أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي عن إطلاق نظام المستودعات الجمركية الجديد «البوندد الجمركي»، الذي يسمح للموردين بتخزين بضائعهم الواردة من الخارج عبر المنافذ الحدودية دون الحاجة إلى دفع رسوم جمركية، وذلك في خطوة تعزز من حزمة التسهيلات الجمركية لتحفيز وتشجيع التجارة والاستثمار وجذب رؤوس الأموال إلى إمارة أبوظبي.
وقال راشد لاحج المنصوري مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي: «نعمل بكل جهد في الإدارة العامة لجمارك أبوظبي وبدعم متواصل من القيادة الرشيدة، على تعزيز النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي من خلال تسهيل الإجراءات الجمركية، وتطبيق أنظمة حديثة لإدارة العمليات الجمركية المتنوعة.
وأضاف« في هذا الإطار، يسعدنا إطلاق نظام المستودعات الجمركية الجديد، الذي تم دعمه بحزمة من التسهيلات للمستثمرين والتجار لتشجيع الاستثمار في إمارة أبوظبي، بشكل يساهم في دعم التنمية الاقتصادية بشكل فعال». وأوضح المنصوري:« المستودعات الجمركية هي مستودعات لتخزين البضائع الواردة عبر المنافذ الحدودية دون الحاجة لدفع الرسوم الجمركية (بوضع معلق للرسوم الجمركية) لحين الإفراج النهائي عن البضاعة، حيث يستطيع المستورد أن يخزن بضاعته لمدة معينة في الأغلب عام قابل للتمديد، وبإشراف من قبل جمارك أبوظبي». وأشار راشد المنصوري إلى الآثار الاقتصادية الإيجابية لنظام المستودعات الجمركية الجديد على النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي، حيث سيزيد من حركة التجارة بالإمارة وحركة البضائع في الموانئ بما ينعكس إيجاباً على إيراداتها، كما يوفر عدداً من فرص العمل واستيعاب العمالة الإضافية بالتزامن مع زيادة نسبة المستودعات الجمركية بالإمارة، الأمر الذي يعزز من التحصيل الجمركي سواءً بالإيرادات الجمركية أو نظير توفير التراخيص للمستودعات الجمركية.
من جانبه، أشاد راشد عبد الكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي بمبادرة نظام المستودعات الجمركية الجديدة « البوندد الجمركي» التي أطلقتها جمارك أبوظبي ووصفها بالخطوة الهامة نحو تعزيز التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي باعتبارها محفزة للموردين والمستثمرين لاتخاذ أبوظبي مركزاً لإعادة صادراتهم.
وقال إن إمارة أبوظبي تتميز ببنية تحتية متطورة للنظام الجمركي تستوعب تنفيذ العديد من المبادرات والمشاريع المحفزة للمستثمرين ورجال الأعمال بما يسهم في تسهيل أعمالهم وتوفير بيئة استثمارية جاذبة لتجارتهم ونشاطهم الاستثماري موضحاً بأن نظام ،،البوندد الجمركي،، يحقق ميزة تنافسية للتجارة الخارجية لإمارة أبوظبي ويسهم في توسيع نشاط إعادة الصادرات بالاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز للإمارة الذي يتوسط قارات العالم.