يوسف العربي (دبي)

زادت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو»، عدد محطات الجيل الرابع لشبكات الاتصالات المتنقلة في أبوظبي بنحو 53% خلال 12 شهراً، ضمن خطة استراتيجية اعتمدتها الشركة مؤخراً لتعزيز وجودها بالعاصمة لمواكبة نمو الطلب، بحسب فهد الحساوي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة.
وقال الحساوي لـ «الاتحاد»، إن الخطة الاستراتيجية التي سيتم تنفيذها على مدار عامين تمضي في مسارات عدة متوازية، منها تحسين جودة تغطية شبكة الجيل الرابع والجيل الرابع المتقدم (LTE-A) في جميع أرجاء إمارة أبوظبي، فضلاً عن تعزيز وجودها في مجال الهاتف الثابت، بالإضافة إلى زيادة عدد الفروع والتي سيتم توزيعها حسب تمركز الطلب على خدمات الشركة، وإحداث طفرة في الخدمات الرقمية المتاحة.

الشبكات
وأوضح الحساوي، أن مؤشرات تقييم الشبكات طالما أكدت قوة تغطية شبكات «دو» لاتصالات الهاتف المتحرك في أبوظبي حتى إنها سجلت تفوقاً ملموساً على المعايير العالمية المعتمدة، إلا أن عملية تحسين الشبكة في العاصمة تأتي انطلاقاً من واجب الشركة الوطنية والدور المنوط بها لمواكبة النمو الاقتصادي وزيادة الطلب المتوقعة في جميع أنحاء الدولة.
وأشار إلى أن «دو» تمتلك أكثر من 2000 محطة إرسال في أبوظبي تغطي جميع أرجاء الإمارة بالإضافة إلى مدينة العين والمنطقة الغربية، والتي تؤمن الشركة من خلالها التغطية في أبرز المنشآت كالمطارات والمراكز التجارية وغيرها».
وأضاف، أن دو ركزت على تحسين التغطية الداخلية للخدمات الصوتية وتمكنت من الوصول إلى 10% عملاء إضافيين مع شبكة الجيل الثالث المتقدم، وتعمل حالياً على الوصول إلى المزيد من العملاء في المناطق الداخلية، حيث إن 60% من التحسينات في التغطية الصوتية الداخلية ستتركز على أبوظبي.
وعلى صعيد عدد نقاط «واي فاي الإمارات»، في جميع أنحاء الإمارة، قال الحساوي، إن عدد المواقع التي تتوافر فيها الخدمة يتجاوز 400 موقع، مشيراً إلى أنها من أكثر الخدمات نجاحاً على صعيد مشروع المدينة الذكية.
وأوضح الحساوي، أن شركة دو عملت على مدار سنواتها الأولى في مجال الهاتف الثابت في إطار مناطق جغرافية محددة، وهو الأمر الذي تغير تماماً مع مبادرة الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بفتح شبكات الهاتف الثابت في جميع أنحاء الدولة ومن ثم تركز«دو» حالياً على توسيع انتشار خدماتها في مجال الهاتف الثابت في المناطق التي لم تكن متواجدة فيها من قبل.
وأكد الحساوي في معرض حديثه عن الخطة الاستراتيجية لتعزيز خدمات شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة في العاصمة أن أبوظبي سوق كبير ومهم بالنسبة لكلا المشغلين المرخصين في الدولة، مضيفاً أنه بالنسبة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة فإنها تؤكد التزامها الواضح بضخ الاستثمارات اللازمة، وتعزيز تواجد كوادرها البشرية، وخدماتها في جميع مناطق الدولة بشكل متوازن، يضمن الانتشار السليم الذي يضمن وصول الخدمات لجميع المناطق بما ينسجم مع رؤية القيادة الحكيمة.
الخدمات الرقمية
وعلى صعيد الفروع الجديدة، أكد الحساوي، أنه في إطار حرص الشركة على توفير خدمات مخصصة يسهل الوصول إليها، وتناسب مختلف احتياجات ومتطلبات العملاء، سيتم افتتاح أربعة مراكز جديدة في إمارة أبوظبي، موزعة في الرويس مول، ومارينا مول- أبوظبي، ومزيد مول، وسنترال مول.
وفيما يتعلق بالخدمات الرقمية وآليات تطويرها قال الحساوي: «إننا أمام تنامي جيل جديد من الشباب الذين يفضلون التعامل مع الخدمات الرقمية لتخليص معاملاتهم من دون الحاجة إلى زيادة الفروع أو الاتصال بمركز اتصال خدمة العملاء، وهو الأمر الذي ترصده الجهات الفنية والبحثية داخل الشركة عن كثب، كاشفاً عن قرب إطلاق تطبيق جديد لتوفير جميع الخدمات للعملاء».
وأشار إلى أن قيام شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة في وقت سابق بإطلاق علامتها الجديدة «فيرجن موبايل» استهدف التلاقي مع المتطلبات الجديدة لجيل الألفية الثانية، وهو الأمر الذي تأكدت أهميته بمرور الوقت.
ويمكن للمستخدم إجراء جميع معاملاته عبر التطبيق الذكي ومن دون الحاجة إلى زيارة الفرع، حيث يتمكن عبر هذا التطبيق من اختيار رقم الهاتف المتحرك، وتصميم الباقات، وسداد المطالبات، ومعالجة الشكاوى مع توصيل بطاقة الاتصال للمشترك، وتفعيل الخط في غضون ساعة.
وتم الإطلاق الرسمي للعلامة «فيرجين موبايل» وخدماتها في الدولة العام الماضي وتستخدم «فيرجن موبايل» شبكة اتصالات الهاتف المتحرك التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة بالكامل.

الجيل الخامس
وحول الموعد المتوقع لإطلاق شبكة الجيل الخامس «5G»، وأهميتها على الصعيد التجاري أكد الحساوي جهوزية الشركة التامة واكتمال عملية تطوير وتحديث شبكتها لإطلاق تكنولوجيا الجيل الخامس.
واستكمل قائلاً: «التحدي الذي يوجهنا كمزودي خدمات الاتصالات في الإمارات أننا دائما ما نسبق الإطلاق التجاري لأجهزة المستخدمين المتوافقة حيث وصلت الشركة لمرحلة الاستعداد التام لطرح شبكة الجيل الخامس في الوقت الذي يندر فيه وجود أجهزة تدعم الشكلة الجديدة وهو الأمر الذي يقلص من شريحة المستخدمين المتوقعين للشبكة لاسيما في المراحل الأولى».
وأوضح أن الموردين «مصنعي معدات الشبكات» أيضاً ما زالوا في طور إعداد المعايير اللازمة لإطلاق شبكات الجيل الخامس بشكل تجاري.
ولفت إلى أنه على الرغم من ذلك فإن المكانة العالمية التي يتمتع بها قطاع الاتصالات في الإمارات تفرض على المشغلين المحليين أن يكونوا في الصدارة دائماً على صعيد تبني أحدث الشبكات والخدمات التي تلبي متطلبات الرؤى الحكومية للمستقبل. و نجحت«دو» مؤخراً في تدشين أول مواقع تقنية الجيل الخامس، محققة معدل سرعة تنزيل بلغ 1.5 جيجابت في الثانية، وتجري الشركة حالياً لمساتها الأخيرة لنشر تقنية الجيل الخامس في عدد من المجمعات الكبرى والمناطق مثل إكسبو 2020 ومنطقة برج خليفة وجزيرة ياس بأبوظبي وغيرها.
وحول تسارع وتيرة التطور التقني لشبكات الهاتف المتحرك وإمكانية مساهمة ذلك في تزايد من الضغوط على الإنفاق الرأسمالي لشركات الاتصالات، أكد الحساوي أن التجربة العملية أثبتت أن الاستثمار في الشبكات هو الاستثمار الأفضل لأي شركة اتصالات لتعزيز معايير ولاء العملاء ومستويات الرضا عن الخدمات المقدمة.