الاتحاد

الاقتصادي

هاري واين هويزنجا من شركة نفايات إلى إمبراطورية تضم أندية رياضية

ريم البريكي (أبوظبي)

في عام 2015، احتل رجل الأعمال هاري واين هويزنجا، المرتبة الـ256 بين أغنى 714 شخصاً في الولايات المتحدة الأميركية، بثروة قدرت بنحو 2.6 مليار دولار. ويمتلك واين هويزنجا (79 عاماً) حالياً إمبراطورية تجارية متنوعة، نمت بفضل خبرة إدارية صلبة، قام ببنائها على مدار 50 عاماً، ساهم خلالها في إدراج 6 شركات بالبورصة الأميركية، كما أصبح شريكاً في ملكية أندية رياضية عديدة، ودخلت 3 من شركاته قائمة فورتشن 500، لأكبر الشركات الأميركية تحقيقاً للإيرادات.

ويعد هوزينجا مواطناً أميركياً من الجيل الثاني، فقد هاجر جده الهولندي إلى أميركا في أواخر القرن التاسع عشر. وأسس عام 1894 واحدة من أولى شركات جمع النفايات في شيكاجو، وحاول الاستفادة من الطفرة العمرانية في المدينة بتأسيس شركة عقارات صغيرة، إلا أنه أشرف على الإفلاس، فانتقل وعائلته إلى فلوريدا. وفي ظروف أسرية صعبة انتهت بانفصال الأبوين، أكمل هاري تعليمه، وعاد إلى فلوريدا ليعمل في جمع النفايات.

ورغم صعوبة انفصال والديه، وفشل متكرر في الدراسة، إلا أن هاري استطاع أن يحقق حلمه بامتلاك كبرى الشركات الأميركية، متحدياً الصعوبات ورافضاً تعليق مصيره في إدارة المشاريع التجارية بماضٍ عقيم مليء بالسلبيات، ليؤكد أن الظروف والصعوبات الحياتية قادرة على خلق النجاح.

وفي عام 1994 نشرت صحيفة «ميامي نيوتايمز» مقالاً عن السنوات الأولى من حياة هاري والصعوبات التي واجهته، ووصفها بالخطيرة، ففي عام 1960 اقترض هاري من والده 5 آلاف دولار واشترت شركته شاحنة لجمع النفايات في فلوريدا التي كانت هذه التجارة فيها تقع تحت سيطرة عصابات عرقية، إلا أن هاري قرر أن يخاطر بحياته ليحصل لشركته على حصة في السوق.

وبنهاية 1962 امتلك رجل الأعمال الداهية أسطولاً من 12 شاحنة تعمل في نقل النفايات في جميع أنحاء أميركا، وبداية من عام 1968، أسس بعد ذلك شركات في المجال نفسه لإدارة النفايات. وفي عام 1972 قضى جولة لمدة 9 أشهر في جميع أنحاء أميركا، لتشجيع رجال الأعمال للتعاون في إنشاء ائتلاف تجاري لشركات إدارة النفايات.

وأسفرت الجولة عن موافقة 90 شركة للانضمام إلى تكتل WMI، ولفتت هذه التوسعات السريعة والمتكررة انتباه سلطات مكافحة الاحتكار، وأثار اقتراح هاري بشراء شركة إعادة التدوير الخدمات SCA من بوسطن عام 1977 اهتماماً كبيراً، لأنها ثالث أكبر شركة لجمع ومعالجة النفايات في الولايات المتحدة، إلا أن هيئة السلع التموينية رفضت هذا الاقتراح.

والآن تعتبر WMI مؤسسة متنوعة تتعامل ليس فقط مع إدارة النفايات وإعادة التدوير، بل يمتد عملها إلى تطوير الطاقة البديلة والبحث والتطوير لتحديث المؤسسات الخطرة. وبحلول نهاية عام 2014، بلغت إيرادات المجموعة نحو 14 مليار دولار، وصافي ربح أسطول الشاحنات 1,3 مليار دولار، بعد أن نما مدار نصف قرن من 6 إلى 26 ألف شاحنة.

وإضافة إلى الشركات التي يمتلكها هاري، فإنه يمتلك أيضاً حصصاً في أندية رياضية عديدة بولاية فلوريدا، مثل كرة القدم والبيسبول والهوكي.

مترجم من موقع the-billionaire

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني