الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: عدنان الباجه جي أسهم في إيصال صوت الإمارات إلى العالم

ولي عهد أبوظبي: فقدنا رجلاً عزيزاً وصديقاً وفياً.. عمل مع الشيخ زايد بإخلاص منذ بدايات الاتحاد

ولي عهد أبوظبي: فقدنا رجلاً عزيزاً وصديقاً وفياً.. عمل مع الشيخ زايد بإخلاص منذ بدايات الاتحاد

أبوظبي (وام)

نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، المغفور له الدكتور عدنان الباجه جي الذي وافته المنية أمس، وقال سموه عبر «تويتر»: «فقدنا اليوم رجلاً عزيزاً وصديقاً وفياً.. عمل مع الشيخ زايد بإخلاص منذ بدايات الاتحاد، وأسهم بخبرته وعطائه ومواقفه النبيلة في إيصال صوت الإمارات إلى العالم.. رحم الله الدكتور عدنان الباجه جي وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان».
كما نعت وزارة شؤون الرئاسة المغفور له الدكتور عدنان الباجه جي الذي وافته المنية أمس.
وأصدرت الوزارة البيان التالي: (بسم الله الرحمن الرحيم.. «يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي».. صدق الله العظيم.. بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى وزارة شؤون الرئاسة المغفور له الدكتور عدنان الباجه جي الذي وافته المنية اليوم «أمس».
وتعرب وزارة شؤون الرئاسة عن خالص عزائها ومواساتها، سائلة المولى القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وعظيم غفرانه، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. «إنا لله وإنا إليه راجعون»).
ويعد الدكتور عدنان الباجه جي (من مواليد بغداد في 14 مايو 1923)، من الشخصيات المحلية المعروفة التي كان لها الدور البارز والإيجابي على مختلف الصعد، وهو ممن ساهموا بشكل كبير ومباشر في تشكيل البنية السياسية لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم تكليف الباجه جي بوضع القانون الأساسي لحكومة أبوظبي، كما عمل مع مجموعة صغيرة، أغلبهم من العراقيين، لوضع خطط لبرلمان له دور استشاري ليصبح فيما بعد المجلس الوطني الاتحادي.
كما شارك بخبراته المشهود لها، حيث خدم خلال الفترة من 1969 حتى تقاعد عن العمل الحكومي في العام 1993، وكذلك له بصمات كثيرة في تنسيق وبناء العلاقات السياسية والدبلوماسية للإمارات مع العالم من خلال خبراته الواسعة في مجال العمل السياسي والعلاقات الدبلوماسية عندما كان وزيراً للدولة عام 1971.
وإلى جانب إسهاماته العديدة في نهضة الدولة، فقد شغل مناصب أخرى لها الدور البارز في تنمية العديد من المؤسسات في أبوظبي، والمساهمة في تطوير دستور الدولة.
وفي هذا السياق، فإن الراحل تم تكريمه من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ضمن حفل تكريم جائزة أبوظبي للعام 2016، حيث حصل على وسام أبوظبي الذي يعد أرفع وأعلى تكريم مدني في الدولة، حيث وصف بأنه شخصية بارزة قد أعطى خدمات كثيرة لكونه شخصاً قيادياً ومعطاء وحريصاً على نقل خبراته للآخرين، ونفع المجتمع بكل ما يملكه من خبرات في مجالات عدة، إضافة إلى قدرته المعرفية، حيث كان الراحل يعد مرجعاً مهماً للمعلومات. وكان له الشرف برفع أول علم إماراتي في الأمم المتحدة يوم صدور قرار الأمم المتحدة في العاشر من ديسمبر 1971، وقبول دولة الإمارات العربية المتحدة عضواً كامل العضوية في المنظمة، حيث كان يشغل آنذاك منصب وزير للدولة في أول حكومة لإمارة أبوظبي عام 1971. وقد عبر عن هذا يومها قائلاً: «إن من أروع لحظات التاريخ أن يرفع المرء علم دولة جديدة مع الاعتراف باستقلالها ووصولها إلى الساحة الدولية».

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية