صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الحريري رداً على عون: أنا بخير وسأعود كما وعدت

الرياض روما (وكالات)

أكد رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري مجدداً أمس، أنه بخير ويعتزم العودة إلى لبنان، وذلك بعد فترة وجيزة من تصريح للرئيس اللبناني العماد ميشال عون زعم فيها أن الحريري محتجز في السعودية.
وأكد الحريري على حسابه على موقع تويتر، أنه «بألف خير»، وسيعود إلى لبنان مثل ما وعد. وقال «بدي كرر وأكد أنا بألف ألف خير، وأنا راجع إن شاء الله على لبنان الحبيب مثل ما وعدتكم». وكان عون قال في وقت سابق أمس، إنه لا يوجد ما يبرر بقاء الحريري في السعودية، واعتبر أن هذا دليل على أنه «محتجز وموقوف» في السعودية، على حد زعمه.
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون دعا الحريري وأسرته إلى فرنسا. وقال قصر الإليزيه «بعد الحديث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وجه الرئيس دعوة إلى الحريري وأسرته إلى فرنسا».
من جانبه، نفى عقاب صقر، النائب عن تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الوزراء اللبناني المستقيل أن يكون الحريري وأسرته محتجزين في الرياض. وقال صقر لرويترز، إن الحريري تحدث إليه أمس الأربعاء.
وأضاف «كلفني الرئيس الحريري أن أعلن تقديره العالي لحرص الرئيس عليه.. وكل الحريصين.. والقلقين عليه ويتفهم قلقهم، لكنه يؤكد للجميع أنه ليس محتجزاً.. عائلته ليست محتجزة. والسعودية لا تكن أي عدائية للبنان، ولا تكن للبنان إلا كل الخير». وأوضح صقر، «هو طلب مني أن أقول هذا. هذا تكليف من الرئيس الحريري وليس كلامي أنا». من جانبه، قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس، إن بلاده ستواصل اتخاذ تحركات عن طريقة الأخوة لحل الأزمة. وخلال مؤتمر صحفي في إيطاليا قال باسيل، إن لبنان يريد علاقات طيبة مع السعودية.

الإفراج عن السعودي المختطف في لبنان
بيروت (د ب أ)

أفرج مساء أمس عن مواطن سعودي مختطف في لبنان منذ خمسة أيام، حيث تسلمته مخابرات الجيش اللبناني. وأعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية أنه «تم الإفراج عن المخطوف السعودي، علي البشراوي، وقد تسلمته مخابرات الجيش اللبناني، وترك بمفرده بعد أن أوصلته سيارتان إلى منطقة مهجورة في حوش السيد علي( شرق لبنان)». يذكر أن المواطن السعودي اختُطف في العاشر من الشهر الجاري.