الاتحاد

كرة قدم

«البلو مون» يضرب «المطارق» برباعية استعادة الثقة

محمد حامد (دبي)

احتفل النصف الأزرق السماوي في مدينة مانشستر بفوز مان سيتي برباعية نظيفة على وستهام بمعقل الأخير في استاد لندن الأولمبي، فيما خيم الحزن على النصف الأحمر من المدينة التي تنقسم جماهيرياً بين سيتي ويونايتد، فقد تعادل الأخير بصورة مثيرة للدهشة مع هال سيتي من دون أهداف، على الرغم من أن المباراة أقيمت بمسرح الأحلام بأولد ترافورد بين جماهير الشياطين الحمر، وهو التعادل الثالث على التوالي لفريق مورينيو، بعد تعادله أمام ليفربول وستوك سيتي.
مان سيتي رفع رصيده إلى 46 نقطة بعد مرور 23 جولة، وهو نفس رصيد ليفربول صاحب المركز الرابع، والذي يتفوق على فريق جوارديولا بفارق الأهداف، فيما يبلغ رصيد مان يونايتد 42 نقطة في المركز السادس، ولا زالت الصدارة زرقاء بتربع تشيلسي عليها برصيد 56 نقطة، يليه توتنهام وآرسنال ولكل منهم 47 نقطة، مما يعني أن الصدارة في القبضة اللندنية بالقوة الثلاثية «تشيلسي وتوتنهام وآرسنال».
من ناحيته أشاد بيب جوارديولا، المدير الفني لمان سيتي، بالأداء الذي قدمه جابريل خيسوس، والذي قالت عنه الصحافة الإنجليزية إنه احتاج إلى 30 دقيقة فقط ليثبت تأقلمه مع الدوري الإنجليزي بعد أن تعاقد مع سيتي مؤخراً، فيما خاض بوجبا 30 مباراة مع مان يونايتد، ولم يستعد بريقه الذي كان عليه في صفوف يوفنتوس حتى الآن، في الوقت الذي تتعاظم الضغوط عليه لأنه صاحب الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم.
وعلق جوارديولا على الظهور الأول لخيسوس وقال: لا يمكنك أبداً أن تعرف ما إذا كانت البطيخة جيدة أم لا، يجب عليك فتحها للتأكد، بالنسبة لي خيسوس لاعب جيد، فهو مقاتل ولديه حاسة تهديفية رائعة، لقد ظهر بصورة جيدة في بداياته معنا حتى الآن، خيسوس لديه أحلام كبيرة، يريد أن يصبح شيئاً في عالم كرة القدم.
وأضاف: لقد دفعت في المقدمة بـ 3 مهاجمين متوسط أعمارهم 20 عاماً، لا يوجد فريق في أوروبا لديه خط هجوم صغير وواعد بهذا الشكل، يجب على جماهير سيتي أن يشعروا بالسعادة، هؤلاء هم مستقبل سيتي، وهذا لا يعني أن يكون أجويرو حبيساً لمقاعد البدلاء، فأنا أفضل منح الفرص لعدد كبير من اللاعبين.
وفي رسالته للمدرب الإيطالي أنتونيو كونتي، قال جوارديولا: تشيلسي فقط هو الذي يملك مصيره في يديه، ولا يمكن لأحد أن يجعل الفريق اللندني يخسر اللقب سوى الفريق اللندني نفسه، خاصة أن الفارق مع ليفربول ومان سيتي 10 نقاط كاملة، مشيراً إلى أنه يتعين على كونتي أن يشعر بالطمأنينة ولا يخشى الأداء الجيد الذي قدمه مان سيتي أمام وستهام، في إشارة إلى أن لقب الدوري أقرب للبلوز، وعلى الرغم من ذلك فقد تعهد المدرب الإسباني بالسعي للفوز في المباريات المتبقية للحفاظ على آمال البلو مون في المنافسة على لقب الدوري.
أما جوزيه مورينيو، فقد أثار ضجة هائلة بتصريحاته عقب التعادل أمام هال سيتي، فقد اشتكى من ازدواجية المعايير في التعامل مع المدربين، حيث يتم تدليل فينجر وكلوب على حد قوله، فيما يعاني هو الظلم التحكيمي، ومن التعامل القاسي من الحكام معه، وبلغت عصبية مورينيو حداً غير مسبوق حينما رد على سؤال لمراسل «بي بي سي» الذي طلب منه تحديد واقعة بعينها للظلم التحكيمي في مباراة يونايتد وهال سيتي، فقال مورينيو رداً عليه: إذا كنت لا تعرف عن كرة القدم بما يكفي فلا يجب أن تحمل هذا الميكروفون.
وفي المؤتمر الصحفي، عقب المباراة، جلس مورينيو لمدة 88 ثانية فقط، وقال إنه إذا تحدث في أي شيء يتم تهديده بالطرد من الملعب، فيما قام الحكم الرابع في إحدى مباريات ليفربول بالتصريح لكلوب أن يفعل ما يشاء لأن هذا الحكم يحب طريقة المدرب الألماني في التعبير عن مشاعره، على حد تأكيدات مورينيو.
وتابع المدرب البرتغالي: كما تعلمون أنا شخص مختلف، ومن ثم فإنهم يتعاملون معي بصورة مختلفة، المعايير مختلفة تماماً، يعاقبونني بعدم الذهاب إلى الملعب، لأجد نفسي أشاهد فريقي من الفندق، وتم إيقاف مساعدي 6 مباريات، حدث ذلك رغم أننا لم نعتدِ على أحد.

اقرأ أيضا