صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«موديز» ترفع توقعاتها لتصنيف أميركا من «سلبية» إلى «مستقرة»

واشنطن (أ ف ب) - رفعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، توقعاتها لتصنيف الدين الأميركي من «سلبية» إلي «مستقرة»، مع تأكيد التصنيف الممتاز «ايه ايه ايه».
وقالت الوكالة في بيان امس، إن دين الدولة الاتحادية يسير بشكل جيد، باتجاه تلبية المعايير المحددة في أغسطس 2011 لتبرير أفاق تصنيف مستقرة، مما يخفف الضغط على التصنيف.
وتم خفض أفاق التصنيف الأميركي في صيف 2011 أثناء تبني الكونجرس خطة لخفض العجز في الميزانية، وقالت موديز حينها أن الإجراءات التي تم التصويت عليها غير كافية بالضرورة، لتحسين وضع المالية العامة الأميركية.
وأكدت موديز أن تقليص العجز في الميزانية ونمو الاقتصاد، رغم اعتداله جعلا الآفاق اكثر إيجابية، مضيفة أن العجز في الميزانيات في الولايات المتحدة تراجع وسيستمر في التراجع في السنوات القادمة.
وأفادت بان نمو الاقتصاد الأميركي رغم انه متوسط، إلا أنه أسرع بكثير من نظرائه التي لديها تصنيف ايه ايه ايه». وتوقعت أن تشهد نسبة الدين العام إلي إجمالي الناتج الإجمالي للبلاد حتى 2018 تراجعاً اهم بكثير، مما توقعته حين قررت التصنيف السلبي.
غير أن الوكالة أشارت إلى أن عجز الحكومة سيعود إلى الارتفاع في الأمد البعيد، إذا لم يتم بذل جهود جديدة لتظهير الميزانيات. وشكل العجز في الميزانية 7,3% من الناتج الإجمالي للولايات المتحدة، في حين بلغت نسبة الدين الخارجي إلى الناتج المحلي 101,6%.