الاتحاد

الرياضي

كان وروماريو وباوليتا وتورام وسالاس أبرز المعتزلين في 2008

أوليفر كان

أوليفر كان

قد يكون من المفيد حينما نرصد حصاد عام دخل في ذمة التاريخ ولملم أوراقه ليحتفظ بها في أدراج الأرشيف، أن نلقي الضوء على نجوم الكرة العالمية الذين أسدلوا الستار على مسيرتهم الحافلة بالعطاءات والإنجازات، ونستشرف آفاق العام الجديد بالإشارة إلى الواعدين الذين نترقبهم في قادم الأيام والبطولات·
ولا أحد في هذا الكون بامكانه أن يقف في وجه الطبيعة التي تفرض تعاقب الأجيال، حيث لبى العمالقة نداء الجسد، ففي عام 2008 اعتزل الأسد الألماني أوليفر كان، الذي أعاد لمركز حراسة المرمى هيبته التاريخية على مدار سنوات دافع خلالها عن عرين ''المانشافت''، والعملاق البافاري بايرن ميونيخ، كما قرر روماريو التوقف عن هز الشباك بعدما بلغ 42 عاماً، وفي البرتغال قرر باوليتا الإنسحاب طواعية من الأضواء·
وعلى الجانب الآخر، نترقب 2009 ليحمل لنا ابداعات ثيو والكوت وبويان كريكيتش وايفان راكيتيتش وباتو وغيرهم من النجوم الذين منحونا ومضات من الإبداع في الموسم المنقضي مع وعد بمزيد من التألق في المواسم القادمة، ولتكن البداية في ·2009
عام وداع العمالقة
قرر أوليفر -كان أحد أعظم حراس المرمى في السنوات الأخيرة- أن يعتزل الأضواء، وكان ظهوره الأخير في مايو ،2008 بعد أن حصل على لقب أفضل حارس مرمى وفقاً للفيفا في أعوام 1999 و2001 و،2002 وحصد أكثر من 20 لقباً مع كارلسروه ثم بايرن ميونيخ، أبرزها دوري الأبطال الأوروبي ،2001 وكأس الإتحاد الأوروبي ·1996
وعلى المستوى الدولي دافع عن عرين المانشافت في 86 مباراة دولية، وحصل على بطولة أوروبا ،1996 ورغم اخفاقه في الحصول على كأس العالم إلا أنه حصل على الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعب في كأس العالم 2002 حينما حصلت ألمانيا على المركز الثاني خلف البرازيل·
وفي 2008 أعلن عملاق آخر في حراسة المرمى اعتزاله، إنه سانتياجو كانيزاريس الذي قرر الإنسحاب بعد أن بلغ 39 عاماً، ودافع ببسالة عن مرمى ريال مدريد، وسلتا فيجو، وفالنسيا الذي ارتبط اسمه به خلال أكثر من 400 مباراة منذ 1998 حتى اعتزاله في ،2008 ورغم أنه حقق كل ما يحلم به حارس المرمى على مستوى الأندية والألقاب المحلية إلا أنه يعتز كثيراً بذهبية أولمبياد برشلونة 1992 مع المنتخب الأسباني·
وفي البرازيل قرر الأسطورة روماريو 42 عاماً وضع حد لمسيرته في غزو الشباك، بعد أن قضى 20 عاماً يمارس هذه الهواية المفضلة، وبعد أن وصل عدد أهدافه إلى الرقم الإعجازي (1000 هدف) خلال مسيرته تألق روماريو مع برشلونة ومع منتخب بلاده، وكان عام 1994 هو عام الإنجازات غير المسبوقة في مسيرة أي لاعب في موسم واحد، فقد حصل على كأس العالم مع البرازيل، وتم اختياره كأفضل لاعب في البطولة، وحصل على الدوري الأسباني مع البارشا كما حصل على لقب أفضل لاعب في العالم وفقاً للفيفا، كما يذكر التاريخ أن روماريو لعب في صفوف 9 أندية أوروبية وبرازيلية طوال مسيرته ولم يتنازل عن لقب الهداف الأول لهذه الأندية ·
وفي مايو الماضي أيضاً قرر النجم البرازيلي سيرجينيو 37 عاماً مغادرة المستطيل الأخضر، بعد سنوات من الإبداع مع الميلان والحصول على دوري الأبطال الأوربي ،2003 ولقب كوبا أميركا مع البرازيل ،1999 كما اتخذ النجم البرتغالي روي كوستا قرار الأعتزال في ،2008 بعد أن شارك البرتغال أمجادها وجيلها الذهبي مع لويس فيجو وفيتور بايا وغيرهم من النجوم، وكانت بطولة العالم للشباب 1989 هي نقطة الإنطلاق للنجم البرتغالي الذي قضى 5 مواسم ناجحة وعامرة بالبطولات مع الميلان تذوق خلالها طعم البطولات المحلية والقارية·
وعلى نفس الدرب، سار النجم البرتغالي باوليتا الذي لعب لمنتخب بلاده 88 مباراة دولية، أحرز خلالها 47 هدفاً ليتوج بلقب الهداف التاريخي للبرتغال، كما أنه اللاعب الدولي الوحيد في تاريخ الكرة البرتغالية الذي لم يشارك في أي مباراة في الدوري البرتغالي، حيث قضى مسيرته الكروية كاملة في أندية أوروبية ليس بينها ناد برتغالي واحد، وكانت أبرز محطاته الفوز بلقب الدوري الأسباني للمرة الأولى في تاريخ ديبورتيفو ·2000
وفي فرنسا قرر ليليان تورام الإستجابة لنداء الجسد وفق التعبير الشهير الذي استخدمه الأسطورة زيدان، حينما قرر الإعتزال، وبعد مشوار زاخر بالبطولات مع اليوفنتوس وبرشلونة، والمشاركة في 124 مباراة دولية بقميص الديوك الفرنسية حانت لحظة الإعتزال للنجم الكبير الفائز بكأس العالم 1998 وبطولة أمم أوروبا ·2000
ورغم افتقاد الكرة الأميركية للتاريخ الكبير، إلا أن أحد رموزها وأبطالها الذين ساهموا في رفع شعبيتها في الولايات المتحدة قرر الإعتزال في ،2008 فبعد مسيرة دولية قوامها 112 مباراة دولية اعتزل كلاوديو رينا قائد المنتخب الأميركي في نهائيات كأس العالم الماضية·
ولم يكن رينا مجرد لاعب مغمور في بلد لا يفكر كثيراً في كرة القدم، حيث يتمتع اللاعب بشهرة كبيرة على إثر تمثيله المشرف للكرة الأميركية في أوروبا، حيث خاض غمار تجارب احتراف ناجحة مع باير ليفركوزن الألماني ورينجرز الأسكتلندي وسندرلاند ومانشستر سيتي في إنجلترا·
وفي أميركا الجنوبية كان 2008 عام الختام لمسيرة النجم الشيلي الشهير مارسيلو سالاس صاحب المسيرة الناجحة مع لاتسيو واليوفنتوس في إيطاليا وريفر بلات بالأرجنتين، وتم اختياره لاعب العام في أميركا الجنوبية ،1997 وفي ايطاليا حصل على الدوري 3 مرات أعوام 2000 و 2002 و ،2003 وعلى المستوى الدولي فهو الأشهر في شيلي، والهداف التاريخي لمنتخب بلاده، فقد سجل 37 هدفا في 70 مباراة دولية·
وأشار تقرير موقع الفيفا إلى أسماء أخرى اعتزلت أضواء النجومية في عام 2008 مثل أندي كول وتيدي شيرنجهام (انجلترا)، وتني فيدمار من أستراليا، وأنتي نيمي من فنلندا، وحازم إمام ونادر السيد من مصر·
ترقبوا هؤلاء في 2009
برزت أسماء شابة على الساحة الكروية العالمية في ،2008 ومن المتوقع أن ترتفع أسهم هؤلاء الشباب في العام الجديد، خاصة إذا علمنا أن عددا كبيرا من هذه الأسماء واعدون يطرقون أبواب المجد ينتمون إلى أندية تؤمن بقيمة العناصر الشابة وتراهن عليها دائماً، مثل الأرسنال والمان يونايتد وبرشلونه وشالكه وغيرها من الأندية الأوروبية،·
والعناصر الجديدة فقط هي القادرة على إحداث المفاجأة، وتصدير الإرتباك للأندية المنافسة، خاصة حينما يتسلحون بعنصر الثقة والجاهزية التكتيكية، ومن المتوقع في 2009 أن يبرز هؤلاء النجوم·
ثيو والكوت
ثيو والكوت ( 19 عاماً، إنجليزي، مهاجم، أرسنال): إذا تمكن والكوت من تجاوز الإصابات وإستمر على تألقه الذي ظهر عليه في عام 2008 فسوف يأخذ والكوت مكانته التي يستحقها في الأرسنال والمنتخب الإنجليزي، حيث راهن الجميع عليه منذ انضمامه المفاجئ للمنتخب في كأس العالم 2006 إلا أنه لم يقدم بعد ما كان متوقعاً منه، والآمال معقودة على عدته القوية في ·2009
رافائيل دا سيلفا
رافائيل دا سيلفا (18 عاماً، برازيلي، مدافع، مانشستر يونايتد): يتوقعون له أن يكون أحد أساطير المان يونايتد بالأداء الواثق والقدرات الدفاعية الكبيرة، وينتظره مستقبلا كبيرا في ظل اصابات ويس براون واقتراب جاري نيفيل من الاعتزال·
أرون رامسي
أرون رامسي (17 عاماً، ويلزي، وسط، أرسنال): انتقل الصيف الماضي من كارديف إلى الأرسنال وشارك في بعض المباريات وبدأ من خلال الأداء الذي قدمه أنه مؤهل ليكون أحد نجوم الأرسنال، ووفق التقاير من المؤكد أنه سيكون أحد نجوم منتخب ويلز في حال استمراره في تقديم المستويات الجيدة·
