تواجه زيمبابوي مستقبلاً غامضاً، اليوم الخميس، بعد أن سيطر الجيش على الحكم، ووضع الرئيس روبرت موغابي قيد الإقامة الجبرية. وقال مصدر مخابراتي اليوم الخميس إن موغابي يصر على أنه لا يزال الرئيس الشرعي الوحيد للبلاد ويقاوم وساطة قس كاثوليكي لترك السلطة بهدوء بعد الانقلاب العسكري الذي حدث أمس. وقال مصدر سياسي بارز لرويترز إن القس فيديليس موكونوري يتوسط بين موغابي والقادة العسكريين الذين استولوا على السلطة أمس الأربعاء في عملية تستهدف من وصفوهم "بالمجرمين" حول الرئيس. ولم يقدم المصدر تفاصيل بشأن المحادثات التي تستهدف فيما يبدو انتقال السلطة بسلاسة دون إراقة دماء بعد أن يرحل موغابي (93 عاما) الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عام 1980. وفي حين ينظر الكثير من الأفارقة إلى موغابي على أنه من أبطال التحرير، يعتبره الغرب طاغية تسبب أسلوبه الكارثي في إدارة الاقتصاد واستعداده للجوء إلى العنف من أجل البقاء في السلطة إلى تدمير واحدة من أكثر الدول الواعدة في أفريقيا. وتشير تقارير مخابرات اطلعت عليها رويترز إلى أن إمرسون منانجاجوا الذي أقاله موغابي هذا الشهر من منصب نائب الرئيس يضع رؤية لما بعد حقبة موغابي مع الجيش والمعارضة منذ أكثر من عام. مما زاد التكهنات بتنفيذ تلك الخطة عودة زعيم المعارضة مورجان تسفانجيراي إلى هاراري أمس الأربعاء بعدما تلقى علاجا من السرطان في بريطانيا وجنوب أفريقيا، حسبما قال المتحدث باسمه. وقالت جنوب أفريقيا إن موغابي أبلغ الرئيس جاكوب زوما عبر الهاتف أمس الأربعاء إنه رهن الإقامة الجبرية في المنزل في حين قال الجيش إنه يحافظ على سلامته هو وأفراد عائلته بمن فيهم زوجته غريس. ورغم شعبية موغابي، لا تلقى زوجته غريس (52 عاما) قبولا يذكر لدى الجماهير وهي كاتبة حكومية سابقة بدأت علاقتها مع موغابي في أوائل التسعينيات عندما كانت زوجته سالي تحتضر نتيجة إصابتها بمرض في الكلى.