الاتحاد

الاقتصادي

طروحات ترامب هل ستؤدي إلى تخفيض الدولار؟

تساءل تقرير صادر عن مكتب الدراسات الاستراتيجية في شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز حول إمكانية أن تؤدي طروحات ترامب إلى تخفيض الدولار أمام العملات الرئيسية العالمية، وهل تستجيب البنوك المركزية لهذا الطلب، خاصة تلك التي تمثل الدول التي تعد شريكاً تجارياً رئيساً للولايات المتحدة؟
وتساءل التقرير أيضاً حول إمكانية ترامب في تطبيق خططه الجديدة التي أعلن عنها، حيث تبرز احتمالية أن يواجه تحديات على المستويين المحلي والدولي، فعلى الصعيد المحلي هل سيكون قادراً على تخفيض الضرائب على الشركات وتقليل الإنفاق على القطاع الصحي والتسليح، وكيف سيقوم بتمويل خططه الخاصة بتطوير البنية التحتية، فهل سيكون لديه حلول غير الاستدانة وتخفيض الدين العام الذي وصل إلى 20 تريليون دولار؟
أما على الصعيد الدولي، فتساءل التقرير حول كيفية كيف تعامل ترامب مع الاتفاقيات التجارية وهل سيتمكن من زيادة الرسوم الجمركية إلى 45% على بعض الدول التي تشكل الجزء الأكبر من العجز التجاري، كلها أسئلة بانتظار الأجوبة حولها في المستقبل القريب لكي يكون هناك المزيد من الوضوحية.
وفي ظل هذا الواقع أشار التقرير إلى الالتفات إلى الذهب خلال هذه الفترة.

الدولار الأميركي
شهد الدولار الأميركي أكبر انخفاض له منذ سبتمبر الماضي نتيجة اتهامات ترامب للدول التي تخفض عملاتها أمام الدولار الأميركي، الأمر الذي أدى إلى موجة بيع مكثفة من قبل المستثمرين، حيث لامس مؤشر الدولار الأميركي أمام العملات الرئيسة مستويات 99.25، ومن المتوقع أن يبقى الدولار متأثراً بهذا الوضع إلى أن تتضح الصورة بخصوص خطط ترامب والخطوات التي سيقوم بتطبيقها

الين الياباني
سجل الين الياباني مستويات مرتفعة جديدة لم يشهدها منذ أكتوبر الماضي نتيجة ضعف الدولار وتوجه المستثمرين نحو الملاذات الآمنة، في ظل عدم الوضوحية التي تشهدها الأسواق العالمية، إضافة إلى عدم قيام المركزي الياباني باتخاذ أية خطوات بخصوص السياسة المالية، بل رفع توقعات النمو إلى مستويات جديدة بما دعم الين الذي بدوره، تلقى دعماً آخر نتيجة بيانات الإنفاق والتصنيع التي جاءت بأفضل من المتوقع.

الجنيه الاسترليني
شهد الجنيه الاسترليني ارتفاعات ملحوظة في تداولات الأسبوع الحالي بعد إيضاح الصورة بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث صوت البرلمان بالإجماع على مشروع قانون المادة 50 التي تسمح لبريطانيا بالخروج، وذلك بعد قرار المحكمة العليا الأسبوع الماضي الذي يقضي بالسماح للبرلمان بالتصويت على خطط الحكومة الخاصة بتفعيل المادة 50 للخروج من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي أدى إلى ارتياح المستثمرين واكتساب بعض الوضوحية حول مصير المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

النفط
يبقى النفط متأثراً بشكل إيجابي بعد تحقق لجنة المراقبة من قبل منظمة أوبيك بالتزام دول أوبيك ودول خارج أوبيك باقتطاع الإنتاج، حيث أفادت اللجنة بأنه تم اقتطاع نحو 1.5 مليون برميل حتى الآن، بما يعكس جدية الدول المنتجة باتفاقية أوبيك التي وقعت في نوفمبر الماضي.
وحافظ النفط على مكاسبه على الرغم من ارتفاع بيانات المخزونات الأميركية.

الذهب
اكتسبت أسعار الذهب مكاسب قوية هذا الأسبوع نتيجة عدم الوضوحية وعزوف المستثمرين عن المخاطرة، حيث لامس سعر الأونصة مستويات 1225 دولاراً، وتبقى الأسواق بانتظار المزيد من التوضيح حول السياسة الاقتصادية الجديدة لدونالد ترامب ليتحدد مسار الذهب على وجه أوضح.

اقرأ أيضا

ترامب: المفاوضات مع الصين "مثمرة جداً"