الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يبحث عن البطاقة «الآسيوية» من بوابة «المالكية»

العين استعد بقوة للمباراة من خلال تدريبات يومية (الاتحاد)

العين استعد بقوة للمباراة من خلال تدريبات يومية (الاتحاد)

مراد المصري (العين)

ينشد العين الحصول على بطاقة الصعود إلى دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال آسيا، وذلك حينما يتلقي فريق المالكية البحريني، في لقاء التصفيات التأهيلية، في الساعة 6:15 مساء اليوم، على استاد هزاع بن زايد في العين.

ويدخل «الزعيم» المباراة متسلحاً بالمعنويات المرتفعة، في ظل تصدره ترتيب دوري الخليج العربي، وبلوغه الدور ربع النهائي في كأس رئيس الدولة، إلى جانب وجوده حالياً في ربع نهائي كأس الخليج العربي، بما يجعله يتطلع للوجود بين كبار القارة الآسيوية في دور المجموعات في البطولة التي يقدم فيها مستويات قوية، ونجح في جميع النسخ الأربع الماضية من تجاوز دور المجموعات وبلوغ أدوار متقدمة في ربع ونصف ونهائي البطولة، علماً بأن فوزه اليوم يعني تأهله للانضمام إلى فرق المجموعة الرابعة، والتي تضم الهلال السعودي والريان القطري والاستقلال الإيراني.

وعلى الجانب الفني، يمر الفريق حالياً بحالة من الاستقرار تحت قيادة الكرواتي زوران ماميتش، حيث لم يعرف الخسارة في أي مباراة في الدوري، وهو يمتلك خيارات متعددة، مع وجود الحارس خالد عيسى، واكتمال خط الدفاع بوجود إسماعيل أحمد ومهند سالم العنزي ومحمد أحمد وشيوتاني، إلى جانب تدعيم جهود المجموعة بمشاركة عمر عبد الرحمن «عموري» في مركز صناعة الألعاب، ووجود خيارات عديدة، منها المصري حسين الشحات، والبرازيلي كايو، ومحمد عبد الرحمن وأحمد برمان، فيما يتولى الثنائي السويدي ماركوس بيرج والدولي أحمد خليل مسؤولية قيادة الهجوم، مع وجود أسماء عدة، قادرة على تشكيل الإضافة، منها ريان يسلم ودياكيه وبندر الأحبابي، وغيرهم.

ورغم أن المهمة تبدو سهلة على الورق، فإن العين يستعد للمباراة بكل جدية وتركيز، ويرفض الانصياع وراء تصريحات «التخدير» التي عمد إليها مسؤولو الفريق البحريني في وسائل الإعلام بقولهم: «إن الأفضلية لمصلحة العين في محاولة لإبعاد الضغوط عن فريقهم»، حيث يتطلع «الزعيم» لخوض المباراة بالتركيز نفسه وعدم التهاون بالمنافس، وهو ما كان واضحاً من خلال استمرار التدريبات من دون توقف عقب مواجهة شباب الأهلي دبي يوم الجمعة الماضي في الدوري، إلى جانب تحليل المنافس عبر مشاهدة مبارياته السابقة، حيث يحتل المالكية حالياً المركز الثالث في الدوري، وما زال منافساً في مسابقة الكأس.

وتبدو كفة أنديتنا أرجح بمواجهة الفرق البحرينية، لكن رغم ذلك، فإن العين يتطلع لخوض المباراة باحترام المنافس، ومحاولة تجنب أي سيناريو مختلف، علماً بأن المباراة قابلة للتمديد لأوقات إضافية ثم ركلات الترجيح في حال استمرار التعادل.

صافرة ماليزية تدير المواجهة

أسند الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مهمة إدارة مباراة العين وضيفه المالكية البحريني إلى طاقم تحكيم ماليزي بقيادة محمد أميرال بن يعقوب «حكم رئيس»، ويعاونه على الخطوط محمد بن زين العابدين «مساعد أول» وأزمان بن إسماعيل «مساعد ثانٍ»، وسوهايزي بن شكري «حكماً رابعاً»، على أن يتولى المالديفي عبدالغفور عبد الحميد مهمة مراقبة المباراة، والهندي سيرنيفاسان سوريش مراقباً للحكام، علماً بأن لجنة دوري المحترفين رشحت لمباريات العين في البطولة الآسيوية كلاً من: محمد صالح السعيدي مراقباً محلياً، ومحمد الشحي مسؤولاً إعلامياً.

زوران: تصريحات المنافس لن تخدعنا

أكد الكرواتي زوران ماميتش، مدرب العين، أن الخطأ ممنوع على فريقه في مواجهة المالكية، نظرا لكونها مباراة لا تقبل التعويض، موضحا أن التصريحات الصادرة من معسكر المنافس لنقل الضغط على العين بوصفه المرشح للفوز، يعتبر أمراً طبيعياً في كرة القدم لكنه لا يعكس النوايا الحقيقية للفريق البحريني، في إطار سعيه للحصول على بطاقة الصعود أيضا.

وأوضح المدرب أنه يشعر بالقلق نظرا لكونها أول مباراة لفريقه في دوري أبطال آسيا هذا الموسم وهي مباراة واحدة فقط ستحدد الصعود إلى دور المجموعات، وبالتالي فإن فريقه مطالب باللعب بتركيز موضحا أن جميع الأمور واردة في كرة القدم، والدليل في المباراة الأخيرة للفريق في الدوري، حينما سجل المنافس فيهم من فرصة واحدة فقط أتيحت له.

