الاتحاد

الاقتصادي

مواصفات تنظم دورة الاتصال الإلكتروني


عقدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس في أبوظبي مؤخرا دورة تدريبية متخصصة حول الاتصال الإلكتروني بين أعضاء المنظمة الدولية للمقاييس 'ايزو' بمشاركة أحد الخبراء الدوليين المتخصصين في هذا المجال، وقال سعادة وليد بن فلاح المنصوري مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس إن عقد مثل هذه الدورات التدريبية يندرج تحت سياسة الهيئة الرامية لرفع كفاءة وأداء العاملين لديها وضمن جهودها الرامية لتوظيف أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا العالمية لإدارة برامجها المتخصصة·
وأشار الى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد عضوا فاعلا في المنطمة الدولية للتقييس ولها حق التصويت في نظام الاتصال الإلكتروني المراد تطبيقه بين الدول الأعضاء، مؤكدا أن أهمية هذه الدورة تكمن في كونها تقدم لطرق الجديدة للاتصال الالكتروني بين الدول الأعضاء الذي من شأنه المساهمة وبشكل رئيسي في اختصار الفترة الزمنية اللازمة لاتخاذ القرارات المتعلقة بإقرار المواصفات الدولية·
وأوضح المنصوري أن النظام الجديد سيعمل على الحد من التكاليف المترتبة على عمليات الاتصال التقليدية بين أعضاء المنظمة الدولية ويعزز من قدرة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس على الإطلاع على مسار تطور برامج المواصفات الدولية بشكل مباشر الأمر الذي يرفع من كفاءة وأداء عملها على المدى الطويل·
من جانبه قال إدريس سواري الخبير المتخصص بمجال أنظمة الاتصال الإلكتروني بالسكرتارية العامة بالمنظمة الدولية 'ايزو' ان التطورات التكنولوجية الحديثة بقطاع الاتصالات ساهمت وبشكل فاعل في تقليل الفترة الزمنية اللازمة لإقرار المواصفات القياسية العالمية بنسبة تتجاوز 40 في المائة مقارنة بالأسلوب التقليدي القائم على المراسلات البريدية العادية· وأشار الى أن فترة الإعداد والإقرار لأي مواصفة دولية لأي منتج أو خدمة في العالم كانت تستغرق ما بين 4 و5 سنوات تقريبا لكي تأخذ الصفة القانونية في حين مكن نظام الاتصال الإلكتروني الجديد من إقرار هذه المواصفات في فترة لا تتجاوز عامين·
وأضاف سواري أن النظام الجديد يمكن جميع هيئات ومؤسسات المواصفات والتقييس الدولية من التواصل إلكترونيا وعبر شبكة الإنترنت دون الحاجة للمراسلات البريدية وبات بإمكانها الحصول على كافة الوثائق الرسمية من خلالها· وأوضح أن الدول الأعضاء في المنطمة بات بإمكانها التصويت المباشر عبر شبكة الإنترنت على القرارات والمشاريع المتعلقة بالمواصفات الدولية فيما تقوم المنظمة حاليا بتطوير نظام جديد يمكن المسؤولين في المنظمات الدولية من عقد اجتماعاتهم عبر شبكة الإنترنت دون الحاجة إلى السفر والإلتقاء لبحث المشاريع المشتركة بين الأطراف المختلفة· (وام)

اقرأ أيضا

الإمارات في المركزين الأول والثاني عالمياً ضمن 47 مؤشراً للتنافسية