الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: قطاع الطيران أحد محركات الاقتصاد الوطني

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن قطاع الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة حقق تطورا كبيرا خلال الفترة الماضية، ويعد أحد المحركات المهمة للاقتصاد الوطني.
وأضاف سموه، خلال زيارته معرض دبي الدولي للطيران 2019 في دورته السادسة عشرة الذي يقام في "دبي وورلد سنترال" خلال الفترة من 17-21 نوفمبر الجاري، إن دولة الإمارات تهتم بتعزيز صناعة الطيران وتوجه استثمارات كبيرة إليها، وتعمل على إقامة شراكات فاعلة فيها مع الدول المتقدمة في هذا المجال، وتوفر كل الإمكانات والمقومات التي تساعد على تطويرها ودفعها إلى الأمام بجانب اكتساب التكنولوجيا الخاصة بها وتوطينها وبناء كوادر إماراتية متخصصة فيها.
وأشار سموه إلى وجود ثقة عالمية متنامية في صناعة الطيران الإماراتية ومنتجاتها وهو ما يتجسد في التعاون المثمر بين الشركات الإماراتية العاملة في هذا المجال ونظيراتها في العالم، والإقبال الملموس على شراء الأجزاء التي يتم تصنيعها في الإمارات من قبل الشركات الدولية الكبرى.
وتجول سموه، يرافقه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في الأجنحة المختلفة للمعرض وتعرف إلى الشركات المشاركة فيه من مختلف دول العالم. ورحب بالمشاركين وتبادل الحديث مع العديد من المسؤولين والقادة العسكريين ومسؤولي شركات الطيران حول أحدث التكنولوجيا المعروضة في مجال الطيران المدني والعسكري، والتطورات الحالية والمستقبلية في هذا المجال وكيفية الاستفادة منها، وما يمثله معرض دبي للطيران من أهمية عالمية في هذا الخصوص.
وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على زيارة أجنحة الشركات الوطنية المشاركة في المعرض والتعرف على المنتجات التي تعرضها ورؤيتها حول مستقبل صناعة الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة وسبل تطويرها. فقد قام سموه بزيارة شركتي "راشن هليكوبترز" وشركة "يونايتد ايركرافت كوربوريشن" وشركة "سافران" وشركة "داسو" للطيران وشركة "تاليس" وشركة الإمارات للطيران ومنصة عرض القوات المسلحة الخارجية وطائرة الشحن اليابانية "سي 2" والمركز الوطني للبحث والإنقاذ والجناح الصيني.

اقرأ أيضا... محمد بن زايد يستقبل عدداً من المسؤولين المشاركين في معرض دبي الدولي للطيران 2019

وتمنى سموه للمشاركين في المعرض التوفيق والنجاح في عرض منتجاتهم وعمل شراكات مهمة تسهم في تعزيز صناعة الطيران والدفاع على المستوى العالمي، وأن تساعد مناقشاتهم وحواراتهم في إلقاء الضوء على كل ما يتعلق بهذه الصناعة ومستقبلها.
وأكد سموه أن معرض دبي للطيران أصبح من أهم وأبرز معارض الطيران على المستوى العالمي ويمثل منصة دولية رئيسة لعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الطيران والدفاع، ويوفر فرصة كبيرة للشركات المتخصصة في هذا المجال لعرض منتجاتها والنقاش والحوار حول حاضر صناعة الطيران في العالم ومستقبله خاصة مع الحضور الكبير والمتنوع في المعرض والذي يتسع من دورة لأخرى، في تأكيد موقع الإمارات مركزا عالميا لاستشراف المستقبل في المجالات المختلفة وفي مجال الطيران بشكل خاص.
وأشاد سموه بالتنظيم المتميز للمعرض والتطور الإيجابي الكبير الذي يشهده في كل دورة من دوراته ما عمق الثقة الدولية فيه وجعله علامة بارزة ضمن معارض الطيران في العالم، وذلك بفضل الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى السنوات الماضية في استضافة وتنظيم الفعاليات الدولية الكبرى بمختلف أنواعها بكفاءة عالية. وعبر سموه عن ارتياحه وسروره الكبيرين لرؤية الكوادر الوطنية المؤهلة والمدربة وهي تقوم على تنظيم فعاليات المعرض باحترافية كبيرة تحظى بتقدير العالم وإعجابه، تجسيداً للموقع المحوري للعنصر البشري في رؤية التنمية الإماراتية الشاملة والنظر إليه باعتباره الثروة الحقيقية للوطن في سعيه لتحقيق طموحاته في الحاضر والمستقبل.
كما رافق سموه، خلال الزيارة، الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للمطارات ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية