دنيا

الاتحاد

روائع موسيقية بألوان الفرح وفضاءات الإلهام

عازف البيانو غي مانوكيان (من المصدر)

عازف البيانو غي مانوكيان (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

تتواصل العروض الموسيقية بنفحات الجاز الساحر، والحفلات الغنائية التي تنثر روائع العزف الرومانسي، والمسرحيات الترفيهية للأطفال، بمسرح «دبي أوبرا» ضمن حفلات شهر نوفمبر، حيث يكون الجمهور على موعد مع أجندة مفاجآت، تضج بألوان الفرح والإمتاع العائلي، وجرعات الإبهار الفني لكل الشعوب، على اختلاف ذائقتهم وأمزجتهم وتنوع ثقافاتهم، وتعتني إدارة «دبي أوبرا» دائماً بانتقاء المحتوى الفني الهادف، الذي يتضمن قيماً جميلة، تنقل سيناريوهات الجمال وإشعاعات الإلهام من دبي إلى العالم.
ويستمر الضخ الموسيقي على خشبة «دبي أوبرا»، وهذه المرة مع فرقة روني سكوت للجاز التي ستحيي أمسية موسيقية خاصة، احتفالاً بالذكرى الستين لتأسيسها، مساء 22 نوفمبر الجاري، حيث تأخذ الجمهور في رحلة تختزل أروع القصص الكامنة في 60 عاماً في حب موسيقى الجاز، واستكشاف أجمل المقطوعات الموسيقية التي يشتهر بها نادي الجاز اللندني العريق، والاستمتاع بالموسيقى المذهلة التي يؤديها أبرز موسيقيي الجاز في المملكة المتحدة، وهم إيما سميث، وبيت لونج، وكريس درابر، وسام بورغيس، فريدي جافيتا، وروس ستانلي.
وتختتم «دبي أوبرا» الأجندة الموسيقية الرائعة، بعرض موسيقي يحييه مساء 28 نوفمبر الجاري، الفنان والملحن وعازف البيانو اللبناني الأرمني «غي مانوكيان» الذي يعود إلى «دبي أوبرا»، بعد أن قدّم عرضاً ناجحاً في عام 2018، وخلال هذا العرض المميز سوف يستمع الجمهور إلى مجموعة من الألحان الكلاسيكية القديمة، بالإضافة إلى الألحان الجديدة، وفي مساء 29 نوفمبر الجاري، يحيي هاسيندا كلاسيكال عرضاً موسيقياً كبيراً، ويعيد من خلاله تقديم العروض الكلاسيكية مع أوركسترا كاملة، بتوزيع مبهر للألحان وسط أجواء موسيقية تبعث الحماس المتوهج في النفوس.

اقرأ أيضا

«تحدي الرسم».. رسائل بألوان التفاؤل