الاتحاد

الرياضي

73 ألف متفرج في 3 أيام إنه الكريكيت

الكريكيت منظومة متكاملة من النجاح والرعاية (من المصدر)

الكريكيت منظومة متكاملة من النجاح والرعاية (من المصدر)

عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

73 ألف متفرج.. عدد الحضور الجماهيري في 3 أيام لبطولة أبوظبي الدولية تي 10 للكريكيت التي تستضيفها العاصمة بمشاركة 8 فرق عالمية.. الأرقام لا تكذب وتؤكد نجاح الحدث، خصوصا وأن البطولة استقطبت 15 لاعبا محترفا، كما تدل الأرقام التي يحصل عليها اللاعبون أيضا على نجاح منظومة الكريكيت والتي تصل إلى نحو 125 ألف دولار، والرقم يتغير بناء على المشاركة ومكان تواجد اللاعب، كما أن العامل الثالث لنجاح اللعبة هو الرعاية، حيث تحظى الفرق المشاركة برعاية قيمة من الشركات العالمية والرعاة الدوليين، كما تحظى البطولة بمتابعة نجوم السينما والموسيقى، ويحرص كبار الفنانين على التواجد على ملاعبها وبين اللاعبين لكسب الشهرة وتسويق مشاريعهم ومنتجاتهم وأفلامهم منهم ماموتي نجم بوليوود الذي عمل في الساحة الفنية لأكثر من أربعة عقود وظهر خلالها في أكثر من 400 فيلم إلى جانب باقة مرموقة من النجوم بينهم الموسيقي الباكستاني الأسطوري عاطف أسلم والنجمة البوليوودية نورا فتحي وعارضة الأزياء والممثلة الهندية الجنوبية بارفاتي وتكتمل شهرة النجوم في كسب المد الجماهيري لهذه اللعبة ويسعى الكثير من النجوم في كسب ود الجماهير وكذلك دعم فرقهم للفوز وتحقيق أكبر عدد من النقاط.
هكذا لعبة الكريكيت تجبرك على الاندماج والتعلق بها والتفاعل مع كل نقطة يحققها الفريق، هكذا يكون شغف وحب اللعبة التي ولدت في الستينات وانتشرت في القارة الهندية بسرعة وتعلقت بها الشعوب وأصبحت اللعبة الأولى لديهم وسبب انتشارها هو التشجيع المستمر من كل فئات المجتمعات، كما ساهمت قنوات التلفزة الرياضية في جمهورية الهند وبنجلاديش وسيرلانكا وباكستان وأستراليا ونيوزلندا إلى جانب الاتحاد الدولي للكريكيت في زيادة رقعتها وانتشارها، وتتنافس كبار الشركات العالمية في كسب ود هذه الفرق ونجوم اللعبة من أجل الترويج لمنتجاتها ورعاية فرقها.
وتعتبر بطولة أبوظبي الدولية تي 10 الأعلى في التسويق والربحية للاعبين والفرق المشاركة، إذ بادر مجلس أبوظبي الرياضي في إدخال وإنشاء وتكوين فريق يقارع الفرق العالمية مستغلا الكثافة الجماهيرية التي تتواجد على أرض الدولة إلى جانب التفاعل الكبير من الشركات العالمية التي تنجذب بسرعة للدخول في رعاية الكريكيت.
وسبق لهذه اللعبة الوليدة إذ سجلت حضورا في أول يوم لافتتاح البطولة بحضور جماهيري ملأ استاد زايد للكريكيت بقرابة 40 ألف مشجع وتوالى تسجيل الأرقام، وحضر مباريات أمس الأول ما يقارب 15 ألف مشجع، ووصل عدد الحضور أمس تقريبا إلى 18 ألف مشجع وحققت البطولة في 3 أيام 73 ألف مشجع وهذا الرقم سوف يصعد ويصل إلى 250 ألف مشجع في اليوم الختامي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين