قتل ستة عشر شخصاً على الأقل بعد أن هاجم انتحاريان مطعماً وفندقاً في بلدة بيداوة في غرب الصومال.

وقال ضابط الشرطة مهاد محمد إن رجلاً كان يثبت على جسمه عبوة ناسفة دخل مترجلاً إلى مطعم "بيدير" وفجر نفسه مما أسفر عن مقتل عدة أشخاص وإصابة آخرين.
وأضاف الضابط أنه، بعد الانفجار الأول بقليل، فجر انتحاري آخر نفسه عند فندق "بيلان"، مما أسفر عن سقوط عدد آخر من القتلى.

وكانت حصيلة سابقة أفادت بمقتل سبعة أشخاص في الهجومين.
وأعلنت جماعة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن الهجومين فى بيداوة.
ويشتهر المطعم والفندق بتردد المدنيين والمسؤولين الحكوميين المحليين عليهما.
وتقع بيداوة على بعد نحو 250 كيلومتراً غربي العاصمة الصومالية مقديشو.
وجاء الانفجاران عشية الذكرى السنوية لتفجير شاحنة ملغومة في العاصمة قتل فيها أكثر من 500 شخص.