صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

36 جامعة تتنافس على جوائز «أبنية الطاقة الشمسية» في دبي

من الفرق المرشحة للجائزة (من المصدر)

من الفرق المرشحة للجائزة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يتنافس 21 فريقاً من 36 جامعة يمثلون 15 دولة في «?المسابقة ?العالمية ?للجامعات ?لتصميم ?الأبنية ?المعتمدة ?على ?الطاقة ?الشمسية ?في ?الشرق ?الأوسط»، التي تستضيفها دبي ?في ?نوفمبر ?2018، و?تعد ?المسابقة هي الأكبر ?والأكثر ?منافسة ?وتحدياً ?بين ?الجامعات ?العالمية.
و?تستضيف ?دبي ?دورتين ?متتاليتين ?من ?المسابقة ?في ?2018 ?و2020، ?تزامناً ?مع ?استضافة ?معرض ?إكسبو ?الدولي ?2020 ?في ?دبي. ?وتتنافس ?الفرق ?المشاركة ?في ?تصميم، ?وبناء، ?وتشغيل ?نماذج ?مستدامة ?لبيوت ?تعمل ?بالطاقة ?الشمسية، ?وتتميز ?بالكفاءة ?من ?حيث ?التكلفة ?واستهلاك ?الطاقة، ?مع ?التركيز ?على ?الحفاظ ?على ?البيئة، ?ومراعاة ?الظروف ?المناخية ?للمنطقة.
وتُنظم المسابقة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بالشراكة بين المجلس الأعلى للطاقة في دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي مع وزارة الطاقة الأميركية، وستُمنح الفرق الفائزة في الدورة الأولى من المسابقة جوائز نقدية تصل قيمتها الإجمالية إلى أكثر من 10 ملايين درهم، بما يعادل 2.5 مليون دولار.
وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «إن اهتمام دبي باستضافة هذه المسابقة العالمية يعكس إدراكها لأهمية الاستدامة البيئية في تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة للحفاظ على حق الأجيال القادمة في التمتع ببيئة نظيفة وصحية وآمنة، وإيمانها بأهمية الاستثمار في الابتكار الذي تضعه الإمارات على قائمة أولوياتها».
تهدف المسابقة العالمية للجامعات لتصميم الأبنية المعتمدة على الطاقة الشمسية، إلى تصميم وبناء وتشغيل منازل تعتمد بشكل كامل على الطاقة الشمسية وبصورة مجدية، حيث سيقوم الفريق أولاً بتصميم البيت ووضع حلول مبتكرة للمشاكل المناخية ومراعاة العوامل الاجتماعية للمنطقة والحفاظ على البيئة، ومن ثم تجربة وتطبيق هذه الحلول عند بناء البيت بالكامل للمشاركة في المسابقة والتنافس مع جامعات مختلفة من دول العالم كافة، ليتم تقييم التصاميم من قبل خبراء مختصين في هذا المجال من الوطن العربي وخارجه.
وانطلقت المسابقة العالمية للجامعات لتصميم الأبنية المعتمدة على الطاقة الشمسية عام 2002، في العاصمة الأميركية واشنطن، وانطلقت في كل من أوروبا، والصين، وأميركا اللاتينية ومنطقة بحر الكاريبي، وصولاً إلى منطقة الشرق الأوسط ممثلة بدولة الإمارات، وشهدت المسابقة منذ انطلاقتها مشاركة أكثر من 30.000 من الطلاب وأعضاء هيئات التدريس، ضمن 225 فريقاً.
وتُنظم المسابقة على مساحة نحو 60 ألف متر مربع في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، نظراً لأهمية الموقع كصرح ريادي يمهّد الطريق أمام مرحلة جديدة من الاقتصاد القائم على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة، حيث يعد المجمع أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد) وفق نظام المنتج المستقل، وسيوفر 25% من إجمالي القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي بحلول 2030، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول 2030. وعند اكتماله، سيسهم في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً.
تضم اللجنة العليا لـ «المسابقة العالمية للجامعات لتصميم الأبنية المعتمدة على الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط» هيئة كهرباء ومياه دبي، والمجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومتحف المستقبل، وبلدية دبي، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، ووزارة الطاقة الإماراتية، ومجلس الوزراء.
تسلمت لجنة المسابقة مجسمات مصغرة عن جميع مشاريع الطلبة المشاركين، وعُرضت هذه المجسمات ضمن منصة مخصصة للمسابقة في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتكس 2017)، والقمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2017.