محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف الفحص الطبي الذي أجراه الدولي خليل إبراهيم لاعب الوحدة، في أحد المراكز المتخصصة بألمانيا، عن أن تقارب 3 فقرات في السلسلة الفقرية للاعب سببه عضلتا الظهر والبطن، ولا يستدعي تدخلاً جراحياً، بل يحتاج فقط إلى علاج طبيعي خاص بنوعية الإصابة، يخضع له في أبوظبي التي عاد إليها اللاعب مساء أمس.
من جهة ثانية، يغادر غداً المدافع أحمد راشد إلى إسبانيا لإجراء فحص على يد طبيب نادي برشلونة، والمرجح أن يجري جراحة ينهي به معاناته مع إصابة القطع في العضلة الأمامية، التي تعرض لها خلال المعسكر الخارجي للإعداد للموسم الحالي في يوليو الماضي، وكان مقرراً أن يجري اللاعب جراحة حينها، لكن الطبيب المعالج فضل العلاج الطبيعي، على أن يعود اللاعب خلال 3 أشهر، لكن لم يطرأ أي تحسن على الحالة، على الرغم من بداية اللاعب للتدريبات مع الفريق الأول في الأسبوعين الأخيرين تدريجياً، حيث تأكد عدم تعافي اللاعب قبل أن يتخذ قرار إرساله إلى إسبانيا، ليتأكد غيابه من جديد لثلاثة أشهر مقبلة، ما يعني أنه سيكون خارج حسابات الفريق على الأقل، حتى مارس المقبل.