جوني إيفانز
جوني إيفانز (20 عاماً، أيرلندي، مدافع، مانشستر يوناتيد): اكتسب خبرات لا بأس بها في أنتويرب البلجيكي، ثم سندرلاند الإنجليزي، وعاد للمان يونايتد الموسم الحالي، ومؤخراً تقول المؤشرات إنه سيحصل على فرص المشاركة مع الفريق، وغالبا يؤدي أدوار ريو فرديناند أو فيديتش حينما يغيبان عن التشكيلة الرئيسية·
كارلوس فيلا
كارلوس فيلا (19 عاماً، مكسيكي، مهاجم، أرسنال): مهاجم آخر منحه الفرنسي أرسين فينجر فرصة السطوع في 2008 على أمل تثبيت الأقدام في ،2009 ومن المعروف أن فينجر أبرز مدرب في العالم يؤمن بمنح الفرص للاعبين الصغار، وقد تمكن الشاب المكسيكي من تسجيل هدفين وصنع مثلهما مع الفريق الأول للأرسنال، كما ثبت أقدامه في منتخب بلاده·
فرانكو دي سانتو
فرانكو دي سانتو (19 عاماً، أرجنتيني، مهاجم، تشلسي): ظهر مع البلوز في 3 مباريات فقط ولفت أنظار سكولاري، كما قدم مستويات جيدة مع منتخب بلاده تحت 20 عاماً، ومع النقص في المراكز الهجومية ودم وضوح الرؤية بالنسبة للإيفوراي دروغبا، قد يحصل دي فرانكو على فرصة ذهبية في ·2009
جاك ويلشر
جاك ويلشر (16 عاماً، إنجليزي، وسط، أرسنال): رغم أنه لم يتجاوز 16 عاماً إلا أن التوقعات تشير إلى أن مواهب هذا الفتى الصغير سوف تظهر في ،2009 حيث يراهن فينجر على مواهبه مثلما راهن على مواهب الصغار طوال مسيرته التدريبية·
ديفيد نجوج
ديفيد نجوج (19 عاماً، فرنسي، مهاجم، ليفربول): اشتراه ليفربول من باريس سان جيرمان الفرنسي صيف ،2008 وشارك فعلياً مع الفريق الأول لليفر وسجل هدفا في مرمى بي اس في في دوري الأبطال الأوروبي، كما سجل 20 هدفاً لمنتخبات الشباب الفرنسية في 30 مباراة، الأمر الذي يؤشر إلى قدرات كبيرة مستقبل واعد بانتظار الشاب الفرنسي في ·2009
بويان كريكيتش
بويان كريكيتش (18 عاماً، أسباني، مهاجم، برشلونة): حصل على فرصة جيدة للمشاركة مع البارشا في الموسم الحالي، ومن المتوقع أن يلفت الأنظار بقوة في 2009 وسجل للمنتخبات الأسبانية للناشئين 15 هدفا في 17 مباراة، ويتوقع الجميع له أن يكون خليفة رونالدينيو في البارشا لما يمتلكه من مواهب كبيرة·
ألكسندر باتو
ألكسندر باتو (19 عاماً، برازيلي، مهاجم، الميلان): يلقب بالبطة السوداء، سجل 14 هدفا في 28 مباراة مع انترناسيونال البرازيلي قبل الالتحاق بالميلان الذي حصل على خدماته مقابل 22 مليون يورو، ويعول عليه عشاق الميلان كثيراً، حيث يعد حجر الزاوية في بناء مستقبل الفريق كما يقولون·
برينو
برينو (19 عاماً، برازيلي، مدافع، بايرن ميونيخ): اشتهر برفضه عرض ريال مدريد الذي طلب إجراء فحوصات معينة للتأكد من عمره، في صفقة كبيرة حصل البايرن على خدماته ولكنه لازم مقاعد البدلاء في 2007 وخلال العام الحالي، ولكن من المتوقع أن يحصل على مكان في التشكيل الأساسي في ·2009
إيفان راكيتيتش
إيفان راكيتيتش (20 عاماً، كرواتي، وسط، شالكه): ولد في سويسرا، ورفض الإنضمام لمنتخبها مفضلا منتخب كرواتيا، وفي موسم 2007 حصل على لقب أفضل لاعب صاعد في سويسرا، وشارك مع منتخب كرواتيا الأول، وظهر بشكل جيد، وهو يجيد في وسط الميدان والهجوم، ومن المتوقع أن ينتقل لأحد الأندية الكبيرة في 2009 وفق تقارير الإنتقالات الأوروبية·
ماريو بالوتيللي
ماريو بالوتيللي (18 عاماً، إيطالي، مهاجم، إنتر ميلان): غاني الأصول، إيطالي المولد والجنسية، سجل 3 أهداف لمنتخب ايطاليا تحت 21 عاما، كما سجل حضوره اللافت مع الإنتر وأحرز عدد من الأهداف التي قدم بها نفسه للجماهير، ومن المتوقع أن يطلق مورينيو العنان لموهبة هذا الشاب الصغير الذي يجمع بين موهبة اللاعب الغاني والقدرات التكتيكية للاعب الإيطالي·

اقرأ أيضا