صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أهالي ليوا» يطالبون بصيانة المساكن والتوسع في الحدائق وزيادة الدوريات المرورية

ممثلو بلدية الظفرة خلال الملتقى (من المصدر)

ممثلو بلدية الظفرة خلال الملتقى (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

طالب عدد من أهالي مدينة ليوا بصيانة المساكن الشعبية، خاصة القديمة، والتوسع في إنشاء الحدائق العامة وحدائق الحارات الخاصة بالطفل والأسرة، والعمل على زيادة الدوريات المرورية في الشوارع والطرقات لمنع أي تجاوزات، وتوفير الأعلاف الحيوانية، وزيادة الاهتمام بالمزارع.
جاء ذلك خلال ملتقى الظفرة المفتوح الذي نظمته بلدية منطقة الظفرة بمجلس مدينة ليوا تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من القطاعين العام والخاص.
وأكد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي مدير بلدية منطقة الظفرة بالإنابة، أن البلدية تسعى إلى الاستماع إلى آراء ومقترحات السكان في إطار حرصها ودورها الفعال على الاستمرار في دفع عجلة التنمية والتطوير في المنطقة، بالإضافة إلى الاستفادة من ألأفكار النيرة في دعم عملية التنمية، من أجل خدمة المجتمع المحلي وفتح الفرص والمجالات للتعبير عن احتياجات الأهالي في ملتقى مباشر يضم كل ممثلي الجهات والهيئات الحكومية والخاصة في منطقة الظفرة.
وشدد على حرص البلدية على دعم المشاركة المجتمعية وتحسين وتطوير الخدمات، والاطلاع على متطلبات المجتمع المحلي والعمل على حل قضايا السكان، لافتاً إلى أن اللقاء استهدف تقوية التواصل بين البلدية والسكان من أجل العمل المشترك وتوحيد الهدف. وقال رداً على طلبات السكان: «إن حكومتنا الرشيدة ترصد الميزانيات لصيانة البيوت الشعبية لتوفير السكن المريح لكل مواطن وتقوم هيئة الإسكان بتقديم خدمات الصيانة للبيوت التي تحتاج للصيانة حسب التقارير الفنية». وعن الحدائق، أوضح أن منطقة الظفرة اتجهت لتكون الحدائق أكثر استدامة من خلال توفير حدائق حارات تتضمن ألعاب ومماشي لتكون متنفساً للأسر والأطفال لممارسة المشي، وتم توزيع الحدائق في المحاضر في ليوا حسب المحاضر المأهولة بالسكان، وسنبدأ فيها قريباً.
وحول فرص الاستثمار بالمنطقة، قال: «إن بلدية منطقة الظفرة حريصة على إتاحة الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص والأفراد وتسهيل كل الإجراءات اللازمة، مبيناً أن البلدية استغلت بعض المحلات التابعة لها والاستثمار فيها». وعن توصيل الطرق للمزارع، أشار إلى أن الأولوية لأصحاب المزارع والأماكن المعتمدة. وحول توفير الأعلاف والاهتمام بالمزارعين، أكد ممثل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الجهاز حريص على تقديم الخدمات اللازمة لأصحاب المزارع والثروة الحيوانية وتوفير الأدوية البيطرية المطلوبة فيما تم تقليص المكملات. وقال: «نعمل على مدار اليوم ونستجيب لأي طلب»، لافتاً إلى ضخامة برنامج دعم الأعلاف، حيث يتم توريد مليون و200 ألف طن من الأعلاف بجودة عالية سنوياً، وهناك جهود لتطوير وتحسين البرنامج نسبة لزيادة الثروة الحيوانية.
وأكد ممثل شرطة منطقة الظفرة، أن دوريات الشرطة تعمل على مدار اليوم، وهناك سعي لزيادتها لتغطية المنطقة بالكامل.
من جانبه، تحدث ممثل معهد بينونة عن البرامج التي يقدمها المعهد والتي تواكب سوق العمل، وذلك بالتعاون مع الشركات العاملة بالمنطقة، مؤكداً قيام المعهد بتدريب 20 مواطناً على برنامج بيطري لخدمة المنطقة.