صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

قطاع النفط والغاز يستحوذ على %20 من أعمال «دوكاب»

منصة دوكاب في معرض أديبك  (الاتحاد)

منصة دوكاب في معرض أديبك (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

تعتزم شركة «دوكاب» التوسع في أسواق جديدة خلال الفترة المقبلة، لاسيما الهند، بحسب المهندس جمال سالم الظاهري رئيس مجلس إدارة شركة «دوكاب»، والذي أوضح أن قطاع النفط يستحوذ على 20% من أعمال «دوكاب».
وقال الظاهري لـ «الاتحاد» على هامش مشاركته في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» أمس، إن أعمال الشركة تنتشر حاليا في نحو 30 دولة، مشيرا إلى اهتمام الشركة بالتوسع في أسواق واعدة مثل الهند وأستراليا وشمال وغرب أفريقيا، وفي آسيا.
ولفت إلى أن أعمال الشركة الخارجية سجلت نموا بنسبة 11% سنويا، موضحا أن الإمارات تستحوذ على نحو 70% من أعمال «دوكاب».
وذكر أن «دوكاب» قامت بتوريد منتجاتها المتنوعة من الكابلات لمشاريع رائدة داخل الدولة مثل «شمس 1» ومجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، ومحطة براكة للطاقة النووية، موضحا أن حجم أعمال الشركة خلال العام الماضي بلغ نحو 4,3 مليار درهم.
ولفت إلى زيادة حصة مشاريع الطاقة المتجددة في محفظة «دوكاب»، لاسيما في ظل توجه الدولة خلال الفترة الأخيرة لزيادة حصة الطاقة النظيفة بالدولة.
وفيما يتعلق بمشاركة «دوكاب» في «أديبك»، ذكر الظاهري أن الشركة تستعرض الجيل الأحدث من منتجاتها المتطورة المصممة خصيصاً لقطاع النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية.
وأكد أن «دوكاب»، التي تعود ملكيتها مناصفة بين الشركة القابضة العامة «صناعات»، ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، تلبي المتطلبات المحددة لقطاع النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية، سواءً البرية أو البحرية منها، ووفق أعلى معايير الجودة العالمية.
وأكد الظاهري ارتفاع الطلب على منتجات «دوكاب» لاسيما في منطقة الشرق الأوسط، مثل مجموعة PetroBICC، والتي جرى تقديمها إلى مشاريع مرموقة مثل تطوير حقل باب الشمالي الشرقي وتطوير حقل بو حصير في دولة الإمارات، بالإضافة إلى مشروع توسعة مصفاة صحار في عمان، ومشروعي الوقود البيئي ومشروع حقل فارس السفلي في الكويت، وغيرها الكثير.
ويتم إنتاج جميع هذه الكابلات في دولة الإمارات، بعد أن اعتادت شركات النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية الاعتماد على الأسواق العالمية لتلبية احتياجاتها من الكابلات، ووفر هذا التحول نحو سلسلة توريد محلية خلال السنوات القليلة الماضية، مزيداً من الانسيابية والسلاسة في تخطيط البنى التحتية لهذه الشركات.
وإلى جانب خط المنتجات المخصصة لقطاع النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية، طورت «دوكاب» محفظة منتجات من الكابلات وأدوات التحكم بالطاقة، والقواطع والموصلات.
وأوضح الظاهري أن مصنع «دوكاب» للألمنيوم في أبوظبي، دخل المرحلة التشغيلية، موضحا أن الطاقة الإنتاجية للمصنع تصل إلى 50 ألف طن، متوقعا بدء الإنتاج قريبا.
وقال: مع قيام قادة قطاع النفط والغاز والصناعات البتروكيماوية بتطوير نماذج أعمالهم، تعد كابلات الطاقة، والمعدات، إحدى المجالات الزاخرة بالفرص الاستثمارية الجديدة.