صحيفة الاتحاد

الرياضي

تجربة «الجاليات» في السلة تثري المنافسة وتثير القلق

فريق الجاليات قدم مستويات مميزة خلال البطولة (تصوير خالد نوفل)

فريق الجاليات قدم مستويات مميزة خلال البطولة (تصوير خالد نوفل)

علي معالي (دبي)

كتب فريق شباب الأهلي- دبي بعد دمجه التاريخ من جديد في كرة السلة بعد تتويجه بكأس نائب رئيس الدولة عقب فوزه على فريق الجاليات «بول أبوف أول»، في المباراة النهائية 71 - 70 أمس الأول في النهائي الذي كان أشبه بنار تحت الرماد»، حيث كانت هناك حالة من القلق في المقصورة الرئيسية لصالة النادي الأهلي، خوفا من فوز فريق الجاليات باللقب، لأنه سيضع الكثيرين في الحرج سواء على فريق شباب الأهلي-دبي واتحاد اللعبة، في ظل تصاعد بعض الاحتجاجات من أندية مشاركة في البطولة بوجود فريق الجاليات ووصوله للنهائي.
ويمثل هذا التتويج أول الغيث لفريق شباب الأهلي- دبي في كيانه الجديد، ليفتح الفريق صفحة الألقاب لما يضمه من نخبة اللاعبين في الدولة.
في الجانب الآخر، سجل فريق الجاليات اسمه في نهائي البطولة، حيث يذكر تاريخ اللعبة أن فريق الجالية الفلبينية سبق وأن تأهل لنهائي كأس الاتحاد سابقا «نائب رئيس الدولة حاليا» وكانت المباراة وقتها أمام فريق الوحدة، وتفوق يومها الوحدة قبل أن يلغي نشاط السلة.
ودفع اتحاد اللعبة بفريق الجاليات في البطولة وهي الأولى في موسم الرجال بعد تقليص عدد الفرق إلى 5 فرق فقط بسبب الدمج، وذلك لأجل إحداث بعض التوازن.
وأكدت تجربة فريق الجاليات نجاحها حيث إنه تأهل للمباراة النهائية، مما جعل العديد من الأطراف يؤكدون دراسة إيجابيات المشاركة كونها تثري اللعبة، وقال يوسف السركال رئيس الهيئة العامة للرياضة إن تجربة فريق الجاليات وبلوغه النهائي إيجابية للغاية، ويحسب للاتحاد اعتماد مثل هذه التجربة، وبكل تأكيد ستنجح في استقطاب أبناء الجاليات إلى جميع الألعاب ومنها كرة السلة.
وعبر السركال عن سعادته بالمستوى الذي ظهرت عليه المباراة النهائية، مهنئا شباب الأهلي- دبي باللقب الأول في الموسم الجديد.
وتابع: مع صدور قرار من مجلس الوزراء بآليات توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالسماح لأبناء المواطنات، وحاملي الجوازات التي خلاصات قيدها تحت الإجراء، إضافة إلى مواليد الدولة، بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية التي تُقام في الدولة، وعدم اشتراط جنسية الدولة لمشاركتهم في هذه المسابقات، فإن التأثير المباشر بكل تأكيد سينعكس على المسابقات المحلية أولاً، وحصيلة هذه المسابقات ستصب حتماً في مصلحة المنتخبات.
وأوضح «الهيئة مكلفة بأن تقوم بوضع دراسة للضوابط، بالتواصل مع شركائنا في الساحة الرياضية، ورفع هذه الضوابط إلى مجلس الوزراء حتى يكون صدور القرار والمرسوم متكاملين».
وقال اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحاد إن تقليص عدد الأندية دفعنا إلى الاستعانة بفريق الجاليات والذي أعتبره مكسبا كبيرا في هذه البطولة، خاصة أن أنديتنا لم تتعود أن تخوض في الدوري منافسات قوية مع فريق بحجم الجاليات، من أطوال وأجسام قوية ومثل هذه المباريات تطور من أداء لاعبينا نظرا لقوة المنافس.
