الاتحاد

الاقتصادي

عمليات بيع تضغط على الأسهم المحلية

متعاملون في سوق دبي(الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي(الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت ضغوط بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس في دفع المؤشرات المالية للهبوط نحو مستويات دعم جديدة، متجاهلة النتائج المالية السنوية الإيجابية التي أعلنت عنها الشركات المدرجة، مما أدى إلى تراجع أحجام وقيم التداول بالتزامن مع حالة الترقب والحذر التي تسود أوساط المستثمرين وتراجع تعاملات المؤسسات والمحافظ المالية.
وتجاهلت مؤشرات الأسواق المحلية ظهور محفزات جيدة وأبرزها نمو أرباح بنك «المشرق»، وارتفاع أرباح بنك «أبوظبي التجاري» بأكثر من التوقعات، فضلاً عن استقرار أسعار النفط بالأسواق العالمية عند مستويات مرتفعة، إلى جانب مؤشرات الاقتصاد الكلي الإيجابية لدولة الإمارات.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 448.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 302.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3730 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 72 شركة مدرجة، ارتفعت منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار 42 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على تراجع بلغت نسبته 0.12%، ليغلق عند مستوى 4626 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 70 مليون سهم، بقيمة بلغت 129.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1025 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة، ارتفعت منها 6 أسهم، فيما تراجعت أسعار 19 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما سجل مؤشر سوق دبي المالي، تراجعاً بنسبة 0.26% ليغلق عند مستوى 3455 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 232.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 318.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2705 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفعت منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 23 سهماً، وظلت أسعار 3 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال جمال عجاج مدير عام شركة الشرهان للأسهم والسندات: «إن الأسهم المحلية ما زالت تتعرض لضغوط بيع طالت معظم الأسهم القيادية نتيجة عدم وضوح الرؤية لدى المؤسسات والمحافظ الأجنبية تجاه النتائج السنوية للشركات المدرجة»، مؤكداً أن الإعلان عن النتائج الإيجابية للعدد من البنوك المدرجة لم تشفع للأسهم المدرجة في ظل تدني أحجام وقيم التداولات.
وأضاف عجاج أن مؤشرات الأسواق المحلية واجهت ضغوطاً خلال جلسة تعاملات أمس، ساهمت في دفعها للتراجع نحو مستويات دعم جديدة، متوقعاً أن تستمر هذه الحالة حتى جلسة نهاية الأسبوع على الرغم من بلوغ الأسعار مستويات مغرية للشراء، مؤكداً أن تراجع مستويات السيولة بالأسواق يؤكد على عدم رغبة المستثمرين ببيع الأسهم، إلا أن حالة الترقب والحذر ما زالت تسيطر على بعض مديري المحافظ.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «طاقة» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 23.2 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.55 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق، في حين تصدر سهم «أبوظبي التجاري» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة 36.7 مليون درهم، ليغلق متراجعاً عند مستوى 7.49 درهم، خاسراً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، متجاهلاً نمو أرباح البنك خلال العام 2017، التي تجاوزت الـ4.2 مليار درهم.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «الإثمار القابضة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية في أولى جلسات إدراج السهم، مسجلاً مع نهاية جلسة تعاملات أمس نحو 70.5 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 48.4 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.760 درهم، وبنسبة ارتفاع بلغت 15%.
وأعلنت شركة الإثمار القابضة في بيان رسمي سابق أنه سيتم إدراج أسهمها بنسبة لن تزيد عن 20% من إجمالي رأسمالها المصدر في سوق دبي المالي اعتباراً من اليوم الاثنين 29 يناير 2018.

اقرأ أيضا

1.73 % نمو الناتج الإجمالي الحقيقي للاقتصاد في 2018