الاتحاد

الرياضي

ديجينكولب يفوز بـ«الثالثة».. وكيتل يحتفظ بصدارة الترتيب

رضا سليم وسامي عبد العظيم وفيصل النقبي (دبي، رأس الخيمة، والفجيرة)

سيطر الألمان على «طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية» الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، في نسخته الرابعة، بعدما أحرز الألماني جون ديجينكولب من فريق تريك سيجافريدو الأميركي لقب المرحلة الثالثة والتي امتدت من دبي إلى الفجيرة لمسافة 200 كيلومتر، وقطع ديجينكولب المسافة في زمن قدره 4:03:08 ساعة، وجاء معدل السرعة 49.355 كلم/‏‏ الساعة، وهي أعلى سرعة من بداية الطواف، فيما احتفظ مواطنه مارسيل كيتل بصدارة الطواف في 3 مراحل.
وتوج الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي نائب رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي لبناء الأجسام بطل المرحلة والفائزين بالقمصان في حضور سعيد حرب أمين عام مجلس دبي الرياضي ورئيس اللجنة العليا للطواف وأسامة الشعفار رئيس اتحاد الدراجات ونائب رئيس اللجنة العليا للطواف، حيث احتفظ مارسيل كيتل بالقميص الأزرق، وهو قميص الترتيب العام للمرحلة، كما احتفظ كيتل بالقميص الأحمر وهو قميص تصنيف النقاط للدراج الأسرع وصولاً إلى نقطة النهاية، وحصل الإيطالي نيكولا بيوم دراج من فريق باردياني الإيطالي على قميص علم الإمارات، ويحصل عليه الدراج الأكثر منافسة، فيما احتفظ الهولندي ديلان جورنويجون لاعب فريق لوتو جيمبو، بالقميص الأبيض الخاص بتصنيف الدراج الأصغر سناً لدراجين دون الـ 25 سنة، ويحصل عليه أفضل دراج صاعد.
وعلى مستوى الفرق ما زال فريق الإمارات أبوظبي في صدارة الترتيب العام بعد 3 مراحل محققا 37:45:42 ساعة، على الرغم من أن فريق موفي ستار تصدر الفرق في المرحلة الثالثة، وجاء فريق الإمارات أبوظبي في الترتيب الخامس في هذه المرحلة.
في الوقت نفسه، قررت لجنة التحكيم، إيقاف الأوكراني اندريه جريكوف دراج فريق استانا الكازاخستاني بسبب اعتدائه بـ «الكوع» على الألماني مارسيل كيتل أثناء السباق وهو ما أدى إلى إصابته في الوجه، ويستمر فريق استانا بالمشاركة في الطواف بـ 7 دراجين فقط، كما تم تغريمه 200 فرانك سويسري طبقا لنظام العقوبات في الاتحاد الدولي للدراجات.
ويدخل الطواف اليوم في مرحلته الرابعة «حتا»، والتي تحمل اسم «ويستن»، ويبدأ السباق من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية نقطة الانطلاقة ومقر قرية الطواف ويصل إلى حتا، ويقطع الدراجون خلال هذه المرحلة مسافة 172 كيلو متراً.
وتعتبر حتا من المراحل المفضلة لدى المشاركين في الطواف نظرا لما تتضمنه من تحديات وصعوبات تبرز قدرات ومهارات الدراجين على طرقها نظراً للتنوع الجغرافي الطبيعي الذي تتسم به المنطقة بما تحتويه من جبال وسهول وصحارى ووديان تتضمن طرقا بها منحنيات ومرتفعات صعبة.
ويواجه المتسابقون تحدي الصعود في المسار مرتين بنسبة 11% قبل الوصول إلى محطة ختام هذه المرحلة فوق السد وبارتفاع حاد وهو ما يعتبر تحديا مثيرا للدراجين لإبراز قدراتهم نظرا لما تتضمنه من تحديات وصعوبات تبرز قدراتهم ومهاراتهم على طرقها، كما تحظى هذه المرحلة باهتمام كبير من عشاق الدراجات لمشاهدة التنوع الجغرافي الطبيعي الذي تتميز به وما تحتويه من جبال وسهول وصحارى ووديان ومرتفعات.
من جانبهم، استعد سكان حتا لاستقبال الطواف الذي يعتبر حدثا سنويا مهما تنتظره المدينة، ويشارك في استقبال أبطال الطواف لدى وصولهم مختلف فئات المجتمع باعتباره حدثا مهما يسهم في التعريف بحتا وإبرازها باعتبارها واحدة من مناطق الجذب السياحي المتميزة في الإمارات.
من جانبه، عبر الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي عن سعادته لنجاح المرحلة الثالثة من الطواف وقال: توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة كان لها بالغ الأثر في النجاح التنظيمي الباهر للمرحلة الثالثة مشيدا بالتجاوب الرائع من قبل الجهات الحكومية التي ذللت كل الصعاب وساهمت في النجاح الكبير لهذه المرحلة.
وأشار إلى أن توجيهات صاحب السمو الحاكم وسمو ولي العهد تقتضي دائما بإقامة الفعاليات الرياضية المهمة في الإمارة من أجل دعم هذه الفعاليات وتقديم الوجه الحقيقي للإمارة من كل النواحي الرياضية والترويجية مؤكدا أن هذا النجاح لم يكن يتحقق لولا المتابعة الدقيقة من سموهما والاهتمام البالغ من أجل إظهار هذه الفعاليات بأكمل صورة.
وأعرب عن سعادته بالتجاوب الجماهيري الكبير لهذا الطواف في مرحلة الفجيرة حيث حضرت الجماهير من أجل مشاهدة هذه المرحلة وهو ما أضفى نجاحا آخر يضاف إلى نجاحات الإمارة في دعم الطواف موجها شكره لمجلس دبي الرياضي واتحاد الدراجات ولكل الجهات الراعية للطواف على المستوى الرائع والتنافس المثير الذي حفل به الطواف في كل المراحل.
من جانبه، توجه سعيد حارب بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة على توجيهاته بدعم الطواف للعام الثاني على التوالي مما كان له أبلغ الأثر في نجاح هذه الجولة التي أقيمت في الفجيرة، وإلى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة على متابعته المستمرة ودعمه الكبير للطواف وتوجيهاته للدوائر الحكومية من أجل تنظيم جولة مثالية حازت على أعجاب جميع المتابعين مشيدا بالجهود الكبيرة التي بذلتها الجهات الحكومية في الفجيرة والتي أسفرت عن تنظيم مميز للجولة الثالثة حيث قامت بجهود كبيرة من أجل تأمين مراحل السباق وخاصة الطرق مما ساهم في نجاح باهر لهذه الجولة.
وأضاف: الطواف يتشرف بمشاركة نخبة من أفضل دراجي العالم، مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة كانت من المراحل المهمة والتي قد تحدد بشكل رئيسي البطل العام في جميع مراحله مشيدا بالحضور الجماهيري الكبير الذي ميز هذه الجولة ، إضافة إلى الدعم الإعلامي الكبير الذي حصلت عليه والمتابعة المستمرة من كل الجهات ذات العلاقة بالطواف.

