دبي (الاتحاد)

تعاملت المراكز الجمركية الساحلية لجمارك دبي خلال التسعة أشهر من العام الجاري مع 19700 سفينة قادمة ومغادرة، وبلغت المعاملات 121 ألف معاملة جمركية. واطلع محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي، خلال زيارة ميدانية مسائية للمراكز الجمركية الساحلية على سير العمل ومستوى الخدمات الجمركية والمشاريع التطويرية، رافقه خلالها عبدالله محمد الخاجة المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين، وأحمد الدليل مدير إدارة المراكز الجمركية الساحلية وعدد من مسؤولي الدائرة.
وقال مدير عام جمارك دبي قطاع التجارة البحرية من القطاعات المهمة لدفع عجلة النمو الاقتصادي ودعم سياسة تنويع مصادر دخل الدولة، وبناء اقتصاد متكامل يتسم بالتنافسية والاستدامة، وترسيخ مكانة دبي على الخريطة العالمية، من خلال التكامل مع جميع القطاعات البحرية وما تتميز به الإمارة من موقع جغرافي استراتيجي تنافسي يمكّنها من لعب دور نشط في حركة التجارة العالمية، وذلك بربط خطوط النقل البحري وتسهيل عمليات نقل البضائع ما بين الشرق والغرب. ونوه مدير عام جمارك دبي بأن القطاع البحري شهد تطوراً ونمواً ملحوظاً خلال الفترة الحالية من خلال استقطاب قطاعات تجارية إقليمية ودولية لتحقيق «رؤية دبي 2021» في تأسيس قطاع بحري متكامل. وأضاف أن المتابعة الميدانية تأتي للوقوف على سير العمل ومستوى تقديم الخدمات الجمركية والارتقاء بمستوى التقنيات المستخدمة في عمليات التفتيش، مشيداً بجهود جميع الموظفين في كل المراكز الجمركية.
وشهدت المراكز الساحلية إطلاق العديد من المبادرات لهذا العام لتسهيل حركة رسو السفن باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، ومنها «نظام المراصفة الذكي»، واستخدام تقنية الواقع الافتراضي لتدريب المفتش الجمركي على البيئة الميدانية لعمليات التفتيش افتراضياً، ليتعامل معها المفتش الجمركي مباشرة، ويكتسب من خلالها كل المهارات اللازمة لإنجاز التفتيش الفعلي في المراكز الجمركية.