الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: ارتفاع الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 19 مليار دولار

لبنى القاسمي خلال استقبالها إليور جانييف

لبنى القاسمي خلال استقبالها إليور جانييف

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أن وصول حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في دولة الإمارات إلى حوالي 19 مليار دولار يعكس ثقة العالم في اقتصاد دولة الإمارات·
وأوضحت معاليها، خلال استقبالها أمس في مقر الوزارة بأبوظبي معالي إليور جانييف وزير العلاقات الاقتصادية الخارجية والاستثمار والتجارة في أوزباكستان والوفد المرافق، أنه رغم كون دولة الإمارات دولة مصدرة للنفط فإنها نجحت في استثمار عائدات النفط في التركيز على التعليم وبناء مواطن قادر على مواكبة التكنولوجيا والتقنيات الحديثة وإنشاء بنية تحتية قوية وتأهيل قطاعي الاتصالات والخدمات·
وأشارت إلى أن استراتيجية الدولة تركزت خلال السنوات الأخيرة على تعزيز التنوع في الاقتصاد بفضل حكمة القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد
آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حتى وصل حجم القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي إلى أكثر من 63 بالمائة·
وقالت القاسمي إن الاستراتيجية التي أسسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ساهمت في تطوير العمل الحكومي في دولة الإمارات من خلال إعطاء صلاحيات واسعة للوزراء للقيام بأعمالهم وتقييمها بحيث أصبحت إدارة وزارة أو مؤسسة حكومية أشبه بإدارة مؤسسة خاصة أكثر منها حكومية، حيث لا وجود للبيروقراطية والاعتماد أكثر على تطوير الإنسان المواطن ليواكب التطورات العالمية وزيادة التنسيق بين الدوائر الاتحادية والمحلية في كل إمارة، ورفع مستوى العلاقات مع الخارج، مما أدى إلى زيادة المسؤوليات والمهام· وقالت معاليها: إننا نسير على نهج سموه في استراتيجية العمل الحكومي ونتبع خطاه في تطوير الأداء الحكومي وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة للدولة·
وأوضحت معاليها أن دولة الإمارات تركز دائما على تطوير البنية التحتية، وتحرص على إعادة النظر باستمرار في القوانين والتشريعات التي تجعل من الدولة مركزا مستقطبا للاستثمارات الأجنبية وللاقتصاد المفتوح والحر·
وقالت معاليها إنه بفضل الاستراتيجية الحكومية أصبحت دولة الإمارات في مقدمة الدولة التي عملت على محو الأمية وهي تتبوأ أعلى المستويات في تعليم المرأة وفي استخدمات التكنولوجيا والهواتف والإنترنت مما يعكس التواصل الفعال بين الدولة ودول العالم·
وأشارت معاليها إلى أن الموقع الجغرافي للإمارات وتركيزها على تطوير الخدمات اللوجستية والموانئ والطيران وتواجد المناطق الحرة ساعدت في تبوؤ الإمارات المركز الثالث عالميا كأكبر دولة في إعادة التصدير·
وأكدت أن السنوات الماضية أثبتت أن الإمارات قادرة على تصدير المعرفة اللوجستية حيث أن موانئ دبي تدير موانئ في أكثر من 20 بلدا في العالم·
وأضافت معاليها أنه من القطاعات الناجحة ضمن استراتيجية التنوع الاقتصادي قطاعات العقارات والسياحة والخدمات المالية والتي تعد أوسع القطاعات نموا وأسرعها تطورا·
وقالت معاليها إن الإمارات تستقطب سنويا ضعف عدد سكانها، أي ما يعادل ثمانية ملايين سائح حتى في أوقات الصيف، لأن الخدمات في الفنادق عالية جدا وتمتاز الإمارات بامتلاكها التقنيات الحديثة في مجال البناء، حيث إن مشاريع برج دبي والنخيل وغيرهما تعكس مدى التقدم في هذا المجال في الوقت الذي بدأت فيه الدولة في الآونة الأخيرة تصدير المعرفة العقارية إلى أسواق العالم·
وأشارت معاليها إلى تطور الأسواق المالية بالدولة سواء سوقي أبوظبي ودبي أو سوق السلع والمعادن بدبي أو مركز دبي المالي العالمي الذي يعد مركز تواصل بين الأسواق المالية وآسيا وأوروبا وأميركا·
وأضافت أن القطاع الصناعي في دولة الإمارات شهد تطورا كبيرا حتى استطاع تصدير منتجاته إلى أسواق العالم حتى المتقدمة منها وهو يستمر في تحقيق المزيد من القيمة المضافة للاقتصاد الوطني·
ولفتت معاليها إلى حرص دولة الإمارات على توزيع استثماراتها الخارجية لتشمل دولا عربية وآسيوية وأوروبية وأميركية من أجل دعم الاقتصاد الوطني وتقليل المخاطر·
وأكدت معاليها أن دولة الإمارات دولة رائدة في التسامح الديني ويعمل على أرضها 200 جنسية بكل تسامح ووئام، موضحة أن الإمارات دولة عربية مسلمة أثبتت للعالم أن الإسلام لا يتعارض مع التقدم والعولمة· وأشارت معاليها إلى حرص دولة الإمارات على تطوير العلاقات الاقتصادية مع أوزباكستان، مؤكدة أهمية التواصل بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في البلدين من أجل دعم العلاقات الثنائية وتطويرها باستمرار·
وشددت معاليها على ضرورة البحث عن آليات لتنشيط التبادل التجاري بين البلدين خاصة ما يتعلق بإقامة المعارض التجارية وإجراء اللقاءات بين رجال الأعمال في البلدين·
ودعت معاليها الشركات الأوزبكية للاستثمار في الإمارات وتوسيع قاعدة الاستثمارات من خلال الاستفادة من المزايا والفرص الغنية القائمة في الدولة·
كما ناقش الجانبان خلال الاجتماع علاقات التعاون بين دولة الإمارات وأوزباكستان في مجالات الاقتصاد والاستثمار وسبل تنميتها في خلال الاستفادة من الفرص الاستثمارية الغنية القائمة في البلدين·
وأشاد الوزير الأوزبكي بمستوى التقدم الحضاري والنمو الاقتصادي السريع الذي تشهده الإمارات، مشيرا إلى ما تحققه الإمارات من نجاحات باهرة خاصة في قطاع الاستثمارات بمختلف ميادينها والتي جعلتها وجهة للاستثمارات العالمية المتميزة·
وأعرب عن رغبة حكومة بلاده في تطوير العلاقات مع دولة الإمارات وإيجاد قنوات جديدة للتواصل بين اقتصاد البلدين· وأكد وجود مجالات تعاون واسعة بين البلدين خاصة في قطاعات الاقتصاد والسياحة والتعليم، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى حوالي 3,5 مليار دولار·
حضر المقابلة خالد غانم الغيث وكيل وزارة الاقتصاد المساعد للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي والوفد الأوزبكي المرافق المكون من نواب وزراء الخارجية والاقتصاد والزراعة ونائب البرلمان ونائب رئيس البنك المركزي بالإضافة إلى مسؤولين آخرين·

اقرأ أيضا

أحمد بن سعيد: سعادة المسافرين على رأس أولوياتنا