أبوظبي، كابول (وام ووكالات) دانت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، الهجوم الانتحاري بقنبلة في العاصمة الأفغانية كابول، أمس الأول، والذي خلف عدداً من الضحايا والجرحى. وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، عن استنكار الإمارات وإدانتها لهذا العمل الإرهابي الجبان، ووقوفها وتضامنها مع جمهورية أفغانستان الإسلامية في مواجهة العنف والتطرف. داعية المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار دول العالم، واجتثاثه من جذوره. وعبّرت عن بالغ العزاء والمواساة لذوي الضحايا، وحكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية، وتمنياتها بالشفاء للمصابين. وبالتزامن، أعربت المملكة العربية السعودية، عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الانتحاري بقنبلة في كابول. وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية، وقوف المملكة مع أفغانستان الشقيقة ضد التطرف والإرهاب، مقدماً العزاء والمواساة لذوي الضحايا، ولحكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية الشقيقة، ومتمنياً الشفاء للجرحى. وكان تنظيم «داعش» الإرهابي قد أعلن مسؤوليته عن التفجير الانتحاري أمام قاعة كان ينعقد فيها تجمع في كابول، ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً على الأقل. وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش، وجود سبعة شرطيين بين القتلى. وقال محمد فرهد عظيمي العضو في البرلمان، إنه شاهد العديد من الإصابات. ونشرت صور على موقع «تويتر»، تظهر جثث رجال مكدسة في شارع موحل وفي أحد المجاري، وأشخاصاً يجرون الجرحى. إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس نشر زهاء 3 آلاف جندي إضافي في أفغانستان طبقاً لاستراتيجية الرئيس دونالد ترامب الجديدة، بموجب طلب الجنرال الأميركي جون نيكلسون قائد قوات حلف شمال الأطلسي. وقال الجنرال الأميركي كينيث ماكنزي «انتهينا للتو من إرسال تعزيزات إلى أفغانستان .. العدد الجديد للقوات الأميركية بات يبلغ بالتالي زهاء 14 ألفاً». لافتاً إلى أن القوات الإضافية ستتولى تدريب الجيش الأفغاني، ومساعدته في كفاحه ضد حركة «طالبان» الإرهابية.