وأضاف: مشاركة الجاليات تجربة جيدة وسوف نقوم بتقييمها، ولكن لابد من التأكيد على أننا وجدنا أنفسنا أمام أمر واقع بإشراك الجاليات في البطولة في ظل التقليص الأخير لفرقنا.
وهنأ القرقاوي فريق شباب الأهلي- دبي على اللقب مشيدا بما قدمه الفريق على مدار المنافسات كما أشاد في نفس الوقت بما قدمه فريق الجاليات من خبرات كبيرة ومتنوعة في المباريات المختلفة والتي أظهرت في النهاية قوتهم.
وقال: شاهدنا مباراة عالية المستوى مع حضور جماهيري مناسب وجميع من وُجد في الصالة تابع واستمتع بمستوى جيد من الجانبين، أضف إلى ذلك حضور العائلات حيث حرصت أسر الجاليات على التواجد بشكل جميل، وأعتبرها نقطة تحول مهمة وإيجابية بتواجد فريق للجاليات.
وتمنى القرقاوي أن يشاهد أكثر من فريق للجاليات في مثل هذه البطولة لأنه وقتها سوف تزداد الإثارة والمتعة والقوة.
من جهته، تمنى الألماني بيتر شورمز مدرب فريق شباب الأهلي- دبي أن يواصل اتحاد اللعبة تجربة فرق الجاليات، وتعزيز هذه المبادرة لكونها تمنح اللاعبين عددا أكبر من المباريات بجانب اختبار تجارب مختلفة تشكلها فرق هذه الجاليات.
وعبر شورمز عن سعادته بفوزه بأول ألقاب الموسم مضيفا إلى سجله بطولة جديدة في مشواره الطويل مع النادي، وكشف عن أن فريقه لم يقدم المستوى المأمول منه على الرغم من الفوز باللقب.
وتابع: فريقي لم يتدرب بصورة مكتملة طوال الفترة الماضية، مما شكل عاملا أساسياً في قلة الانسجام، وكثرة ظهور الأخطاء، خصوصاً في بداية المباراة التي وجد فيها الفريق نفسه متأخراً أمام الجاليات.
وأضاف: رغم نجاح فريقي في العودة بنتيجة المباراة مع نهاية الشوط الأول، إلا أننا ارتكبنا الكثير من الأخطاء الدفاعية والهجومية، وكان يمكن لهذه الأخطاء أن تمنح فريق الجاليات الأفضلية.
وأوضح «لعبنا أمام منافس صعب قدم مستوى رفيعا، خصوصاً أن يلعب دون ضغوطات، ما جعل مهمة الحفاظ على التقدم في الشوط الثاني غاية في الصعوبة».
من جانبه، قال عبدالحميد إبراهيم مدرب المنتخب إن التجربة إيجابية، وهي ليست المرة الأولى، ولكنها هذه المرة مختلفة عن السابقة في أننا كنا في السابق نخوض مبارياتنا من دون لاعبين أجانب، والوضع اختلف حاليا، مشيرا إلى أن فرق الجاليات بشكل عام يمكن أن نحقق منها الاستفادة بأشكال مختلفة لو أردنا بالفعل مناقشة الوضع على طاولة هادئة بهدف تحقيق الاستفادة للعبة في نهاية الأمر.

منع «الوصل» من التتويج
دبي (الاتحاد)

لم يستطع فريق الوصل الدخول إلى الصالة لتسلم ميداليات المركز الثالث «البرونزية» بعد الفوز على الشارقة، حيث منع أمن صالة الأهلي دخول مندوبي الوصل مبررين ذلك بأنهم ليسوا ضمن برنامج حفل الختام مما جعلهم يعودون دون الحصول على الميداليات.
وقام صباح أمس عبداللطيف الفردان نائب رئيس الاتحاد، ود.منير بن الحبيب، المدير الفني للاتحاد بزيارة نادي الوصل وتسليمهم الميداليات والكرة الرسمية، وكان في استقبالهم مع العامري المدير التنفيذي للنادي.

نجم جديد
دبي (الاتحاد)

قدمت كأس نائب رئيس الدولة نجماً جديداً في اللعبة هو مامادو أنداي نجم فريق الجاليات والذي توج بلقب هداف البطولة وهو نجل مدرب السلة أنداي والذي قاد من قبل في الوصل.
ومامادو انداي من مواليد الدولة ويبلغ طوله 206 سم وهو خامة يمكن الاستفادة منها في ملاعبنا.