الاتحاد

الاقتصادي

غرفة أبوظبي تؤكد أهمية قطاع المجوهرات في تنمية الحركة التجارية

الهاملي (يسار) خلال اجتماع مجموعة المجوهرات والذهب في أبوظبي

الهاملي (يسار) خلال اجتماع مجموعة المجوهرات والذهب في أبوظبي

أكد محمد راشد الهاملي مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن قطاع المجوهرات والذهب يعتبر من القطاعات المهمة والمؤثرة على كافة القطاعات والأنشطة الأخرى، نظراً لدوره الفعال في تنمية وازدهار الحركة التجارية للإمارة·
وقال الهاملي في الاجتماع التأسيسي الذي عقدته مجموعة عمل الذهب والمجوهرات في الغرفة أمس الاول بحضور أكثر من 30 شخصاً من مدراء وملاك محلات ومنشآت المجوهرات والذهب في إمارة أبوظبي إن الغرفة ستدعم هذا القطاع الحيوي والمهم، وستعمل على تقديم كافة التسهيلات للمنشآت العاملة فى قطاع المجوهرات والذهب والتعاون معها في دراسة مقترحاتها وآرائها تجاه تطوير هذا القطاع والتعرف على العقبات التي تعترضهم، حتى يتسنى للغرفة رفعها للجهات المعنية بغرض إيجاد الحلول الناجعة لها·
وأشار الى أن هذه واحدة من مجموعات العمل التي تم إطلاقها مؤخراً تحت مظلة الغرفة، وذلك انسجاماً مع استراتيجيتها الرامية الى تمتين الصلات وتطوير التعاون مع القطاع الخاص ورفع قدراته وتعزيز إسهاماته في المسيرة التنموية لإمارة أبوظبي·
وأشاد بهذا الإنجاز المهم والذي يعتبر مواصلة لتشكيل مجموعات عمل أخرى تحت مظلة الغرفة تشمل كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية في إمارة أبوظبي لتطوير بيئة الأعمال وترقية قدرات القطاع الخاص وجذب المزيد من المستثمرين ورجال الأعمال للمساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية المستدامة لإمارة أبوظبى·
وتم خلال الاجتماع تقديم عرض عن أهداف ومهام مجموعات العمل من قطاع اللجان في الغرفة، بالإضافة ما تقدمه الغرفة من دعم لوجستي لتطوير أداء مجموعات العمل·
وأوضح الهاملي أن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي كانت قد أطلقت مبادرتها المتمثلة في تأسيس مجموعات العمل التي تهدف الى تحديد المعوقات التي تواجه القطاع الاقتصادي في التعامل مع الجهات الأخرى والعمل على حلها، الى جانب العمل على الارتقاء بأداء القطاعات من خلال تقديم المنتديات السنوية والندوات وورش العمل، وأخيراً العمل على تنفيذ التوصيات الناتجة عن الاجتماعات بالتنسيق مع الإدارة المعنية وباقي المجموعات·
وأكد أن هذه المبادرة ستخدم مختلف القطاعات الاقتصادية العاملة في إمارة أبوظبي، وستعمل على حصر واقتراح الحلول لكافة الصعوبات التي تواجهها بالتعاون مع الجهات المعنية في الإمارة وبما يمكن القطاع الخاص من القيام بدوره في تنفيذ المشروعات التنموية في الإمارة·
كما أكد أن الغرفة ستعمل على توجيه الدعوة لأي قطاع أو نشاط لتأسيس مجموعة عمل ترى الغرفة ضرورة لوجودها·· ويجوز أيضاً لأي عدد من الشركات والمؤسسات وأصحاب الأعمال الذين يمارسون نفس النشاط وتجمعهم مصلحة مشتركة تكوين مجموعة عمل تسمى باسم النشاط، على أن يكونوا من بينهم لجنة تأسيسية·
وقد أشارت لائحة مجموعات العمل في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في تعريفها للمجموعة على أنها مجموعة العمل التي تضم أعضاء الغرفة من الشركات والمؤسسات من رجال وسيدات الأعمال الذين ينتمون إلى قطاع اقتصادي محدد أو الذين لديهم اهتمام مشترك أو مصلحة مشتركة في أنشطة محددة·
وطبقاً للائحة فإن اللجنة التأسيسية هي التي يختارها طالبو تأسيس مجموعة عمل والتي تتولى متابعة عملية تأسيس المجموعة، أما اللجنة التمثيلية فهي اللجنة التي تنتخبها الجمعية العمومية للمجموعة لتمثيلها·
وتعمل مجموعات العمل على حصر ودراسة المشاكل والقضايا التي يواجهها القطاع أو النشاط الذي تمثله واقتراح الحلول المناسبة لها، ورصد ودراسة الظواهر الإيجابية والسلبية التي تؤثر على النشاط الاقتصادي الذي تمثله مع تحليلها والعمل على مواجهتها والعمل على عقد اجتماعات مع المسؤولين وتقديم الاقتراحات إلى الجهات المعنية والمختصة من أجل تذليل المعوقات والصعوبات التي تواجه النشاط وإعداد الدراسات والأبحاث التنموية والتطويرية ودراسة الأفكار للمشاريع الجديدة المتعلقة بالنشاط والتي تهدف الى تنميته وتطويره وتشجيع الاستثمارات وتعريف المنتسبين بفرص الاستثمار الجديدة المتاحة، وتقوية الروابط والاتصال بين الغرفة ومنتسبيها من خلال التعريف بالخدمات التي تقدمها الغرفة ودور المجموعات في ذلك·

اقرأ أيضا

بعد تعليق الطيران فوق "هرمز".. خبراء يستبعدون زيادة أسعار التذاكر