عربي ودولي

الاتحاد

اجتماع «تاريخي» للجامعة العربية في دارفور 14 فبراير

أعلن سفير السودان في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير عبد الرحمن سر الختم أنه تقرر عقد الاجتماع التاريخي لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين في مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور يوم 14 من الشهر الجاري، وذلك في إطار التضامن العربي مع الشعب السوداني وأهل دارفور، كما سيلتقي مجلس الجامعة وعمرو موسى الأمين العام مع الرئيس السوداني عمر البشير خلال زيارتهم للسودان التي تبدأ يوم 13 من الشهر الجاري.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد عقب اجتماع غير عادي لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين أمس من أجل الإعداد للزيارة التي سيقوم بها الأمين العام للجامعة والمندوبون الدائمون لإقليم دارفور، لافتتاح عدد من المشروعات العربية بالإقليم.
وشارك في المؤتمر كل من السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة، ويوسف أحمد مندوب سوريا لدى الجامعة ورئيس المجلس، وحسبو عبد الرحمن المفوض العام للشئون الإنسانية بالسودان إضافة الى السفير السوداني.
وأكد سفير السودان أن الوضع الأمني في إقليم دارفور مستتب، ولا وجود لعدائيات للحركات المتمردة في المنطقة، وان وجود هذه الحركات محصور على الحدود السودانية التشادية في أقصى الشمال.
وقال “أتوقع أن زيارة مجلس الجامعة سوف تظهر كثيرا من الحقائق التي لايراها البعض أو يتعامون عنها، خاصة أن هذه الزيارة سوف تصحبها تغطية إعلامية لدحض كل الادعاءات.
وأضاف أن هذه الزيارة لا تهدف فقط الى زيارة مؤسسات ومنشآت، بل أيضا للتعرف على الحالة الاجتماعية والأمنية في إقليم دارفور.
وقال يوسف أحمد سفير سوريا في مصر ومندوبها لدى الجامعة العربية ورئيس مجلس الجامعة على مستوى المندوبين، إن مجلس الجامعة سيقوم بزيارة مناطق اقليم دارفور المختلفة، كما سيلتقي بالرئيس السوداني عمر البشير. واعتبر أحمد أن الأزمة في دارفور صورة من الأزمة في الصومال، ولبنان، وفلسطين، وغيرها من المناطق، فهي وجوه متعددة لمؤامرة واحدة تستهدف الأمة العربية والأرض والشخصية العربية .
وقال السفير أحمد بن حلي إن الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة جاء للإعداد لزيارة المجلس التي ستشمل كل ولايات دارفور، وافتتاح ثلاث قرى نموذجية قامت الجامعة العربية بإنشائها وثلاثة مستشفيات بالإضافة الى عدد من المشاريع الأخرى التي قامت الدول العربية بإنجازها.
وقال حسبو عبد الرحمن المفوض العام للعون الإنساني بالسودان إن الدول والمنظمات العربية قامت بإعمار 95 قرية في دارفور تشتمل على 245 مركز خدمة، شيدت الأمانة العامة للجامعة منها 3 قرى نموذجية كاملة، تضم كل منها مدرسة ومسجدا، ومركزا صحيا، ومحطة مياه، ومحطة لتوليد الكهرباء، ومركز شرطة، إضافة الى ثلاثة مستشفيات متكاملة في ثلاث مناطق بثلاث ولايات بدارفور.
واكد أن هذه المشروعات ساهمت في إعادة الاستقرار وتحسين الأوضاع الإنسانية في الإقليم، لافتا الى أن النازحين العائدين في عام 2009 بلغ عددهم مليونا و250 ألف شخص.
وأوضح ان حجم الدعم العربي لدارفور ارتفع من نسبة 10 في المئة في السنوات الماضية الى 33 في المئة من إجمالي العون الدولي لدارفور في عام 2009، وبلغت قيمة المشروعات التي نفذها العرب في الإقليم 70 مليون دولار إضافة الى المساعدات الإنسانية.

اقرأ أيضا

سلطنة عمان تسجل 27 إصابة جديدة بـ"كورونا"