صحيفة الاتحاد

الرياضي

24 لاعباً يمثلون الإمارات في الألعاب الآسيوية الشتوية

معتصم عبد الله (دبي)

أعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية واتحاد الرياضات الجليدية مشاركة الإمارات في دورة الألعاب الآسيوية الشتوية الثامنة والتي تستضيفها مدينة سابورو باليابان من 19 إلى 26 فبراير الجاري، حيث يمثل 24 لاعباً ولاعبة منتخباتنا في هوكي الجليد والتزلج الفني على الجليد.
ويمثلنا في التزلج الفني على الجليد اللاعبة زهرة فاضل لاري، فيما تضم قائمة منتخب هوكي الجليد فيصل السويدي، وهزاع السعدي، وأحمد السويدي، وسيف العامري، وسعيد النعيمي، وأحمد عتيق الظاهري، وفيصل البلوشي، وعلي محمد الحداد، وعايز أحمد المحيربي، ومحمد الظاهري، ومحمد سعيد الجنيبي، وجمعة الظاهري، وعمر علي الشامسي، ومحمد سعيد الشامسي، ومحمد حمد الظاهري، وسهيل المهيري، وسالم اليافعي، وعبيد علي محرمي، وخليفة المحروقي، وخالد السويدي، وذياب علي السبوسي، ومحمد الزعابي، ومحمد راشد الكعبي.
ويشرف على إعداد الرياضيين، المدربون ألكسندرا إيفليفيا مدربة التزلج الفني، بجانب ماتي فاجرستروم، وتومي سوتاساري لهوكي الجليد، إلى جانب وارن كبيدا من الوفد الطبي، وسراج الدين كوناث مسؤول تجهيزات.
ويرأس وفدنا هامل القبيسي، نائب رئيس اتحاد الرياضات الجليدية، رئيساً للوفد الرسمي، وحمد الشرياني نائباً له، كما تم اختيار أحمد الطيب مديراً للوفد، إلى جانب رقية سيسيل كاكرن إدارية فريق التزلج على الجليد، وخالد القبيسي إداري منتخب الهوكي، وزكريا عقيل كريزم الشؤون الإدارية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر اللجنة الأولمبية في دبي، بحضور هامل أحمد القبيسي نائب رئيس اتحاد الرياضات الجليدية، وأحمد الطيب مدير إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية، وعمر علي الشامسي قائد منتخب هوكي الجليد، وزهرة لاري بطلة التزلج على الجليد.
ويشارك في الدورة 1500 رياضي يمثلون 31 دولة إلى جانب أستراليا ونيوزيلندا كضيفي شرف، وتتضمن فعاليات الدورة خمس رياضات هي التزحلق الجليدي، التزلج، البايثلون، هوكي الجليد، والكرلنج، وتتوزع الرياضات على 11 مسابقة مختلفة تقام في 13 منشأة.
وتحتضن مدينة سابورو النسخة الثامنة لهذه الدورة للمرة الثالثة في تاريخها بعد نسختي ?1986 و1990، فيما ستكون مشاركة الإمارات هي الثانية بعد الأولى في 2011 والتي أقيمت بمدينة أستانا بجمهورية كازاخستان. وتنطلق الألعاب يوم 19 من فبراير بحفل الافتتاح الذي ستحتضنه قبة سابورو والتي تتسع إلى 41 ألف متفرج، حيث يستمر 4 ساعات.
وتقدم الحضور في بداية المؤتمر الصحفي بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، على دعمه المستمر للحركة الرياضية ومتابعته الدائمة للرياضيين في شتى المحافل على المستويات كافة، مؤكدين أن المحفل الآسيوي فرصة كبيرة لإعلاء راية الوطن أمام الجميع. وقال سموه بهذه المناسبة: مع انطلاق محفل رياضي جديد فإننا نطالب رياضيينا بخوض المنافسات بالروح التي اعتدناها دائماً من أجل ترجمة الأهداف المنشودة، والتركيز على الوجود في الصدارة بصفة مستمرة، وهو الأمر الذي نسعى إليه لرفع علم الإمارات عالياً خفاقاً على منصات التتويج في ظل التقدم الملحوظ الذي تشهده رياضة الإمارات على الصعد كافة، وذلك بعد أن أثبت أبناء الوطن جدارتهم في المشاركات والاستحقاقات المختلفة، فينبغي علينا مضاعفة الجهود من أجل الحفاظ على هذه المرحلة المتقدمة والتي وصلنا إليها بفضل دعم القيادة الرشيدة المتواصل والمستمر للحركة الأولمبية والرياضية على مستوى الدولة، والذي عزز فرص التميز وحصد الألقاب القارية والعالمية.
وتابع سموه: بعد أن صارت الرياضة واجهة الدول أمام العالم بأكمله والوسيلة الأولى لنقل الوجه الحضاري للشعوب، يتعين علينا أن نمضي بخطى ثابتة بالطرق التي تلبي طموحاتنا العريضة وتخدم مصلحة الوطن وتعلي رايته، عن طريق استثمار كل المعطيات للظهور بالصورة اللائقة.
وأضاف سموه: مسؤولية تمثيل الوطن في مختلف الميادين أكبر مصدر للفخر والعزة، وليس هناك أفضل من أن نكون خير سفير لدولتنا الغالية عن طريق وضع مجدها ونهضتها نصب أعيننا، وقد كان مشهد النصر خير دليل على التفاني والجدية حين استطاع رياضيونا تحقيق العديد من الإنجازات في العديد من المحافل.
وشهدت الدورة تطورات كبيرة على مستوى زيادة أعداد المشاركين بعد أن بدأت في نسختها الافتتاحية بـ 290 رياضياً من 7 دول لتضاعف الأعداد وتصبح البطولة من أهم الدورات على صعيد الرياضات الشتوية بوصول عدد المشاركين إلى 1500 رياضي في النسخة الحالية.