الاتحاد

دنيا

عروض رشيقة طوّعت الثلج الباليه روسي·· والجليد إماراتي

مزيج من السحر والرقي والرشاقة، ارتعشت لها جنبات صالة أبوظبي للتزلج، بعد العروض المبهرة التي قدمتها فرقة "CIRCUS ON ICE" لمدة ثلاثة أيام، أمتعت خلالها الآلاف من جماهير أبوظبي التي توافدت لمتابعة أرقى ما وصل إليه الفن الروسي من قدرة على المزج بين عروض الباليه، والأكروبات، والتزلج على الجليد، في سيمفونية جمالية قل أن تتواجد في مكان واحد، حيث أذهلوا الجمهور باللوحات الإيقاعية التي رسموها، وكأنهم فراشات آدمية، تتراقص في أردية مزركشة حيناً، وزاهية أحياناً أخرى، مستخدمين في ذلك أشكالاً هندسية مثل المكعبات والمثلثات، ويتلاعبون بها، كما تتلاعب الفراشات بالزهور، فتنتج لنا عالماً من السحر والجمال، هكذا كانت إبداعاتهم، ورقصاتهم، التي أفرزت للحضور جواً روحياً خالصاً، مستمدا من رقي الأداء، والقدرة على التوظيف السليم لكل العناصر الموجودة بالعرض، مما ساهم في النهاية بخروج أداء الفرقة بهذا المستوى الفني الرفيع·
وهذا اللون من الفن غير مألوف في منطقتنا العربية، لأنه في الأصل يعتمد على عناصر لا تتوافر لدينا، وعلى رأسها، البيئة الثلجية، التي ولا شك كان لها أكبر الأثر في توجيه أعضاء الفرق وتشكيلهم بما يتواءم مع هذا النوع من العروض، بالإضافة للرشاقة والليونة الجسدية للعارضين والعارضات، وهو أمر ليس بغريب على فناني روسيا، الذين كان لهم الباع الأكبر في كل ما يتعلق بفن الباليه والرقص الإيقاعي، منذ أن ظهر هذا الفن إلى الوجود

اقرأ أيضا