وأكد المدرب أنه سيقوم بإشراك أفضل تشكيلة متاحة لديه لأن الفريق يلعب من أجل تحقيق الفوز، ولكنه سيواجه فريقا تطور في السنوات الثلاث الماضية، وتحول من منافس على الهبوط إلى بطل للدوري ثم حاليا بالمركز الثالث والأجواء لديهم حماسية وإيجابية.

وركز المدرب على أهمية إزالة أي تفكير لدى لاعبيه أنهم المرشحون للفوز، لأن كرة القدم جميلة لكن أحيانا الفريق المحظوظ من يحقق الفوز، والأخطاء تكلفك الكثير لذلك يجب على «الزعيم» أن يلعب بروح قتالية وتركيز، لأن التعويض غير وارد في حال ارتكاب الأخطاء.

ورد المدرب على حديث مسؤولي المالكية بخصوص فارق رواتب لاعبي الفريقين، وقال: لا اعلم رواتب لاعبي المالكية ولا حتى رواتب لاعبي العين، المال لا يلعب في أرضية الميدان، وهذه تصريحات مفهومة لتقليل الضغط عنهم، لكن لو فكروا كذلك فلماذا حضروا إلى هنا، لو لم يريدوا المنافسة على بطاقة الصعود لبقوا في منزلهم.

وشدد المدرب أن عمر عبد الرحمن «عموري» سيكون موجودا في مباراة المالكية، وفي مباراة عجمان أيضا، فيما لا يعاني فريقه من أي إصابات حاليا.

حماد: النتائج لا تعتمد على «الترشيحات»

أكد محمد عبيد حماد،، مشرف فريق العين، أن عمر عبدالرحمن «عموري» قائد الفريق، سيكون أحد خيارات المدرب الكرواتي زروان ماميتش، أمام ضيفه المالكية البحريني، مشيراً إلى أن العقوبة محددة وواضحة وهي تقتصر على صعيد المواجهات المحلية، وقال في الوقت نفسه إن النادي سيتقدم باستئناف ضد قرار إيقاف اللاعب الصادر من لجنة الانضباط، خصوصاً أن هناك متسعاً من الوقت لهذه الخطوة.

وحول مدى سهولة مهمة العين أمام الفريق الضيف، قال: تنتظرنا مواجهة مهمة في أول خطوة على الصعيد القاري، والحديث الذي يسبق المباريات والترشيحات ليس مقياساً، لأن واقع كرة القدم يؤكد أن المستوى الفني أساسه العطاء في الميدان خلال زمن المباراة، وسبق وأن شهدنا خروج بعض الفرق الكبيرة من المسابقات العالمية خلافاً للترشيحات المسبقة، رغم فوارق المستويات والإمكانات، والملعب هو الفيصل والمقياس لكل الاحتمالات المتوقعة.

وأكد حماد أن زوران لديه العديد من الخيارات، وهو صاحب القرار في الدفع بالتشكيلة المناسبة، ويدرك جيداً أن فريقه أمام تحديات مهمة، وقد يدفع ببعض اللاعبين ويمنح البعض الآخر فرصة لالتقاط أنفاسهم، مع الالتزام بتقديم الأداء المشرف الذي يليق باسم وسمعة العين.

وأضاف: ظروف الفريق مع بداية مشواره الآسيوي أفضل بكثير من وضعه في النصف الأول من الموسم، إذ كان يعاني غيابات عدة بسبب الإصابة أو الإيقاف أو عدم اكتمال اللياقة البدنية، وفي الوقت الحالي فإن 90% من لاعبي العين في درجة الجاهزية المطلوبة، والخيارات جيدة أمام المدرب، ونتمنى التوفيق للفريق في تحقيق طموحاته وإسعاد جماهيره.

الدخيل: نعتمد على العناصر الشابة

استهل أحمد الدخيل مدرب المالكية البحريني، المؤتمر الصحفي بالتعبير عن اعتزازه بوجود الفريق في مدينة العين بين أبناء زايد الخير، وأن تقام هذه المباراة في «عام زايد»، موضحاً أن فريقه يسعى لتقديم أفضل ما لديه لإمتاع الجماهير الحاضرة، على أن يخوض المباراة بدافع الطموحات وبغياب الضغوطات.

وأوضح المدرب أن فريقه استعد بشكل اعتيادي، من خلال إكمال برنامج مبارياته في الدوري ثم القدوم إلى العين.

وأكد المدرب أن العين فريق كبير على المستوى القاري، والمباراة ستكون قوية؛ نظراً لكونها مواجهة واحدة لتحدد المتأهل، وكشف أن فريقه يضم العديد من العناصر الشابة التي تمتلك الطموح الكبير من أجل تقديم صورة مشرفة أمام «الزعيم»، وأن الاحتمالات قائمة بغض النظر عن الحظوظ، والغاية إمتاع الجماهير، سواء في مدرجات استاد هزاع بن زايد أو في البحرين. وأشار المدرب إلى أن أداء فريقه في تصاعد في المواسم الماضية، ووصل إلى مراحل جيدة بالوجود في هذه البطولة ليسبق فرقاً عريقة ويسجل مشاركة تاريخية.

وأكد المدرب أن أوراق الفريقين مكشوفة، خصوصاً العين الذي لا يمكن التركيز على لاعب معين فيه؛ نظراً لكون أغلبية لاعبيه أسماء بارزة.

اقرأ أيضا