الاتحاد

عربي ودولي

الملا عمر يدعو الغرب للابتعاد عن استراتيجية واشنطن

دعا زعيم حركة ''طالبان'' الملا عمر أمس على لسان متحدث باسمه الدول الغربية أن تنأى بنفسها عن استراتيجية واشنطن العسكرية في افغانستان· في حين نجا حاكم إقليم قندهار المضطرب جنوب افغانستان أمس من محاولة اغتيال بقنبلة زرعت على جانب الطريق، وأصيب ثلاثة مدنيين في الانفجار الذي استهدف الموكب·
وقال الملا عمر في بيان تلاه المتحدث باسمه ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من مكان غير معروف ان ''الولايات المتحدة هزمت في افغانستان''· واضاف ان ''الاميركيين هزموا في افغانستان ويحاولون لشدة اليأس اقحام دول اخرى''· وأكد ان القوات الاميركية ''غزت افغانستان وما زالت تحتلها''، موضحا ''اننا نحارب من اجل تحرير بلادنا، ولا نطرح تهديدا على العالم''· ومضى يقول ''على دول العالم ان ترغم حكوماتها على سحب قواتها من افغانستان وتوقف دعمها للولايات المتحدة''·
من جهة اخرى قال مكتب حاكم قندهار إن أسد الله خالد وبعض كبار المسؤولين كانوا في طريقهم الى منطقة شاه والي كوت عندما فجرت القنبلة بالقرب من الموكب عن طريق جهاز تحكم عن بعد· وأضاف البيان ان أسد الله خالد الذي كان في طريقه لافتتاح عدد من مشروعات الانشاء في المنطقة لم يصب بأذى ولكن ثلاثة مدنيين أصيبوا في الانفجار، الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه·
وفي حادث منفصل، ذكرت القوات الدولية في افغانستان ان قوة المساعدة الأمنية التي يقودها حلف الاطلسي (ايساف) قتلت مدنيا افغانيا واصابت آخر عندما حاولت سيارة كانت تقل الاثنين الاقتراب من موكب للقوة في إقليم فرح الغربي· وأوضح البيان أن قوات إيساف أعطت سائق السيارة اشارات تحذير واضحة بينها اطلاق النار في الهواء من أجل أن تظل سيارته على مسافة آمنة، لكن كما يبدو أن السائق لم ينتبه لهذه التحذيرات، واخيرا اطلقت قوات ايساف طلقة تحذيرية في الأرض·
وبحسب البيان، أخبرت الشرطة الافغانية قوات التحالف في وقت لاحق أن ''طلقتهم التحذيرية ارتدت من الارض وأصابت السائق وقتلت الراكب· وكانت الشرطة قالت في وقت سابق من أمس ان افغانيا واثنين من ابنائه قتلوا عندما انفجرت قنبلة كانوا يقومون بتصنيعها في منزل الأسرة جنوب أفغانستان·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة