عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن) تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من استعادة السيطرة على جبل القرن الاستراتيجي الفاصل بين مديريتي طور الباحة في لحج وحيفان في تعز. وقال مصدر ميداني لـ«الاتحاد» إن تحرير جبل القرن سيمكن قوات الجيش والمقاومة من التحكم والسيطرة على امتداد واسع باتجاه مديرية حيفان في تعز، موضحاً أن القوات تمكنت من استعادة السيطرة على مرتفعات المربوش وجبل الشعيبي المطل على مناطق سوق الجمعة والمفاليس والهجمة تجاه حيفان تعز. وأكد قائد المنطقة العسكرية الرابعة، اللواء ركن فضل حسن العمري، أن قوات الجيش الوطني وبمساندة المقاومة الشعبية ورجال قبائل الصبيحة، تمكنوا من تحقيق انتصارات متتالية في جبهة وادي شعب شرق طور الباحة، مضيفاً أن قوات الجيش ستواصل انتصارات لتحقيق الهدف الكبير في القضاء على قوى التمرد والانقلاب الذي تتزعمه ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح. وأكد أن الميليشيات الانقلابية تتلقى هزائم متلاحقة وتتكبد خسائر كبيرة، ما يدفعها إلى استهداف المدنيين بالقصف العشوائي على القرى والتجمعات السكنية والمرافق الخدمية بمختلف الأسلحة الثقيلة. وثمن قائد المنطقة العسكرية الرابعة الدور الكبير لقوات التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية وذلك في دعمها وإسنادها غير المحدود للجيش الوطني والمقاومة في جبهات القتال ومشاطرتهم الشعب اليمني في تقديم الدعم الإغاثي والإنساني والعسكري للخلاص من المليشيات الانقلابية وقوات المخلوع صالح. وأفادت مصادر عسكرية متعددة في اليمن أمس بسقوط قتلى وجرحى في غارات جوية للتحالف بقيادة السعودية على أهداف ثابتة ومتحركة للمتمردين الحوثيين وحلفائهم في العديد من مناطق الصراع في البلاد. وشنت مقاتلات التحالف مالا يقل عن 17 غارة على مواقع وأهداف لميليشيا الحوثي والقوات المتحالفة معها والتابعة للمخلوع علي صالح في معظم جبهات القتال الرئيسة، وفي مناطق ساحلية تخضع لسيطرة الحوثيين المدعومين من إيران. وقال مصدر عسكري ميداني إن نحو ستة متمردين حوثيين، بينهم قيادي ميداني، لقوا مصرعهم في ضربة جوية دمرت مركبة عسكرية كانت تقلهم في منطقة مبلقة ببلدة عسيلان شمال محافظة شبوة، حيث تدور معارك ميدانية بين الانقلابيين والقوات الحكومية منذ نحو عامين. كما استهدفت غارتان جويتان للتحالف موقعين للميليشيات الانقلابية في بلدة صرواح، آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب. وتزامن القصف الجوي مع تجدد المعارك الميدانية بين الحوثيين وقوات الحكومة في شمال صرواح والتي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين. وذكر بيان للجيش الوطني أن الاشتباكات اندلعت عقب محاولة الميليشيات التقدم إلى موقعي الخطاب والمهتدي اللذين تتمركز فيهما قوات الحكومة شمال شرق صرواح، مشيراً إلى أن القوات الحكومية تمكنت من التصدي للهجوم بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة. وأكد البيان مقتل وإصابة العديد من عناصر الميليشيات الانقلابية خلال الاشتباكات، لافتاً إلى أن عدداً من جثث القتلى ما زالت ملقاة في مناطق الاشتباك بعد فرار المتمردين. وقال المتمردون الحوثيون، إن عدداً من أفراد الجيش الوطني قتلوا وأصيبوا خلال مهاجمتهم مواقع عسكرية شمال شرق صرواح. وفي سياق متصل، تواصلت أمس الاشتباكات بين قوات الشرعية وميليشيا الانقلاب في بلدة نهم شمال شرق صنعاء، فيما شهدت بعض جبهات الصراع في محافظة الجوف اشتباكات متقطعة، أوقعت قتلى وجرحى. ونفذ الطيران العربي غارة على موقع للميليشيات الحوثية في نهم، وشن خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية قرابة عشر غارات على مناطق متفرقة في بلدة كتاف الحدودية مع السعودية بمحافظة صعدة. كما أغارت مقاتلات التحالف أمس على مواقع بمنطقة الجر التي تخضع لسيطرة الميليشيات في مدينة عبس الساحلية بمحافظة حجة شمال غرب البلاد. وقالت مصادر محلية إن 17 قتيلاً سقطوا خلال القصف الجوي على المنطقة. ودمرت ضربة جوية حافلة في منطقة الواعضات ببلدة الزهرة شمال محافظة الساحلية غرب البلاد، ما أسفر عن سقوط ستة قتلى وثمانية جرحى، فيما استهدفت غارتان موقعين في بلدة الخوخة الساحلية جنوب المحافظة. وبالتزامن استهدفت ثلاث غارات تعزيزات ومواقع للميليشيات الحوثية وحلفائها في بلدة موزع غرب محافظة تعز المجاورة. وأعلنت مصادر ميدانية في الجيش الوطني مصرع أربعة من المتمردين الحوثيين وجرح ستة آخرين في كمين للجيش استهدفت تعزيزات للميليشيات في منطقة الشقب ببلدة صبر الموادم جنوب مدينة تعز.