أكد الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، أنباء القاء السلطات الكندية القبض على أحد المشتبه بهم باغتيال محمود المبحوح القيادي، في حركة المقاومة الاسلامية حماس. ولم يكشف خلفان هوية المقبوض عليه غير انه اشار الى "انه كان من بين المجموعة التحضيرية، التي قدمت الى الدولة وغادرتها قبل تنفيذ جريمة اغتيال المبحوح". وأوضح القائد العام لشرطة دبي في تصريحات صحافية أدلى بها اليوم ( الثلاثاء) ان المشتبه به المقبوض عليه كان على صلة مع المشتبه به الذي رافق محمود المبحوح اثناء استخدامه المصعد الكهربائي قبل ان يتوجه الى غرفته في الفندق، حيث كان يرتدي ملابس رياضية بيضاء اللون ويحمل بيده المضرب الذي يستخدم في لعبة "التنس الارضي". وقال خلفان "ان السفير الكندي لدى الدولة ابلغه شفاهة قبل فترة اعتقال السلطات الكندية للمشتبه به المذكور، غير انه اثر عدم الاعلان نظرا للطريقة التي تبلغ بها والتي تعد غير رسمية مشيرا خلفان الى انه تأكد من الامر اليوم بعد ان تناولت وسائل الاعلام الكندية نبأ الاعتقال. ولم يكشف خلفان طبيعة التحركات المقبلة في ظل ان المشتبه به المقبوض عليه واحدا من المشتبه بهم، الذين تضمهم نشرات الحمراء التي صدرت بحق قتلة المبحوح وعددهم 27 مشتبها به. وقال القائد العام لشرطة دبي "ليس لدينا ادنى شك بأن (الموساد)، يقف وراء جريمة الاغتيال فنحن متأكدين 100 في المائة". وشدد خلفان على "ان شرطة دبي تتعامل بشفافية مطلقة مع وسائل الاعلام في قضية اغتيال المبحوح، وذلك ضمن خطاب واضح تتبعه شرطة دبي في مختلف القضايا ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم بضرورة التعامل بشفافية مع الاعلام.