صحيفة الاتحاد

الرياضي

ألمانيا وإسبانيا تتفوقان في «موقعة الوسط»

منتخب ألمانيا أحد أفضل منتخبات التصفيات (أ ف ب)

منتخب ألمانيا أحد أفضل منتخبات التصفيات (أ ف ب)

أنور إبراهيم (القاهرة)

يعتبر خط وسط أي منتخب «رمانة ميزان» الفريق لما يتمتع به من قدرة على ضبط إيقاع المباراة والتحكم في الأداء.. صحيفة «ليكيب» حددت عبر موقعها الإلكتروني 5 منتخبات مرشحة للفوز بكأس العالم القادمة في روسيا 2018، هي ألمانيا وإسبانيا وفرنسا والبرازيل وبلجيكا، للمقارنة بين خط الوسط في كل منها وطرحت تساؤلاً: أي هذه المنتخبات أفضل وأيهم يتفوق على الأربعة الآخرين؟ وحرصت في البداية على أن تحدد من هو لاعب خط الوسط حتى لا يتم الخلط بينه وبين لاعب الوسط المهاجم أو مساعد الهجوم.

استندت الصحيفة في تقييمها على طريقة 4/‏3/‏3، وضربت مثلاً يحدد لاعب خط الوسط، وقالت: إيسكو لاعب منتخب إسبانيا ونادي ريال مدريد يعتبر لاعب وسط لأنه يكلف بمهام دفاعية، بينما ديمتري باييه لاعب منتخب فرنسا ونادي مارسيليا لا يعتبر كذلك وإنما هو وسط مهاجم أوساعد هجوم، ومثله مسعود أوزيل لاعب منتخب «المانشافت» الألماني ونادي أرسنال وإيدين هازارد قائد منتخب بلجيكا، وويليان نجم «السامبا» البرازيلي.
ورتبت الصحيفة أقوى خطوط الوسط في قائمة المنتخبات الخمسة المرشحة للتنافس على بطولة كأس العالم بروسيا، ومنحت كل منها درجة معينة من 20.
وجاء في المركز الأول منتخب «المانشافت» الذي أطلقت الصحيفة على خط وسطه لقب «كريمة الكريمات»، نظراً لتمتعه بميزتين مهمتين الأولى هي الخبرة الدولية الكبيرة والثانية هي صغر السن إلى حد ما، فعلى سبيل المثال لعب الألماني توني كروس «27 عاماً» 79 مباراة دولية مع منتخب بلاده كلاعب، ومعه سامي خضيرة «30 عاماً» الذي لعب 71 مباراة دولية وهما يشكلان ثنائياً نموذجياً للاعبي الارتكاز.
وتقول الصحيفة إن ألمانيا لديها مخزون جيد من لاعبي خط الوسط، فهناك إيمري كان وجوشوا كيميتش وسبستيان رودي وجوليان فايجل وكيريم ديميرباي وكريستوف كرامر، وهذه الوفرة العددية في وسط الملعب منحت الصدارة لمنتخب ألمانيا برصيد17 درجة من 20.
ووصفت الصحيفة خط وسط «الروخا» الإسباني بأنه «سيد الجميع» و«مايسترو» هذا الخط، فهو يمتلك وفرة غير عادية من اللاعبين الجيدين مثل بوسكيتس وأنيستا وكوكي وتياجو الكانتارا وإيسكو وديفيد سيلفا وساؤول نيجويز وهيريرا وماتا وغيرهم. والمنتخب الإسباني يمثل خط الوسط التقليدي. وبعد أن كان نجوم هذا الخط يفتقدون القوة والسرعة واللياقة البدنية العالية خلال بطولتي كأس الأمم الأوروبية 2008 و2012، أصبحوا اليوم قادرين على المنافسة بدنياً مع خط وسط أي منتخب آخر في العالم، وحصل خط وسط إسبانيا على نفس درجة خط وسط ألمانيا وهى 17 من 20.
وقبل نحو 6 أشهر من انطلاق بطولة كأس العالم بروسيا، يأتي خط وسط «الديوك» في المركز الثالث برصيد 16 درجة من 20. وأبرز نجمين في هذا الخط هما بول بوجبا نجم مانشستر يونايتد ونجولو كانتيه رمانة ميزان تشيلسي الانجليزي، وإن لم يشاركا في آخر تجمعين لمنتخب فرنسا بسبب الإصابة، إلا إنهما يمثلان «الاختيار الأول» لديدييه ديشامب المدير الفني وهما مكملان لبعضهما البعض أما رابيو وماتويدي وتوليسو، فهم يأتون في المرتبة الثانية.
حتى أشهر قليلة مضت كان اثنان من لاعبي خط وسط منتخب «السامبا» الأساسين يلعبان في الصين، أحدهما باولينيو الذي انتقل في الصيف الماضي إلى صفوف برشلونة الإسباني والثاني هو ريناتو أوجوستو الذي مازال موجوداً في الصين، حيث يلعب لنادي «بيجينج جوان»، أما الترس الثالث المهم في خط وسط منتخب البرازيل فهو النجم كاسيميرو لاعب ريال مدريد والذي أصبح واحداً من أفضل لاعبي الوسط المدافعين في العالم، والدرجة التي حصل عليها خط وسط هذا المنتخب هى 15 من 20، واحتل بها المركز الرابع في الترتيب.
ويعتبر اللاعب كيفين دي بروين نجم مانشستر سيتي أبرز لاعبي خط الوسط في منتخب الشياطين الحمر البلجيكي، وواحداً من أهم لاعبي الوسط في العالم، ولكن دي بروين ليس وحده وإنما يساعده أكسيل فايتسل الذي مازال يلعب لفريق تيانجين كوانجيان الصيني وهو لاعب أساسي في خط الوسط، والدرجة التي منحتها الصحيفة لخط وسط منتخب بلجيكا هي 15 من 20 درجة وهي نفس الدرجة التي حصل عليها منتخب البرازيل الرابع في الترتيب.