دبي (الاتحاد)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تنظم مؤسسة دبي للمرأة «منتدى المرأة العالمي - دبي 2020» تحت شعار «قوة التأثير»، وذلك يومي 16 و17 فبراير المقبل بمدينة جميرا.
وقالت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، إن استضافة وتنظيم المؤسسة لهذا الحدث العالمي الهام تمثل إنجازاً عالمياً جديداً يضاف إلى سلسلة الإنجازات العالمية المتواصلة لدولة الإمارات في مختلف المجالات، حيث يعد منصة عالمية رائدة لتسليط الضوء على التوجهات والاهتمامات العالمية المعنية بالمرأة ودورها في الاقتصاد والمجتمع والحياة العامة، وما حققته من إنجازات على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وأكدت سموها أن الارتقاء بالمرأة الإماراتية وإنجاحها وتأكيد دورها في المسيرة المستقبلية للدولة يمثل أولوية في الاستراتيجية الوطنية، مواصلة للمسيرة الداعمة لها التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي عمل على تمكين المرأة تعليمياً واجتماعياً، وتشجيعها على الانخراط في كافة مجالات العمل.
وثمنت سموها الدعم المتواصل الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمرأة الإماراتية، وحرص سموه على زيادة مشاركتها في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعلمية، ودعم تميزها عالمياً، ما يعبر بشكل واضح عن أولوية المرأة في رؤية ونهج قيادتنا الرشيدة والخطط الاستراتيجية للدولة.
وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: إن استضافة وتنظيم المؤسسة لدورة 2020 من منتدى المرأة العالمي، تأتي في ضوء النجاح غير المسبوق الذي حققته دورة 2016 التي نظمتها المؤسسة لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمشاركة نحو 3000 شخصية من المسؤولين الحكوميين وقادة المؤسسات والخبراء والأكاديميين والمفكرين وممثلي المنظمات والهيئات الدولية، وتعكس ثقة وتقدير المجتمع الدولي لدولة الإمارات في استضافة وإنجاح الأحداث العالمية الكبرى. وأشارت سموها إلى أن إسناد تنظيم دورة 2020 لهذا الحدث العالمي الأهم المعني بشؤون المرأة على المستوى العالمي إلى مؤسسة دبي للمرأة، يتزامن مع النقلة التاريخية التي تشهدها مسيرة دعم المرأة في الإمارات، برفع نسبة تمثيلها في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.