ميرزا:
2017 عام الإنجازات
الفجيرة (الاتحاد)

جاء يوسف ميرزا لاعب فريق الإمارات أبوظبي في المركز الـ13 في المرحلة الثالثة، وحصل على المركز الـ18 في الترتيب، وهو ما يعد إنجازا للاعبين من بين 128 دراجا عالميا يشاركون في الطواف.
وعبر يوسف ميرزا نجم منتخبنا عن فخره بالمشاركة الإيجابية في «طواف دبي»، وقال: بالرغم من تعثري خلال الطواف لكني تمكنت من استكمال السباق بحماسة شديدة.
ووعد ميرزا بمواصلة السعي من أجل تحقيق الإنجازات خلال الفترة المقبلة من خلال مشاركته مع فريق الإمارات أبوظبي في «طواف دبي» لأول مرة هذا الموسم من خلال النسخة الرابعة.
وقال: 2017 هو عام الخير على الإمارات، وسيعمل كل أبنائها على تحقيق الإنجازات، مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة كانت الأصعب، وذلك بسبب حالة الطقس التي أدت إلى سقوط العديد من الدراجين وأنا منهم، لكن ذلك لن يمنعنا من المواصلة والعزيمة من أجل تحقيق الأفضل وهو ما جعلني الحق بالسباق بعد مرور فترة كبيرة من وقوعي.
ووجه ميرزا شكره لأهل مدينته الأولى خورفكان على دعمهم له خلال السباق من خلال رفع اللافتات الكبيرة في الطريق عند الوصول إلى المدينة، مؤكداً أنها تعتبر دعما إضافيا وكبيرا له من أجل تشريف الرياضة الإماراتية في مختلف المحافل المحلية والدولية.
وقال: مشاركتي في طواف دبي تعتبر دفعة كبيرة للأمام من أجل الاحتكاك بالمزيد من اللاعبين الدوليين من أصحاب الخبرات الكبيرة والأرقام القياسية، وسأسعى للفوز مجدداً عندما تحين فرصة مشاركتي للمرة الثانية، وفخور بما تحقق من خلال هذه المشاركة في طواف دبي الدولي؛ لأنني أمثل الدولة أمام المشاركة الكبيرة من جميع أنحاء العالم، كانت لحظة تعني لي الكثير، وأتمنى أن تتكرر مرة أخرى.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة