الاتحاد

الرياضي

منصور بن زايد يشهد أول تجربة لركبي آلي في سباقات الهجن


بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات تم امس اجراء أول تجربة عملية لركبي آلي لسباقات الهجن والذي سيكتمل انجازه ليتم تطبيقه في الموسم المقبل لسباقات الهجن في الدولة·
وشهد التجربة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة ومعالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان رئيس دائرة التشريفات والضيافة نائب رئيس اتحاد الإمارات العربية المتحدة لسباقات الهجن ورئيس مجلس ادارة اتحاد سباقات الهجن·
كما شهد التجربة عدد من الشيوخ وأعضاء مجلس ادارة اتحاد الإمارات لسباقات الهجن وجمع من المواطنين من ذوي الخبرة وأصحاب الحظائر العزب والمهتمين بالهجن والحفاظ على التراث العربي الاصيل·
وأشاد معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان بالدعم الكبير الذي قدمه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذه التجربة التي يضطلع بتنفيذها مجموعة من المهندسين المواطنين وحرص سموه على متابعتها منذ بدئها في العام ·2002
وأكد معاليه نجاح التجربة التي سيبدأ تطبيقها اعتبارا من موسم سباقات الهجن المقبل مع بدء انتاج أول دفعة من الركبي الآلي وأشار معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان الى القرار الذي اصدره سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولـــــة للشؤون الخارجية رئيس اتحاد الإمـــــــارات لســــباقات الهــجن بمنع من يقــــــل عمره عن 61 عاما ووزنه عن 54 كيلوجراما من المشــــاركة في ســباقات الهجن وهو القرار الذي سينظمه قانون اتحادي شامل يصدر لاحقا·
وقال معاليه إن نجاح هذه التجربة واصدار هذا القرار يؤكد التزام دولة الإمارات بالقوانين الدولية في هذا الخصوص ويؤكد في نفس الوقت حرصها على التمسك بتراثها والحفاظ على هذه الرياضة العربية الاصيلة المتوارثة عن الاباء والاجداد·
واوضح معاليه ان دولة الإمارات تسير في هذا الخصوص على النهج الذي اختطه فقيد الوطن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في التمسك بالتراث العربي الاصيل وتعزيز التواصل بين الاجيال في الحفاظ على موروثاتها الاصيلة·
واضاف معاليه ان جهاز الركبي الآلي الذي سيتم تسليم الدفعة الاولى من انتاجه في نهاية اغسطس المقبل سيسهم في تطوير هذه الرياضة التراثية ويمازج بينها وبين التقنيات العصرية حيث سيقلل الحوادث والاخطار البدنية للركبية ويجنب اصحاب الهجن من المتسابقين التكاليف والأعباء المادية الاضافية وينقلهم الى العصرية في التعامل مع التقنيات الحديثة ويجذب المزيد من المهتمين والمتابعين لهذه الرياضات التراثية·
وقال معاليه ان مجموعة من المهتمين الذين شاهدوا هذه التجربة من اصحاب الحظائر والمتسابقين ابدوا اهتماما كبيرا بها وحرصا على الالتزام بالقوانين التي تنظم سباقات الهجن في الدولة·
وقد صمم جهاز الركبي الآلي على شكل مجسم لركبي آدمي عادي خفيف الوزن يحتوي على جهاز يتلقى تعليماته من قبل المضمر بواسطة جهاز تحكم عن بعد مثبت على ظهر الهجن المتسابقة ويسمح هذا الجهاز بمزاولة كافة المهام والمزايا التي يقوم الركبي الآدمي وفقا للتعليمات التي يتلقاها·
وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس اتحاد الإمارات لسباقات الهجن قد اصدر انطلاقا من حرص الدولة على الالتزام بالقوانين الدولية في هذا الخصوص قرارا في شهر مارس الماضي يقضي بمنع من يقل عمره عن 61 عاما من المشاركة في سباقات الهجن في دولة الإمارات·
واعلن سموه ان قانونا سيصدر بهذا الشأن قريبا يقضي بأن لايقل وزن كل مشارك في سباقات الهجن عن 54 كيلو جراما وان لايقل عمره حسب جواز سفره عن 61 عاما وستتولى لجنة طبية اجراء الفحوصات اللازمة لكل مشارك للتأكد من دقة المعلومات المدرجة في جواز سفره·
وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ان كل من يخالف هذا القانون سيتعرض للمساءلة القانونية الشديدة مشيرا الى ان وزارة الداخلية ستتولى تنفيذ هذه الاجراءات بالتعاون مع بلديات الدولة كما ان تعليمات مشددة قد صدرت للموانيء الجوية والبحرية للتأكد من عدم دخول اطفال تقل اعمارهم عن 61 عاما لغرض المشاركة في سباقات الهجن التي تقام في الدولة·
وقال سموه ان اصدار هذا القانون يحسم بشكل نهائي الاوضاع غير القانونية التي كانت تحدث في بعض الحالات وان مجلس الوزراء حريص على ان تبقى سباقات الهجن رياضة نظيفة تنسجم والاهداف المرجوة منها والتي تتمثل في المحافظة على تراثنا العريق وتعزيز الروابط الاجتماعية بين المواطنين·

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا