عواصم (وكالات) قدم الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمس اعتذاراته لتركيا على خلفية تدريبات في النرويج، سحب الرئيس التركي رجب طيب ارودغان جنودا منها إثر حادثة اعتبرت مهينة. وقال ستولتنبرغ «اعتذر على الإهانة التي حصلت.. الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الأطلسي، وتركيا عضو مهم في الحلف». وكان أردوغان أعلن سحب قوات بلاده من مناورات الناتو في النرويج، على خلفية استخدام اسمه وكذلك صورة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في تدريب «لوحات التصويب الناري»، وقال «عرفت بالأمر من رئيس أركان الجيش خلوصي أكار، ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي عمر جيليك وأخبروني أنهم سيسحبون قواتنا التي قوامها 40 جنديا من هناك، وقلت لهم افعلوا ذلك على الفور، لا يمكن أن يكون هناك تحالف كهذا». إلى ذلك، بدأت الشرطة التركية أمس عمليات ملاحقة 42 موظفاً في جامعة مرمرة بإسطنبول للاشتباه في صلتهم بمحاولة الانقلاب في يوليو العام الماضي.