صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

%10 نمو أعمال «علي وأولاده لخدمات النفط»

سيد الحجار (أبوظبي)

حققت شركة علي وأولاده لخدمات النفط نمواً في حجم أعمالها بنحو 10% خلال العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي، بحسب ربيع المخللاتي نائب المدير العام للشركة.
وقال المخللاتي لـ«الاتحاد» على هامش مشاركة الشركة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، الذي اختتم فعالياته أمس، إنه رغم تباطؤ النشاط بسوق النفط خلال الفترة الأخيرة، إلا أن الشركة استطاعت تحقيق معدلات نمو جيدة، بدعم من التوسع في استخدام التقنيات الحديثة في أعمالها.
وأوضح أن التوسع في استخدام التقنيات والتكنولوجيا الحديثة يسهم في تقليص النفقات لشركات البترول، عبر توفير الوقت والجهد، مبيناً أن توفير الوقت يعني تقليص التكاليف التشغيلية، ما ينعكس بشكل إيجابي على أعمال شركات التنقيب، ويسهم في تحسن الأداء.
وأضاف: «رغم أن التقنيات الحديثة ربما تكون ذات تكلفة عالية، فإنها تحقق المزيد من التوفير على المدى الطويل».
وكشف المخللاتي عن إقرار الشركة لخطة توسعية تقوم على تنفيذ الأعمال الخاصة بحقول البترول بنسبة 100%، استناداً إلى التكنولوجيا الحديثة، دون الاعتماد على الشركات الأجنبية.
وبشأن التعامل مع مرحلة انخفاض أسعار النفط وتباطؤ النشاط بالقطاع، أوضح أن «علي وأولاده لخدمات النفط» لم تلجأ لخفض العمالة، ولكن تمت عملية إعادة هيكلة لتوزيع الكفاءات المتميزة بالشركة على المشاريع بطريقة عملية، مع التوسع في تنفيذ مشاريع جديدة.
ولفت إلى الاهتمام كذلك بتقديم أسعار تنافسية، والاستفادة من علاقة الشركة مع شركائها من المؤسسات الأجنبية، لإقناعها بخفض الأسعار.
وفيما يتعلق بالمنافسة الأجنبية في السوق المحلي، أوضح المخللاتي أن الفترة الأخيرة شهدت توافد العديد من الشركات الأجنبية على سوق الإمارات بوجه خاص، والخليج عموماً، في ظل تباطؤ حجم الأعمال بالسوق العالمي، مؤكداً أن المنافسة لم تؤثر على حجم أعمال «علي وأولاده لخدمات النفط».
وأعرب المخللاتي عن تفاؤله بتحسن النشاط في السوق الإماراتي خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن استعداد شركة «أدنوك» لتنفيذ مشاريع جديدة، وتوفير المحفزات واتخاذ إجراءات لمساعدة لشركات خدمات البترول الوطنية، يعزز من نمو أعمال الشركات المواطنة.
وذكر أن أعمال شركة علي وأولاده لخدمات النفط تشمل توريد وتركيب العديد من المنتجات، فضلاً عن خدمات التشغيل والصيانة بحقول النفط.
وقال إن «علي وأولاده لخدمات النفط» وكيلاً لـ30 شركة عالمية تتوزع أعمالها بمختلف قطاعات البترول، مؤكداً أن الشراكة مع شركات عالمية كبرى يعود بالفائدة على السوق المحلي.