الاتحاد

دنيا

زايد الخير والإنسانية

تصادف هذه السنة الذكرى الخامسة لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ''مؤسس الاتحاد'' ورمز الخير والإنسانية، الذي تعلمنا منه الكثير والكثير·· أما أبناؤه حفظهم الله ورعاهم، فهم خير من سلكوا طريق الخير والإنسانية، وقد وصفه القاصي والداني
بــ''رجل الخير والعطاء''، لإنجازاته في شق الأفلاج ومساعدة المواطنين، ومن الأمثلة الشاهدة على إنجازاته، إعادة بناء سد مأرب ''التاريخي''، الذي انهار قبل آلاف السنين، وقد قال العلماء في الماضي: ''سوف يأتي رجل من شبه الجزيرة العربية ويعيد بناء السد مرة أخرى'' وقد تحققت أقوالهم، وأعاد الشيخ زايد بناء السد مرة أخرى، وكأنه هو المقصود بهذه المقولة·· ومن أفعاله الموغلة في الإنسانية، أنه حكم على امرأة أجنبية في قضية ما بالسجن فترة طويلة، وكان لها أم كبيرة في السن كانت تبكي عليها وتقول: ''سوف أموت ولن أرى ابنتي'' وكتبت الأم رسالة له تطلب العفو عنها، فعفا عن ابنتها وشكرته على ذلك، فقال الشيخ زايد ''الرحمة فوق القانون''· وهذه أمثلة بسيطة جداً جداً في بحر إنجازاته التي فاضت على ضفاف الوطن وعاشت في قلوبنا، ويكفي ما أنجزه زايد الخير في بناء المساجد والمدارس والمستشفيات وحفر الآبار وكفالة الأيتام، والكثير الكثير من أعماله تشهد له في شتى بقاع العالم، فهو بحق رمز الإنسانية·· رحم الله القائد ووالد الجميع الشيخ زايد طيب الله ثراه، ولا تنسوا الدعاء له دائماً والاقتداء به دائماً، حتى يعيش مثلا ورمزا في دواخلنا يحتذى به على مر الأجيال··

محمد عبد الحميد الكمالي

ننشر مقالات القراء التي نستقبلها
على هذا الإيميل
dunia@admedia.ae

اقرأ أيضا