الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور» ينتزع «نقاط الأمل» من «السماوي»

فابيو ليما تألق وسجل هدفين للوصل (تصوير حسن الرئيسي)

فابيو ليما تألق وسجل هدفين للوصل (تصوير حسن الرئيسي)

وليد فاروق (دبي)

نجح الوصل في الحصول على نقاط الاستمرار بقوة في منافسات بطولة كأس الخليج العربي، عن طريق تغلبه على ضيفه بني ياس بهدفين نظيفين ضمن منافسات الجولة الرابعة في المجموعة الثانية، مستعيداً آمال التأهل إلى دور ربع النهائي، والتي كانت على وشك أن تتبدد في حالة تلقيه الخسارة الثالثة على التوالي في البطولة، ولكن تحقيقه هذا الفوز جدد آماله بقوه، بعدما رفع رصيده إلى 6 نقاط في المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة للدور التالي، وبفارق الأهداف عن الشارقة صاحب المركز الثالث، في الوقت الذي تعرقلت مسيرة «السماوي»، والذي توقف رصيده عند النقطة الخامسة وتراجع ترتيبه إلى المركز الخامس، وباتت المهمة أصعب في المواجهتين المقبلتين.
وللمرة الأولى في بطولة كأس الخليج العربي، وفي الموسم المحلي ككل، ينجح «الإمبراطور» في تحقيق الفوز والخروج بشباكه نظيفة، بعد 4 مباريات خاضها في البطولة حقق الفوز في أولها أمام حتا بنتيجة 4-3، ثم خسر مواجهتين متتاليتين أمام الفجيرة والشارقة بنتيجة 0- 1 و0- 4 على الترتيب، لتأتي المواجهة الرابعة بفوز مهم وشباك نظيفه، وهي المرة الثانية للفريق ككل، التي يحافظ على شباكه نظيفه بعد تعادل السلبي أمام النصر في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي.
من جانبه، أعرب الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوصل عن سعادته بهذا الفوز «المهم»، الذي أبقى آمال فريقه في التأهل، مؤكداً أن تحقيق الفوز كان هو هدفه الوحيد في مباراة لم تكن سهلة أمام منافس عنيد، وفي ظل غياب 4 لاعبين أساسيين ما بين الإصابات والإيقافات، متطلعاً إلى أن يتم الكشف عن برنامج المباريات المقبلة، ليضع الفريق برنامجه استثماراً لهذه الروح الإيجابية.
واعترف ريجيكامب بأنه كانت لديه الثقة في لاعبيه في تحقيق الفوز، رغم أن الواقع داخل المستطيل الأخضر يوحي بوجود صعوبات في «هز» شباك المنافس، لكن معرفته بقدرات لاعبيه منحته الطمأنينة في قدرتهم على تحقيق ذلك في أي وقت.
وقال: «أعتقد أننا سيطرنا على اللقاء، صحيح أنها مواجهة لم تكن مفتوحة مثل مباراة الوحدة في الدوري، لكن في نفس الوقت كان كل فريق يسعى إلى تحقيق الفوز لضمان استمراره في البطولة».
وأشار إلى أن الفوز لم يحسم الموقف بعد لـ«الإمبراطور»، حيث لا تزال تنتظره مواجهتان في غاية الصعوبة أمام فريقين متميزين هما عجمان والوحدة، وسيكون في حاجة ملحة إلى تحقيق الفوز في واحدة منهما على الأقل لضمان التأهل، وهو ما يسعى إليه الفريق جاهدا. وأعرب الألماني وينفرد شايفر، مدرب بني ياس، عن عدم رضاه عن النتيجة التي انتهت بها المباراة، ولا السيناريو الذي جاءت به أحداثها، معترفاً في نفس الوقت أن الوصل نجح في التفوق إجمالاً، بسبب «أخطاء» فريقه وخسارة اللاعبين للكرة بسهولة.
وكشف شايفر أن فريقه اضطر إلى تغيير طريقه لعبه بعد إصابة لاعبه حسن المحرمي، الذي تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي وغضروف الركبة، وفق الفحوصات التي جرت أمس، متمنياً للاعب سرعة الشفاء، والعودة للملاعب بعد فترة العلاج المقررة.
ورفض مدرب بني ياس الاستسلام لهذه الخسارة، وفقدان الآمال في التأهل للدور الثاني، مؤكداً أن فريقه سيواصل كفاحه ويبذل قصارى جهده من أجل التأهل، بشرط أن يستفيد الفريق من أخطائه وأن يستخلص العبرة مما حدث في مباراة الوصل.
وقال: «لم نستطع التعامل مع القوة الضاربة للوصل الممثلة في البرازيلي فابيو ليما، الذي طالبت اللاعبين بضرورة مراقبته وعدم منحه أي فرصة لاستغلال المساحات وتهديد المرمى، ولكن لم يوفق اللاعبون في ذلك، ونجح بشكل منفرد في تهديد مرمانا وإحراز هدفين».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين