صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

دراسة: هدوء أسواق الفائدة الثابتة اقترب من نهايته

أبوظبي (الاتحاد)

نشرت شركة إنفيسكو أمس أولى دراساتها المتعمقة حول السلوك الاستثماري للمستثمرين في الأدوات ثابتة الدخل تحت عنوان: «جلوبال فيكسد إنكوم».
وكشفت الدراسة أن العديد من المستثمرين يعتقدون أن فترة الهدوء المستدامة في أسواق الفائدة الثابتة في ما بعد الأزمة المالية قد اقتربت من نهايتها مع انسحاب تدخل البنك المركزي.
وتقوم أغلبية المستثمرين بتعريف ما سيؤول إليه الأمر بعد ذلك باعتباره فترة «تطبيع جديد» في الاستثمار في أدوات الدخل الثابت، الذي يتميز بانخفاض العائدات، والتضخم المنخفض وتدخل البنك المركزي المتكرر.
وهناك أقلية كبيرة لها رأي مخالف لعاصفة الانكماش الناجمة عن نهاية دورة الانكماش في الاقتصادات التي لا تزال هشة.
ويرى عدد قليل نسبياً أن طفرة التضخم ترتبط عادة بنهاية دورة اقتصادية، على الرغم من أن ذلك ينطوي ضمنياً على أهداف سياسة إدارة ترامب الأميركية.
وأظهرت الدراسة التي أجريت وجهاً لوجه مع 79 خبيراً في مجال أدوات الدخل الثابت ومديري تقنية المعلومات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا الشمالية، أن أكثر من نصف (58%) المستثمرين في أدوات الدخل الثابت الذين جرت مقابلتهم يعتقدون أن الاقتصاد العالمي يسير على طريق الانتعاش، ولكن ليس وفقاً للتطبيع النموذجي الذي حدث تاريخياً بعد فترات الركود الاقتصادي.
ووفقاً لأغلبية المستثمرين الذين شملهم الاستبيان حدث تحول، ومن المتوقع أن يطرأ تحسن على المقاييس الرئيسية بمعدلات معتدلة للنمو الاقتصادي، وزيادات تدريجية في أسعار الفائدة في البنوك المركزية، مما يؤدي إلى ارتفاع منحنيات العائد خلال فترة قصيرة أسرع مما كانت عليه، وأعربت نسبة ضئيلة عن قلقها إزاء مخاطر ارتفاع التضخم.
وكان التحدي المسيطر الذي يواجه المستثمرين على مدى السنوات الثلاث الماضية يتمحور في بيئة العائد الاستثماري المنخفض، حيث شهد العائد الاستثماري تراجعاً مع كل سنة متعاقبة.
ومع ذلك، في حين لا يزال يُنظر إلى بيئة العائد الاستثماري المنخفض على أن لها أكبر الأثر، فإن هناك مجموعة جديدة من التحديات التي ستؤثر على محافظ الاستثمار في أدوات الدخل الثابت كما يلي:
وأشار إلى أن مخصصات الرعاية الصحية والمعاشات التقاعدية لشعوب مصابة بالشيخوخة السكانية، باتت تهيمن على الإنفاق العام في الأسواق المتقدمة.
وقال نيك تولشارد، رئيس أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا للدخل الثابت إنفيسكو في شركة إنفيسكو: «بات الاقتصاد العالمي على طريق الانتعاش وبدأت البنوك المركزية رحلتها نحو سياسات أكثر تقليدية، ويشعر المستثمرين في أدوات الدخل الثابت بنهاية المسيرة الطويلة المنخفضة في العائدات، ولكنهم غير متأكدين حول ما سيأتي بعد ذلك».
واختتم: «سواء كشف» التطبيع الجديد عن تصوّر أو سيناريو آخر، يبقى الضغط على مستثمري الدخل الثابت لتلبية توقعات الأداء.