الشارقة (الاتحاد) انطلقت مساء الخميس الماضي فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الخرطوم للشعر العربي، بمسرح قاعة الصداقة في الخرطوم، بحضور الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية، ومعالي الطيب حسن بدوي وزير الثقافة الاتحادي، وحمد الجنيبي سفير الدولة في الخرطوم، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومدير جامعة الخرطوم بالنيابة البروفيسور عمر البلة، والأمين العام لسنار عاصمة الثقافة الإسلامية محمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، ومحمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة، بالإضافة إلى حضور حشد من الإعلاميين والمثقفين ومحبي الشعر. بدأت مراسم الاحتفال بفيلم وثائقي، ثم قدم البيت قصيدته التي كتبها شعراء منتدى الثلاثاء ببيت الشعر وجعلوها حبل وصل بين الشارقة والشعر وأرض النيلين. وبالفترة المسائية أقيمت الأمسية الأولى التي شارك فيها كل من: هيام الأسد، ومعتصم الأهمش، ومحمد المهدي حامد، وياسر خيري، والطيب برير، ومحمود محمد حسن، وعبد الله شابو. وقرأ الشعراء نماذج من قصائدهم الوجدانية والوطنية والإنسانية. واختتم الحفل بفقرة غنائية لنجوم العود بالسودان، وقدم الدكتور الصديق عمر الصديق مدير بيت الشعر الخرطوم كلمة افتتاحية تضمنت إضاءات على مسيرة البيت، وما حققه من أهداف تتسق ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على أرض الشعر. وتحدث العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة في كلمته عن إنجازات بيت الشعر في الخرطوم خلال عام كامل حافل بالفعاليات الثقافية التي شارك فيها مواهب شابة ومبدعون من ولايات السودان كافة، وقال: «إن هذه اللقاءات الحميمية تعبر عن شكل من أشكال التكامل البناء بين البلدين الشقيقين اللذين يؤكدان أهمية التعاضد العربي». وأضاف: «إن بيوت الشعر كانت خلال العامين المنصرمين مراكز إشعاع عربي حضاري، تجمع الشعراء والأدباء فيها حول رياض الأدب، وتنافس الشعراء فيها إلى الوصول إلى الكلمة الجميلة والمفردة الشاعرة، وعلى هذا الدرب تمضي هذه المبادرة لتستكمل في جميع أنحاء الوطن العربي إن شاء الله».