وأسست قاعدة بيانات كبيرة المشاركين.
وأضاف أن التحدي لم ينته، بل كان ختام المهرجان الخامس أمس بداية لمرحلة جديدة من ممارسة النشاط الرياضي والبدني، لأن الرياضة هي سعادة وأسلوب حياة، وهو ما نهدف إليه في كل الأنشطة والفعاليات التي ينظمها مجلس دبي الرياضي.
من ناحية أخرى، حققت شركة «نخيل» مستويات قياسية جديدة في المبادرة، وذلك عبر تسلق أكثر من 300 من موظفيها لمسافة 15 كم للوصول إلى قمة جبل جيس والاحتفال بنهاية الأنشطة الرياضية المتواصلة التي نظمتها الشركة على مدى شهر كامل.
وتسلقت المجموعة مسافة 1900 متر للوصول إلى أعلى قمة جبلية في الإمارات، لتكون خاتمة المطاف لأكثر من 300 من الفعاليات الرياضية التي نظمتها «نخيل» على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، وتعزز من مكانة الشركة في مبادرة تحدي دبي للياقة البدنية، لتتصدر الشركات الأخرى في فئتها.
وأقيمت الفعالية بالتعاون مع هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، وفاز بها من شركة «نخيل» بالمركز الأول: جوليس أودهيامبو من إدارة الضيافة والترفيه الذي أنهى السباق في زمن قدره 1:44:36، وجاء في المركز الثاني: جون دايفيدسون، وفي المركز الثالث: أحمد رضا.